العلاقه بين موضوع اشرف مروان وعملية معسكر شناو

الاستاذ الدكتور سعد ابوديه

 صفحه مطويه سافتحها للقراء، ساهم في انتصار حرب رمضان اكتوبر 1973 ساهم فيها جهد المخابرات المصرية والسورية وافترض ان جهد المخابرات المصرية اتخذ عدة اشكال منها موضوع اشرف مروان و تسريب اخبار  لتضليل اسرائيل ومنها ان هناك اجازه لكبار ضباط الجيش المصري لاداء فريضة الحج والتظاهر امام الملحقين العسكريين الاجانب ان الجيش المصري غير فالح في المناورات العسكرية وارسال الاليات الى الجبهة صباحا وعدم عودتها كلها مساء بالاضافة لما يقوم به اشرف مروان اما سوريا فقد ضللت المخابرات السورية اسرائيل بعملية شناو فما هي عملية شناو؟

عملية شناو: تتلخص انه قبيل الحرب قام فدائيان فلسطينيان باحتجاز بعض ركاب القطار الذي كان يحمل المهاجرين اليهود من الاتحاد السوفيتي إلي قصر شناو في النمسا تمهيدا لإعطائهم جوازات سفر إسرائيلية وترحيلهم إلي إسرائيل طلب الفدائيان إغلاق المعسكر وإيقاف الهجرة‏، واستجاب المستشار النمساوي برنوكرايسكي‏، والشيء الجديد الذي اقوله للقراء ان الحكومة السورية تبنت العملية وتحملت المسؤولية الدولية عن العملية وبدأت ترسل قواتها الى الحدود والتظاهر انها تخشى من ردة الفعل الاسرائيلية وانطلت الخدعة على إسرائيل.

 كاتب واكاديمي اردني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الدعايه اللى بتقول أن اشرف مروان خائن هى اصلا من صناعة الكيان الصهيونى و انتقاما من اشرف مروان حتى بعد موته ومحاولة تشويه تاريخه هذا الداهيه عبقرى المخابرات المصريه الذى لم يكن خريج الكليه الحربيه بل مجرد كيميائى ولكن عبقرى
    و اهم دليل لصحة هذا الكلام
    اولا نهاية اشرف مروان وقتله واصابع الاتهام تشير إلى الموساد
    ثانيا استحاله حد يخدع البطل أنور السادات الراجل ده من أذكى حكام مصر على مر التاريخ بل خير من حكم مصر اشرف مروان و السادات تربطهم علاقه صداقه وطيده لو اشرف مروان خائن ماكنش سابه السادات اما الناس اللى بتقول السادات خائن لا طبعا السادات وطنى مخلص و اكتر حد حب البلد دى بجد ولولا قرار الحرب ماكنش فيها انتصار أكتوبر ورد كرامة المصريين وانتقام لدماء شهدائنا الأسرى المصريين اللى اتقتلوا بدم بارد من الصهاينه

  2. اكبر دليل على ولاء اشرف مروان لوطنه وانه قام بخداع الكيان الصهيوني المجرم؛ أن مروان ذهب بنفسه للتجسس لصالح الكيان الفاجر بكل إلحاح وتودد وانه هو من طلب القيمة وهي 100,000 دولار تدفع مقدماً … الصهاينه شكوا فيه وانه قد يكون عميل مزدوج ورفضوه في البداية لكن الحاجة لعميل في وزن مروان كان قوي جداً … وبلعوا الطعم المصري فكان نصر أكتوبر ٧٣ بشهادتهم خاصة جودا رءيس الوزراء!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here