الغارديان: الدعم البريطاني المستمر لإسرائيل

نشرت صحيفة الغارديان مقال رأي لرفيف زيادة، وهي محاضرة في السياسة المقارنة للشرق الأوسط في مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن بعنوان: “الدعم البريطاني لإسرائيل يساعد في الإبقاء على الوضع الراهن الذي لا يطاق”.

وتقول زيادة ان ما رأيناه في غزة الشهر الماضي هو، قبل كل شيء، التفاوت الصارخ في القوة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتشير الى انه بعد خبر التوصل الى وقف لإطلاق النار، أشاد العديد من المعلقين به باعتباره عودة إلى الهدوء. أما بالنسبة للفلسطينيين، فإن الهدوء يعني العودة الى “الوضع الراهن للاحتلال والحصار والقمع”.

وتقول زيادة في مقالها إن التفوق الإسرائيلي على الفلسطينيين ليس عسكريا فقط ولا يتم الحفاظ عليه بالقوة فقط، بل “يستمر بسبب الدعم الدولي”.

وأشارت الى ان أهمية هذا الدعم اصبحت واضحة خلال الهجمات الاخيرة الشهر الماضي، عندما عرقلت الولايات المتحدة عمدا بيانا لمجلس الأمن الدولي بشأن غزة.

وفي حين يأتي أكبر دعم دبلوماسي ومالي من الولايات المتحدة، عبر 3.8 مليار دولار سنويا، معظمه على شكل مساعدات عسكرية، الا ان لبريطانيا حصة كبيرة ايضا في الدعم الدولي لاسرائيل، بحسب الكاتبة، وهي تمنحها “دعمها الكامل”.

وتقول زيادة انه وفي حين أن لدى بريطانيا إرثا خاصا في الصراع، باعتبارها “القوة الاستعمارية السابقة في فلسطين التاريخية”، الا ان الدعم يستمر اليوم مع تجارة الأسلحة المزدهرة بين الدولتين. وتغطي تراخيص التصدير المعتمدة لمبيعات الأسلحة من المملكة المتحدة إلى إسرائيل “مكونات الأسلحة الصغيرة والذخيرة وتكنولوجيا الرؤية الليلية والاستخبارات”.

وتشير الكاتبة الى ان المملكة المتحدة تستورد أيضا أسلحة إسرائيلية الصنع. وفي عام 2016، على سبيل المثال “أكمل منتج الأسلحة الرئيسي في إسرائيل، “إلبيط”، بالاشتراك مع “تايلز” البريطانية، تسليم الغالبية من 54 من طائرات “واتشكيبر” المسيرة كجزء من عقد قيمته 800 مليون جنيه إسترليني”.

وبين عامي 2018 و2020، اشترت وزارة الدفاع البريطانية معدات عسكرية بقيمة 46 مليون جنيه إسترليني من شركة “إلبيط”. وتقول الكاتبة انه يتم تسويق مثل هذه الأسلحة على أنها “مختبرة في المعركة” – ما يدل على الطرق التي يؤدي بها العنف اليومي ضد الفلسطينيين إلى تحفيز صناعة مربحة ذات امتداد دولي”.

واشارت زيادة الى ان أبحاثا جديدة كشفت أن المكونات والمعدات العسكرية البريطانية الصنع قد استخدمت من قبل القوات الإسرائيلية خلال الضربات الجوية التي شنتها على غزة الشهر الماضي، على الرغم من “مزاعم الحكومة بشأن قيود بريطانيا الصارمة على تصدير الأسلحة”.

وقالت ان الطائرات الحربية الإسرائيلية من طراز اف-35 والتي “تُستخدم في قصف المناطق المكتظة بالسكان” تحتوي على قطع من مجموعة كبيرة من الموردين في المملكة المتحدة.

ونقلت الكاتبة عن “حملة مناهضة تجارة الأسلحة” أن المملكة المتحدة أصدرت بين عامي 2016 و 2020 تراخيص تصدير فردية لمبيعات أسلحة لإسرائيل بقيمة 400 مليون جنيه إسترليني. وذلك “بزيادة كبيرة من 67 مليون جنيه إسترليني في التراخيص بين عامي 2011 و2015”.

واعتبرت الكاتبة ان هذه الإجراءات تسلط الضوء على مدى ارتباط بريطانيا بالقوة العسكرية لإسرائيل. اذ تعمل إحدى كبرى شركات الأسلحة الخاصة الإسرائيلية بحرية “داخل مباني مخبأة في المناطق الصناعية في إنجلترا، دون أي عواقب على كيفية استخدام أسلحتها في فلسطين أو في أي مكان آخر”.

واضافت الكاتبة ان الشركة البريطانية “جاي سي بي”، التي تصنع الجرافات، هي واحدة من ثلاث شركات بريطانية أدرجتها الأمم المتحدة على أنها متواطئة في بناء المستوطنات غير القانونية وهدم منازل الفلسطينيين. وتخضع الشركة حاليا “للفحص” من قبل الحكومة البريطانية.

وتحدثت الكاتبة عن دعوة مجموعة من المنظمات التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها، مثل “الحرب على العوز” و”الحملة ضد تجارة الأسلحة”، إلى إنهاء الصادرات العسكرية لإسرائيل ومراجعة مبيعات الأسلحة البريطانية.

وختمت زيادة مقالها بالقول إن إنهاء تجارة السلاح مع إسرائيل هو “خطوة حاسمة لكشف وهم التهدئة الذي يحجب الانظار عن القمع المستمر للفلسطينيين، ولمواجهة دور بريطانيا في الحفاظ على هذا الوضع الوحشي الراهن”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. بريطانيا شريك كامل كـ الولايات المتحدة الأمريكية في قتل الشعب الفلسطيني.

    بريطانيا بحكم انها الدولة الإستعمارية التي أنجبت وبذرت الكيان الغاصب للأراضي الفلسطينية ودعمته عبلا اسالبها النكراء بخبث، وما زالت تدعمها سياسيا في أروقة الأمم المتحدة.

    بريطانيا هي المسؤولة عن تدمير الشعب الفلسطيني بالردجة الأولى وهيا التي يجب أن تحاكم على عقليتها وحقبتها الإستعمارية البغيضة.

    وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية .. الداعم الأساس الآن والقوي للكيان المجرم

    مجرمون في هيئة حمل وديع ..
    قتلة سفاكون للدماء
    ويصفون أنفسهم بأنهم ديموقراطيين،
    لكنهم سفاحون مصاصي داء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here