الغارديان: السعوديات لم يحصلن على كافة حقوقهن بعد

saudiat-drivinggg.jpg777

لندن ـ تناولت الغارديان قرار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات الخاصة ونشرت مقالا للناشطة السعودية مضاوي الرشيد بعنوان “النساء لم يحصلن على كافة حقوقهن في السعودية بعد”.

تقول الرشيد إن رفع الحظر على قيادة السيدات في المملكة قوبل بترحيب كبير على المستوى العالمي على أنه منحة كبرى من الملك لنساء المملكة حيث أنه بموجبه لا تحتاج النساء بعد الآن لتصريح خاص وتصريح من ولي أمرها للحصول على رخصة القيادة.

وتشير الرشيد إلى أن الكثيرات من النسوة سيستفدن من القرار بلا شك حيث سيكون بإمكانهن قيادة السيارات للذهاب والعودة من العمل واصطحاب الأطفال إلى المدارس وغير ذلك لكن لا يجب الاكتفاء بتلك النظرة الضيقة.

وتوضح الرشيد أن المتفحص لسياسة المملكة يجب أن ينظر إلى القرار في إطار ما سبقه حيث قامت السلطات قبل أسبوع واحد فقط باعتقال 30 من الناشطين والدعاة دون أدنى سبب إلا نشر الخوف والرعب بين المواطنين.

وتضيف الرشيد أن النساء السعوديات لازلن بحاجة لتصريح من ولي أمرهن للزواج أو السفر إلى الخارج للدراسة او العلاج كما أنهن لايستطعن الزواج بأجنبي دون الحصول على تصريح إضافي من وزارة الداخلية علاوة على ان من تفعل ذلك لايمكنها منح جنسيتها السعودية لأولادها وتبقى ذريتها بحاجة إلى الحصول على تصريح لدخول البلاد.

وتستعرض الرشيد عدة حلالات لقمع النساء برعاية السلطات لتخلص في النهاية إلى القول بأنه رغم ان النساء السعوديات سيستمتعن بقيادة السيارات إلا أنهن سيدركن أنهن لن يحصلن على حقوقهن كاملة إلا إذا انضممن إلى الرجال في المطالبة بحقوق المواطنة كاملة.

وتضيف أن هذه المساعي تأتي في مواجهة نظام يعتقل من يعارضه أو ينتقده ولا يسمح بوجود هيئات سياسية أو برلمان منتخب أو حكومة. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وسيحتفل العالم كل عام بمناسبات كثيرة
    أظن ان العالم سيحتفل في العام القادم بمنح المرأة شراء شريحة اتصال
    بينما العام الذي يليه سيحتفل بمناسبة منح المرأة السعودية حقها في دخول المستشفى والخروج منه بقصد العلاج
    الله أكبر وانتصر العالم

  2. على العالم اجمع أن يحتفل بهذه المناسبة التي سمحت للمرأة ان تقود سيارتها لأنها بالأصل هي انسانة كباقي الناس في العالم وفي مملكة الحرام والحلال للشعب وليس للسطات باسم الدين الذي هو في خدمة الأنسان ولكن الذي يستخدم هواه ومنافعه باسم الدين ليس من السهولة ان يمنح الناس حريتهم والا لما تجبر وتكبر واستعبد خلق الله ومن حوله الغربان تنعق له قبل القعود وقبل القيام…تكبيررررررر .الأعلان العالمي لمنح المرأة حق قيادة السيارة في الصحراء .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here