الغارديان: احتجاز بريطاني في الإمارات بعد ارتدائه قميص منتخب قطر.. الإمارات تنفي وتؤكد انه متهم بـ”البلاغ الكاذب”

 

 

أبوظبي/ الأناضول: قالت الإمارات، الأربعاء، إن الشخص البريطاني المحتجز لديها متهم بـ”البلاغ الكاذب” وليس لارتدائه قميص منتخب قطر الوطني لكرة القدم خلال إحدى مباريات كأس آسيا.

وأمس الثلاثاء، قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن السلطات الإماراتية ألقت القبض على مشجع كرة قدم بريطاني، واحتجزته بعد أن ارتدى قميص منتخب قطر.

وأوضحت الصحيفة في تقرير على موقعها الإلكتروني، أن عيسى أحمد (26 عاما)، وهو أحد مشجعي فريق “أرسنال” الإنكليزي ويعيش في ولفرهامبتون، سافر إلى الإمارات لقضاء عطلة في يناير/ كانون الثاني، وبينما كان يتواجد هناك حصل على تذكرة لحضور مباراة بين منتخبي قطر والعراق في بطولة كأس آسيا في 22 يناير/ كانون الثاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحمد ارتدى قميص منتخب قطر خلال المباراة، وهو لا يعلم أن القيام بذلك في الإمارات “يعد جريمة يعاقب عليها بغرامة كبيرة والسجن”.

واليوم، قالت السفارة الإماراتية في لندن إن “عيسى أحمد اشتكى للشرطة مما قال إنه اعتداء مشجعين عليه لأنه ارتدى قميص منتخب قطر، لكن التقرير الطبي أظهر أن الجروح التي أصيب بها كان هو السبب بها وقد أقر بذلك فيما بعد”. 

وأضافت في بيان أنه “في 24 يناير (كانون ثان الماضي)، وجهت إلى أحمد تهمة الإدلاء بتصريحات زائفة وإهدار وقت الشرطة بتقديم تقرير كاذب، وهو عمل غير قانوني في أي بلد”.

بينما قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية: “نحن نقدم المساعدة لرجل بريطاني تم القبض عليه في الإمارات العربية المتحدة وعلى اتصال مع السلطات المحلية”، وفق صحيفة الغارديان.

يأتي ذلك في وقت تعصف بالخليج منذ يونيو/ حزيران 2017 أزمة كبيرة، بعد ما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية، بدعوى “دعمها للإرهاب” رغم نفي الأخيرة. 

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. طيب يا أخي جمال اقرأ الخبر قبل ما تعلق. الشخص ضرب نفسه وراح يشتكي ليحصل على بعض الحيز الإعلامي، والحلو انه اعترف بعد أن فحصه الطبيب ان ادعاءاته كاذبة. وعلى فكرة هو مش ساكن في الإمارات أصلا ورايح زيارة.. اقرأ عنو. بس بالآخر السؤال ليش ربط الرياضة بالسياسة؟ المشكلة انو صار عند البعض كسل فكري وما عنا استعداد نقرأ ونعرف الحقيقة. هاد الشخص كاذب، ويا ريت غيره يعتبر ويلتفت بقضايا أهم بدل من هالسخافة.. في أطفال تموت وشعوب بالكامل يتم ابادتها، واحنا دايرين ورا سخافات.

  2. الى جمال أبو أيوب – الرباط
    أولا الذين تصفهم بأعداء الإسلام ، بنو جلدتك من المسلمين يضحون بأرواحهم للوصول الى الغرب المسيحي هربا من قمع الأنظمة التي لا تحترم شعوبها وتطرف المؤسسات الدينية والتقاليد والعادات الموروثة البالية ، هل تعلم لو سنحت للعرب المسلمين الفرصة لضحوا بنصف عمرهم وتركوا بلدانهم لشيوخ الفتاوى المتطرفة والأنظمة الدموية . ثم لماذا لم تسأل نفسك كيف حصل هذا الشخص على قميص منتخب قطر وهو في دولة الإمارات ، مهما تكن الأسباب والدوافع ،،، يكفي أن الذين تصفهم بأعداء الإسلام يتدخلون من اجل حماية مواطن بريطاني وهو مسلم..

  3. السلام عليكم .تحية للجميع تنافض غريب في امر القوم يستقبلون البابا بحجة التسامح ووووووو ويعتقلون شاب بريطاني لانه ارتدى قميص منتهب قطر وثم الاعتداء عليه من طرف الشرطة وووو هل هؤلاء القوم لديهم ذرة عقل يفكرون بها حين يتعلق الامر بمحاربة الاسلام والمسلمين في مشارق الارض ومغاربها يضعون يدهم في يد اعداء الاسلام بدعوى التسامح الديني وحين يتعلق الامر بشاب قد لا يعرف ان القوم غاضبون من قطر لهذ الحد يرتدي قميص دولة شقيقة يتم اعتقاله اين التسامح الديني في هذه الواقعة ياعالم ( قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: كنا أذل أمة فأعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله.
    وقال الإمام مالك: لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها. والله المستعان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here