الغارديان: اغتيال عالم إيراني يهدف لتقويض البرنامج النووي الإيراني

 

البداية من صحيفة الغارديان وتحليل لجوليان بورغر، محرر الشؤون الدولية بعنوان “اغتيال عالم إيراني فيما يبدو أنه يهدف لتقويض البرنامج النووي الإيراني”.

ويقول الكاتب قد لا يكون لاغتيال محسن فخري زادة تأثير كبير على البرنامج النووي الإيراني الذي ساعد في بنائه، لكنه بالتأكيد سيجعل من الصعب إنقاذ الاتفاق الذي يهدف إلى تقييد هذا البرنامج.

ويضيف أنه يبدو حتى الآن أن الهدف الأقرب لاغتياله هو تقويض أي مساع لإحياء هذا الاتفاق.

ويقول الكاتب إنه “من المتفق عليه على نطاق واسع أن إسرائيل هي الجاني المحتمل”. ويدلل على ذلك بقوله أن الموساد كان وراء سلسلة من الاغتيالات لعلماء نوويين إيرانيين آخرين، وقد ألمح مسؤولون إسرائيليون إلى ذلك.

ويضيف أنه فقًا لمسؤولين سابقين، اتجهت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إلى إسرائيل لوقف تلك الاغتيالات في عام 2013، حيث بدأت محادثات مع طهران أدت بعد ذلك بعامين إلى الاتفاق النووي الإيراني، والذي قبلت طهران بموجبه القيود المفروضة على أنشطتها النووية في مقابل تخفيف العقوبات.

ويقول الكاتب أنه يمكن التكهن بأن الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، سيعارض أيضًا مثل هذه الاغتيالات عندما يتولى منصبه في 20 يناير/كانون الثاني ويحاول إحياء البرنامج النووي الإيراني، الذي تضرر بشدة أعقاب انسحاب دونالد ترامب في عام 2018.

ويقول الكاتب إنه إذا كان الموساد وراء الاغتيال بالفعل، فذلك يعني أن إسرائيل أرادت الانتفاع من الفرصة الزمنية السانحة الضيقة للغاية لتنفيذ العملية بموافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل تولي الرئيس المنتخب، جو بايدن، مهامه في يناير/كانون الثاني 2021.

ويضيف أنه يبدو أن هناك القليل من الشك في أن ترامب أعطى الضوء الأخضر للعملية، أو ربما أمر أجهزته الاستخباراتية بتقديم المساعدة النشطة الفعلية في عملية الاغتيال.

وقالت المحللة السياسية دينا اسفندياري للصحيفة: “أعتقد أنه كان عليهم الحصول على الضوء الأخضر من واشنطن. وفيما يتعلق بالدوافع، أعتقد أنه مجرد دفع إيران للقيام بشيء غبي لضمان تقييد أيدي إدارة بايدن عندما تسعى إلى متابعة المفاوضات ووقف التصعيد”.

وقال المحلل السياسي، إيلي جيرانمايه، للصحيفة: “الهدف من قتله لم يكن إعاقة البرنامج النووي ولكن تقويض الدبلوماسية”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. كيف يمكن تقويض برنامج صمم من العام 1957 وحتى الآن وكلف الخزينة الإيرانية اكثر من 170 مليار دولار أمريكي لمجرد اغتيال عالم؟؟؟؟ حيث كتبت صحيفة الغارديان وتحليل لجوليان بورغر محرر الشؤون الدولية بعنوان “اغتيال عالم إيراني فيما يبدو أنه يهدف لتقويض البرنامج النووي الإيراني”.
    ؟؟؟ اشك في مقدرة وقدرة التحليل لهذا الصحفي.
    مع تحياتي للجهلة بالعالم.

  2. اغتيال هذا العالم يدل على الحقد الدفين الذي يكنه الصهاينه والامريكيين للمسلمين اولا لترهيب العلماء وإجبارهم على الهجرة لتستفاد هذه الدول الحاقدة من الكفاءات العلمية الإسلامية وثانيًا لتفريغ بلاد المسلمين من الكوادر والنخب والعلماء وهذا مافعلته نفس هذه القوى المجرمة في العراق قاموا بقتل بعض العلماء والكفاءات العلمية حتى اضطر الباقون لترك العراق والهجرة الى امريكا والدول الغربية ففي عشية سقوط النظام في العراق عام ٢٠٠٣ كان في العراق اكثر ٢٠٠عالم لديه براءة اختراع في مختلف وبعد ان تم قتل بعضهم هاجر الباقون ولم يبقى في العراق احد من هؤلاء ندعوا الاخوة الايرانيين للحذر وتكثيف الحراسة حول علمائهم فهذا هو العالم رقم عشرة الذي اغتالته قوى الشر والارهاب المجرمة في أمريكا والكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here