الغارديان: إيران تعاني من أجل تعويض خسارة قاسم سليماني

نشرت صحيفة “الغارديان” مقالا لمارتن تشولوف ودان صباغ بعنوان “إيران تحاول ملء الفراغ الاستراتيجي الذي خلفه اغتيال سليماني”.

ويرى الكاتبان أن قتل قائد فيلق القدس أدى إلى “تراجع زخم المد الإيراني في المنطقة”.

ويشير المقال إلى أنه حين اتصل رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي في فجر يوم 3 يناير/ كانون الثاني بمستشاريه، قائلاً “لقد حدث أمر كبير”، ودعاهم إلى اجتماع فوري عاجل في مكتبه، كان من الجلي أن الخطب جلل، فقاسم سليماني قد قُتل.

ويضيف: “كانت لحظة لم تشهد منطقة الشرق الأوسط مثلها على الأرجح خلال 17 عاماً، منذ سقوط نظام صدام حسين”.

وبحسب المقال، فقد برز فور ذلك مشهد من الفوضى والخلل الوظيفي في كل من طهران وبغداد، ثم امتدت آثار اغتيال سليماني إلى سائر أرجاء المنطقة، وتركت تداعيات كبيرة على العلاقة بين فيلق القدس والجماعات الموالية لإيران في العراق على المدى القريب.

ويمضي المقال قائلاً إن اغتيال سليماني ترك أثرا واضحا في العراق وسوريا ولبنان؛ إذ كبح جماح النفوذ الإيراني في المنطقة.

وأظهرت عملية الاغتيال، حسب المقال، خللا كبيرا في منظومة السرية التي كان تحيط بفيلق القدس، واستخدمها في بسط نفوذه خلال العقدين الأخيرين، كما سلطت الضوء على علاقة معقدة بين طهران والحكومة العراقية.

ويذكر المقال إن إيران اتجهت إلى زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله للمساعدة على سد الفجوة التي خلفتها رحيل سليماني.

لكن لا يستطيع نصر الله أن يفعل الكثير، خاصة أنه أمضى السنوات الـ14 الأخيرة تقريباً في مخابئ محروسة ومن غير المرجح أن يزداد شعوره بالأمان بعد اغتيال سليماني بطائرة أمريكية من دون طيار، بحسب المقال.

ويرى المقال أن التقدم الأخير للقوات الحكومية السورية في شمال غربي البلاد قد يعتبر، بصورة جزئية، رد فعل على اغتيال سليماني. وينقل عن لبيب النحاس، من المعارضة السورية، قوله إن إيران “حثت وكلاءها على التحرك خلال الأسابيع الأخيرة، وقد كان هذا عاملاً حاسماً في المعركة”.

ويضيف النحاس أن “إيران بعد وفاة سليماني أصبحت أكثر حرصاً على تأكيد هيمنتها الإقليمية بشكل عام، وفي سوريا، بشكل خاص، وقد قررت الاعتماد على نفسها وعلى نفوذها المباشر بدلاً من حلفاء ضعفاء.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. هناك عظماء حين يستشهدون يتعاظم أثرهم والحاج قاسم منهم على وجه اليقين فهاهي امريكا في طريقها للخروج بعد شهر من شهادته وهاهي قواعدهم تتعرض بشكل دوري لطلقات تحذيرية وهاهي امريكا تستجدي من تحت الطاولة تمديد بقائها في العراق فيأتي الجواب من المقاومة العراقية بالرفض ووجوب الخروج وأخيرا فان الملايين في الاحوااز شيعوا الشهيد سليماني فلا ندري من اين يكتب بعض المعلقين لقد أثبتت الأحواز انها تحب سليماني وتعشقه ككل مدن العالم فحتى المواطنون في نيويورك يحبون الشهيد العالمي سليماني وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي ببركة دماء الشهداء

  2. الإرهابي الذي قتل الملايين وتسبب في نزوح ملايين العراقيين والسوريين واليمنيين ، فاز بمكافأته العادلة

  3. غاردین البریطانی یکتب خخخ
    هذه الانتصارات في اليمن و السوريه حرقت كل مساعي ترامب و نتانياهو و هم فكرو اذا قتلو سليماني محور المقاومة لم يستطيع شئ و جاء الرد محكم و قوي

  4. الشهید حاج قاسم من اول یوم اللی ذهب فی هاذه الطریق حط الشهاده فی طریقه. و الارض ما تخلو من الرجال

  5. غبي او مغرض من يقول ان محورا عن بكرة ابيه يعتمد على شخص واحد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here