الغادريان: ترامب قد يزيد فنزويلا خرابا

نشرت صحيفة الغادريان مقالا كتبه سيمون تيسدل، يقول فيه إن فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يعرف شيئا عن الأزمة في فنزويلا، وقد يزيد البلاد خرابا على خراب.

يقول سيمون إن تهديد ترامب المبطن بالتدخل العسكري في فنزويلا، عندما تحدث عن كل الخيارات، يعد مقامرة غير محسوبة العواقب. فهو عندما دعم المعارضة علنا إنما تحدى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو شخصيا.

وإذا رد مادورو على هذا التحدي، مثلما فعل من قبل باستعمال العنف في قمع المعارضين أو اعتقل الدبلوماسيين الأمريكيين الذين يرفضون أوامره بمغادرة البلاد، فإن ترامب سيجد نفسه أمام خيارين: إما التصعيد بإرسال قوات أمريكية أو تحمل إهانة مذلة.

ويرى الكاتب أن زعيم المعارضة، خوان غوايدو، يحظى بدعم الكثيرين في فنزويلا، إن لم يكن يحظى بدعم الأغلبية. ولكن لا يعرف موقف قادة الجيش منه، وما إذا كانوا سيدعمون توليه السلطة.

وإذا بقي الجيش وفيا للرئيس مادورو، فإن ترامب ومستشاره للأمن القومي، جون بولتون، الذي قاد الحملة من أجل تغيير النظام في كاراكاس، يكونان قد فشلا في تحقيق أبجديات الانقلاب العسكري وهو ضمان أن يكون السلاح في صفك.

ويضيف الكاتب أن هذا ليس مفاجئا لأن ترامب لا دراية له بفنون السياسة الخارجية والعلاقات الدولية. وبعد سلسلة من الاستقالات في حكومته خلال عامين من ولايته، أصبح في حاجة ماسة إلى الخبرة السياسة الكبيرة والاستشارة عالية المستوى.

والدليل على قلة الخبرة في فريق ترامب، بحسب الكاتب، هو أنه طلب الاستشارة لحل أزمة الإغلاق الحكومي من صهره، غاريد كوشنر، وهو قليل الخبرة في مجال السياسة، مثلما هو حال الذين كلفهم ترامب بالسياسة الخارجية خلفا للمستقيلين من حكومته، وهم يجهلون الكثير عن العالم خارج الولايات المتحدة.

ويقول سيمون إن رؤية هؤلاء المسؤولين القصيرة قد يكون لها أثر سلبي على ما بقي من وجود ترامب في البيت الأبيض. فالمطلوب من المستشارين أن يتمتعوا بالهدوء والرزانة عندما يلجأ ترامب إلى المواقف المرتجلة وغير المحسوبة لتشتيت الانتباه مثما فعل في قضية فنزويلا. وهذا ما لم يفعله المسؤولون في البيت الأبيض. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here