صحيفة بريطانية: الإصلاحات تكشف التصدع في المجتمع السعودي

 

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لموفدها إلى العاصمة السعودية الرياض مارتن شولوف يتناول فيه التناقضات في المجتمع السعودي مشيرا إلى أن “النخبة المدنية في المجتمع طالما نادت بهذه الإصلاحات لكن باستثناء هؤلاء هناك خوف وغضب في كل مكان”.

ويوضح شولوف أن الكثير من المظاهر التي تشهدها المملكة حاليا من قبل الشباب لاتتعدى نوعا من التعبير عن التحدي المعروف بين أبناء هذه الفئة العمرية أكثر من كونه تعبيرا عن تغيرات نتجت عن مساحة الحرية التي يسمح بها النظام حاليا.

ويضيف “بعد عامين من الإصلاحات التي تهدف إلى إحداث انفتاح للمجتمع على العالم لاتزال هناك فجوات كبيرة عند الإجابة على أسئلة مثل ماذا ارتدي وماذا أفعل؟ فقوانين الملابس الصارمة التي كان معمولا بها في السابق تم إلغاؤها بالنسبة للمقيمين وتعديلها بالنسبة للمواطنين وكذل القوانين التي كانت تقيد حركة النساء”.

ويقول شولوف “نشطاء حقوق الإنسان والمعارضون في الغرب يقولون إن هذه الإصلاحات تزامنت مع محاولات عديمة الرحمة لسحق المعارضة، حيث تم اعتقال معارضين وعلماء دين ونشطاء بشكل اعتباطي، كما قالت عدة ناشطات نسويات إنهن تعرضن لاعتداء جنسي وتعذيب وهن رهن الاعتقال”.

ويضيف “الخوف من الانسلاخ الثقافي عن حضارة الأجداد يسود بين صفوف المحافظين ومن المظاهر التي تعزز مخاوفهم الحفلات الموسيقية والمهرجانات التي تجول شوارع الرياض بشكل متكرر”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اللهم فرجها على رجال الدين في السعودية الذين سجنوا ظلما وبهتانا بقولهم كلمة حق وخوفهم على دينهم وبلادهم من غضب الله وانتقم من كل من اذاهم وانتقم من كل من اعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني اللهم امين ادعوا ايها المسلمون عسى الله أن يستجيب.

  2. تصدع ماقبل الانهيار الكامل وتفكك النظام
    عندما أنفقوا مليارات لدعم الفتن والفوضى والحروب واشعلوا المنطقة لتنفيذ المخطط الصهيوني لم يتوقعوا ان يطالهم التغيير لانه ببساطة يقود بلادهم شخص ليس لديه خبرة ولا حنكة ولا بعد نظر ولا انتماء لهذه الأمة العربية التي يعمل على تفكيكها وتدميرها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here