العلاقة العربية الايرانية بين حقائق التاريخ والجغرافيا و الحضارة وزيف الاعداء “الاشباح”

 د. عبد الحي زلوم

بلاد فارس وعالمنا العربي لا يملكان  ترف فك الارتباط بينهما فجوارهما الجغرافي وتشابكاته القومية والحضارية والتاريخية تفرض نفسها عليهما .  وحيث أن الطرفين متجذران في التاريخ فيجب أن يكون مقالنا هذا لتحديد نوع العلاقات بين دول الجوار هذه. يجب أن ننطلق من نقطة ما من هذا التاريخ الطويل .

حيث أن ” الاسلام يجبُ ما قبله” حسب حديث رسولنا العظيم  فذلك يعني أن نعت شعب ايران ما بعد الاسلام  بالفرس عبدة النار لا يقل خطأً عن نعت المسلمين العرب بالاعراب (الذين هم اشد كفراً ونفاقاً) وعبدة اللات والعزى . يقرأ الايرانيون صلاتهم من قرآن عربي ويؤمنون باركان الاسلام الخمسة وساهم علماؤهم في اثراء كافة العلوم من الطب والفلك والكيمياء في حضارتنا العربية الاسلامية , بل وان أبا اللغة العربية سيباويه وكذلك العديد من اهل الفقه هم من بلاد فارس ! هذا يعني أن تلك البلاد قد ساهمت في بوتقة الحضارة العربية الاسلامية الجامعة ما بين اصحاب تلك الحضارة والتي تصهر داخلها وحدودها القومية المسلم والمسيحي واليهودي فهي حضارة جامعة . لم يلغي الاسلام القومية ولا الوطنية حيث اعترف بها (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ ). وهنا اُذكر بأن القوميات داخل  النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي كانت تتعايش بوئام. أما النظام الغربي الرأسمالي فإنه نظام يهومسيحي  (Judeo-Christian) .

تصف الإنسايكلوبيديا ويكي بيديا اليهومسيحية هكذا : “يرى المؤرخون أصل مصطلح الثقافة اليهومسيحية يعود إلى الثورة البروتوستانتية … وفي السياق الأمريكي يرى المؤرخون بأن استعمال هذا المصطلح هو للدلالة على تأثير العهد القديم اليهودي (التوراة) والكتاب الجديد (الإنجيل) على الفكر البروتوستانتي ومفاهيمه بشكل خاص. … لقد رأى المهاجرون الأوائل لأمريكا أنفسهم الوارثين للكتاب المقدس العبري وتعاليمه … والتي أصبحت بدورها أساساً لمفاهيم النظام الأمريكي … لتصبح تلك المفاهيم العبرية أساساً للثورة الأمريكية ، وميثاق الاستقلال ، ودستور الولايات المتحدة.” اذن ما دمنا نعتمد النظام الغربي الرأسمالي فإننا مسيحيين ومسلمين نتبع حضارةً يهومسيحية اساسها التلمود والتوراة  وعبادة المال.

اذا كان رسول الله صل الله عليه وسلم قال عن سلمان الفارسي ” سَلْمَانُ مِنَّا آل الْبَيْتِ” وقال “لا فرق  لعربي على أعجمي الا بالتقوى ” فإن نعت الجمهورية الاسلامية في ايران بنعوتها القومية لا الحضارية او الدينية كلما راى الاستعمار مصلحةً في ذلك فليس  هذا من العقل في شيء . كان شاه ايران يسعى جاهداً لاحلال الفارسية بدل الاسلام في  بلاد فارس وقد فرض والده خلع الحجاب وكان جنوده يخلعونه بالقوة في شوارع المدن , ولم نكن نسمع كلمة الفرس . ولما جاء نظام جعل الحضارة الاسلامية والاسلام جزءاً من اسمه تم نعته بالفارسي. علماً بأن ايران فارسية لا يعني اكثر من نعت اي من الدول العربية بانها عربية . الملخص المفيد أن الله اراد من الجغرافيا أن يكون العرب والفرس جيراناً منذ الاف السنين وقيض للحضارة الاسلامية العربية ان تكون جامعةً بينهما . اما الغريب فهو الحضارة اليهومسيحية الغربية .  ولا ضير في أن يعتز العربي بعروبته والفارسي بفارسيته ما دام ذلك ضمن بوتقة حضارتنا الجامعة .

منذ نشوء الجمهورية الاسلامية في ايران تآمر عليها المستعمرون الذين كانوا ينهبون ثرواتها ووظفوا ايران الشاه كشرطي لتحصيل الجزية من دول الخليج العربي . لم نكن نسمع حينئذٍ بكلمة الفرس وكان المبعوثون العرب الى شاه ايران ينحنون ليصبحوا زاوية قائمة 90 درجة . وبعد اقل من سنة من نجاح الثورة تم شن حرب ضروس على ايران الثورة يعرف الجميع نتائجها الكارثية . قال هينري كيسنجر “في كل الحروب رابح وخاسر لكننا نريد من هذه الحرب ان يكون بها خاسران.” وهكذا كان بعد ثماني سنوات من الحرب رجع العراق الى نفس حدوده ما قبل الحرب مع خسارته لاحتياطاته من الدولارات البالغة حوالي 40 ملياراً واصبح مديناً باكثر من 100 مليار دولار. وتضعضع الاقتصاد العراقي مما جعله يدخل في مغامرات غير محسوبة العواقب أدت الى احتلاله وتفكيكه .

هذا يأتينا الى العلاقة الايرانية العراقية . بدايةً دعنا نقول ان النظام العراقي ايام صدام حسين قد أمن فوائد كثيرة للعراق . اقام بنية تحتية متقدمة عن مثيلاتها في العالم العربي بل والخليج آنذاك . كما أنه قدم نظاماً تعليمياً وصحياً وصناعياً مشهودٌ له .

 الا انه كنظام شمولي كثيراً يهدم ما يبني . تم ازاحة كل من عارض الحرب على ايران بدءاً من رئيس الجمهورية أحمد حسن البكر وليس انتهاءاً باعضاء اللجنة التنفيذية لحزب البعث .

بعيدا عن السفسطة وتحميل الامور من التعقيدات ما ليس لها لزوم  فلنسأل  وبكل بساطة:

    • هل ساعد الحشد الشعبي بوقف هجوم داعش الكاسح نحو بغداد؟ ثم هل ساهم  في دحر داحش لاحقاً ايضا؟  واذا كان الاحتلال قد نصّب العديد من اولياءه، واذا كانت العراق وايران مستهدفتين من الولايات المتحدة تحت مسمى “محور الشر”، فما المشكلة لو تعاون القطران في درء هذا الخطر خصوصاً وان الاحتلال الامريكي جاء بالبعض على ظهور دباباته لنهب مقدرات وموارد العراق ليصبح مديناً ب165 مليار دولار في الوقت الذي ينتج حوالي 5 مليون برميل في اليوم؟

ألم يكن العراق قادراً على تأمين الماء والكهرباء والدواء والغذاء لشعبه ايام الحصار الظالم عليه،  وبعد 16 سنة من الاحتلال ومضاعفة انتاج النفط ما زال العراق غير قادر على تأمين الماء والكهرباء ؟

هل مساعدة الفصائل الفلسطينية المقاومة هو تقاطع مصالح مفيد للطرفين واذا كان كذلك فما المشكلة؟ المشكلة تكون حينما تُعتبر مقاومة الاحتلال ارهاباً!

هل مساعدة حزب الله في تحرير جنوب لبنان وخلق اول قوة ردع عربية للكيان المحتل زاد مرات ومرات اكثر من الجيوش العربية مجتمعة، فهل تقاطع المصالح هذا حميد ومفيد حتى ولو اصبح حزب الله خط دفاع اول عن ايران؟ نقول هذا مذكرين ان ايران دولة كسائر الدول لها مصالح وهي ليست جمعية خيرية ، وأن الايرانيين بشر ولهم اخطائهم.

 ما يخيف  الولايات المتحدة وحلفائها العرب ان  ايران الثورة  قد خلقت نموذجا  لا ترغب ان  ينتقل الى دول الجوار. كانت ايران الشاه  بقرةً حلوباً تصرف اكثر مواردها لتسليح جيش سُخِّر لرعاية المصالح الامريكية في الخليج باعتبار أنه كلب الحراسة الامريكية ، وكما يقول المثل (كلب الشيخ شيخ !).  كانت طهران محج دول الخليج ولا تتحرج من التنسيق معه ، وعلى ما أذكر فقد كانت ايران شيعية آنذاك كما هي شيعية اليوم!

الولايات المتحدة لا ترغب بايران قوية ولا سعودية قوية ولا دولة اقليمية قوية. مبدأ بوش بالاحادية الامريكية  ينص صراحة على ان الولايات المتحدة ستمنع قيام اي دولة اقليمية أو مجموعة دول من الوصول الى القوة بحيث تستطيع تحدي مصالح الولايات المتحدة والاصح الشركات الامريكية . كما نص مبدأ بوش على أنها ستعمل لتحقيق هذا الهدف بالقوة لو لزم الامر عن طريق الامم المتحدة او بدونها إن لزم . اذن لا ترغب بل لا تقبل الولايات المتحدة بايران قوية اليوم كما أنها لم تقبل بعراق قوي بالامس.

دعني ختاماً ابين الفرق ما بين ايران الشاه وايران الثورة:  كانت ايران الشاه خادماً مطيعاً للولايات المتحدة  وكانت طهران وكراً لCIA  والموساد الاسرائيلي. وكانت تزود الكيان المحتل بكل احتياجاته من النفط قبل وبعد حظر النفط العربي . وكانت ايران الشاه متخلفةً في كافة المجالات العلمية وكان انفاقها العسكري يستهلك الجزء الاعظم من ميزانية الدولة . كان أول ما فعلته الثورة هو مصادرة مبنى السفارة الاسرائيلية وتحويلها الى سفارة فلسطين . إن ما يخيف الكيان المحتل هو أن العداء المتجذر في الثورة الاسلامية الايرانية هو عداء عقائدي ديني . أول مفاعل ذري لايران قدمته وبنته ودربت طواقمه الولايات المتحدة ايام الشاه ما دامت ايران شرطياً خادماً لمصالحها . واليوم جعلت الولايات المتحدة من ايران مصدر تهديد مفتعل لدول الخليج كما فعلت ذلك من قبل مع عراق صدام حسين وهي بذلك تبتز تلك الدول لتسليم عائداتها النفطية سواءً عن طريق الاتاوات كجزية للحماية كما يقول ترامب او شراء اسلحة امريكية . ويعاد ما تبقى من بترودولارات دول نفط الخليج للخزانة الامريكية كسندات!

 عندما تملك دولة ما قرارها السيادي تفعل العجائب. ميزانية الولايات المتحدة للانفاق العسكري لسنة 2019 هي 716 مليار دولار بينما ميزانية ايران هي 6.3 مليار ، واستطاعت خلال فترة حصار لمدة اربعين سنة أن تطور صناعة عسكرية وانظمة دفاعية تجعل الولايات المتحدة تفكر الف مرّة قبل مهاجمينها – اي استطاعت ان تحقق قوة ردع للدفاع عن نفسها . في المقابل يبتز دونالد ترامب دولة عربية كبرى كالسعودية مرّة واخرى قائلاً بفجاجة لا تقبلها أن توجه الى زعيم عربي – ادفع .. ادفع . كذلك فإن ميزانية الاتفاق العسكري للسعودية لسنة 2019 هي 76 مليار دولار  اي اكثر من 12 مرة من ميزانية ايران – و 167% من ميزانية بريطانياالنووية و172% من ميزانية روسيا النووية و حوالي 9 مرات اكثر من تركيا صاحبة اكبر جيش في حلف الناتو . فلماذا كل هذه المليارات؟

 الى اخوتنا في الخليج: لن تحارب الولايات المتحدة حروبكم والتي اخترعوها لنا ولكم،  ولكنها ستحارب ضد استهداف آخر بترودولار وجندي عربي وبرميل نفط والحل هو افساد لعبتهم من حروب (الاشباح) لاستنزاف الموارد التي شعوبكم هي اولى بها ودعونا نفوت الفرصة بمد يد الاخوة الاسلامية بين الجيران وعدم السماح للاعداء بهدر مواردكم المالية والبشرية .

العدو الحقيقي هو (اسرائيل) ، التي هي مستعدة لتحارب ايران حتى آخر جندي عربي بل وآخر جندي امريكي وهم اليوم يقولون كما قال اجدادهم لنبي موسى (قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ) .

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

41 تعليقات

  1. الزيودي/الأردن.. تعليقك ليس إلّا تقریر لمحاضرات أستاذک فیصل القاسم!! قاسم سلیماني لبّی نداء العراق حین خذلتموه أنتم ادعیاء العروبة، ایران وقفت مع جارها لیس فقط مع الشطر العربي بل الکردي کذالک..أنتم ماذا فعلتم أنتم تستضیفون الامریکان فی قواعدکم بل أقمتم غرف العلمیات لضرب سوریا عبر الإرهابیین ..و تخونون الحشد الشعبي؟! لولا الحشد الشعبی و حلفاء ایران –و لیس حسب زعمک عملاء– کنتم في الاردن الیوم تعطون الجزیة عن ید تحت رایات السود! اما السید الیستانی فالحشد الشعبي و الجهاد ضد الارهاب و المحتلّ کان بفتواه و کم هو فرق بین أدعیاء العلم الذین لا همّ لهم الا فتوی التکفیر و القتل بین و من یحقن الدماء بحنکته و یحرر البلاد بدعم شبابه ..ثم حین استطعتم فی الارن أن تتحرروا من إملائات السعودیة یحق لک فک لسانک..

  2. بين اللغة العربية و الفارسية

    لا بد لنا من الذكر بداية أن التواصل بين الشعوب القاطنة في فارس و الجريرة العربية وبلاد الرافدين لم ينقطع أبدا منذ بداية التاريخ بل أن التكامل بين جميع القبائل القاطنة فيها كان كبيرا ، و انه قد اشتد و توثق بعد رسالة محمد ( ص) – أو ما يسميه المؤرخين الحضارة الإسلامية.

    لقد نظر العديد من الباحثين إلى هذا التقارب من وجهتي نظر متطابقتين في المضمون ، مختلفتين في المبنى و التسمية – فجاءت أبحاثهم تحوي العديد من الأدلة التي تدل على التقارب ، القسم الأول القديم منها اعتبر أن اللغة العربية اقترضت من الفارسية ألكثير و أن الفارسية اقترضت من العربية أكثر حتى بات من الصعب الحكم على مبتدأ الكلمات هل كان فارسي قديم أم عربي قديم ، و القسم الثاني الحديث الذي يعتبر أن جميع اللغات من سامية وهندية أوروبية و حامية هي في الأصل لغة واحدة .

    اللغة الفرسية القديمة ( التي تعود الى عيلام و ربما ابعد من ذلك في التاريخ ) هي عربية في منشأها و تطورها في جميع مراحلها ، مما يجعل الفارسية أيضا نموذج عن تطور معين للعربية في اتجاه الشرق كله.

    من هذا المنطلق سوف احاول ان اسرد بعض المفردات المشتركة بين الفارسية و العربية بالرغم من أن 60 % من الفارسية الحديثة ( عربية واضحة ) فإن الـ 40 % الباقية منها يمكن إرجاعها الى العربية بعد شرح و تصرف ، معزيا ذلك الى لغة مشتركة بينها في عمق التاريخ – هذه اللغة على التحقيق هي العربية القديمة ، نظرا لأننا إن تمحصنا في تاريخ كل من اللغتين الفارسية و العربية لتبين لنا أن الفارسية قد تبدلت كثيرا ( وهي تنتقي من العربية القديمة ما يلائمها ) بينما العربية حافظت على مبناها الذي يعود الى 1900 ق. م. على اقل تقدير ( كما بين ذلك انيس فريحة في كتابة اساطير اوغاريت ، والذي اعتمد على النصوص الموجودة في مكتشفات أوغاريت من الالواح الحجرية).

  3. دراسة ناشيونال جيوغرافيك

    نشر موقع “ناشيونال جيوغرافيك” أول خريطة للتاريخ البشري في العالم، وذلك ضمن مشروع كبير لدراسة متعددة السنوات تقوم على فحص أصول البشر ومنابتهم، ومدى التداخل في الأصول والأعراق البشرية، لتنتهي هذه الدراسة إلى نتائج صادمة على كافة المستويات، وتُظهر حجم التداخل الكبير ودرجة التجانس بين الأمم والشعوب في مختلف أنحاء الكرة الأرضية.

    وبحسب نتائج الخريطة البشرية التي نشرتها “ناشيونال جيوغرافيك”، واطلعت عليها “عربي21″، فإن الكثير من الأمم والشعوب تعود أصول نسبة كبيرة من أبنائها إلى أمم وشعوب أخرى، فشعوب عربية كبيرة أصولها ليست عربية، وشعوب وأمم أخرى تعود أصولها إلى آخرين، وهكذا يبدو التداخل في الأصول البشرية كبيرا إلى درجة لافتة تثير الصدمة.

    واعتمدت الدراسة على تحليل عينات ضخمة من الـ(DNA) من أجل رسم الخارطة الجينية لسكان كل دولة، أو سكان كل منطقة من العالم، وهو ما استغرق وقتا طويلا، حيث بدأت “ناشيونال جيوغرافيك” مشروع “جينوغرافيك بروجيكت” في العام 2005؛ من أجل التوصل إلى هذه النتائج.

    أما الأبرز في خريطة التاريخ البشري، فهو إيران، التي تروج لنفسها على أنها “الأمة الفارسية”، وتتحدث بلغة مميزة، وتحارب من أجل تكريس هويتها وهيمنتها، وإنما هي أمة ذات أصول عربية في أغلبها، حيث تشير تحليلات الـ”دي أن إيه” إلى أن 56% من الإيرانيين من أصول عربية، وأن 24% منهم تعود أصولهم إلى جنوب آسيا، بينما باقي الإيرانيين هم مجرد أقليات من أصول وأعراق ومنابت مختلفة!

    وبينما تتربع مصر على عرش أكبر الدول العربية من حيث السكان، فإن الخريطة البشرية والتحليلات العلمية تُثبت بأن أغلب المصريين ليسوا عربا، حيث خلص مشروع “جينوغرافيك بروجيكت” إلى أن 17% فقط من المصريين أصولهم عربية، أما الآخرون فهم من أصول ومنابت مختلفة وغير عربية، حيث إن الأغلبية (68%) من المصريين تعود أصولهم إلى شمال أفريقيا، بينما أصول 4% منهم يهود، وأصول 3% من آسيا الصغرى، و3% آخرون من جنوب أوروبا.

    وفي لبنان، فإن 44% من السكان فقط من أصول عربية، أما المفاجأة هناك، فهي أن 14% من الناس أصولهم يهودية، و10% من آسيا، و5% من أصول أوروبية.

    وفي تونس، فإن الوضع أغرب بكثير مما هو عليه في مصر ولبنان، حيث إن العرب في البلاد لا يشكلون سوى 4% فقط من السكان، بينما الغالبية الساحقة (88%) أفارقة.

  4. _____________ الأستاذ المحرر (حق الرد) ؛ يا مصطفى صالح ؛ فتوى السيتاني بعدم مقاومة الإحتلال الأمريكي للعراق ؛ سجلها التاريخ ولن تستطيع إخفائها ؛ وفتوى الجهاد الكفائي وتشكيل مليشيا (الحشد الشعبي) وهي مكونه من ميليشا بدر (هادي العامري) الذي يعلن ولائه للخامنئي و ميليشيات أخرى تتبع بولائها للملالي في إيران و جميعها بقيادة قاسم سليماني ويتم صرف رواتبهم من ميزانيات الدوله العراقيه ؛ لماذا تم تشكيل هذه المليشيات بينما كان بالإمكان زيادة عدد الجيش العراقي؟!! ؟؛ إنها سياسة الملالي في طهران ألتي لا ترغب بأن يصبح العراق دوله عربيه قويه وإنما الإبقاء على العراق ضعيف تتحكم به ميليشيات ليسهل السيطرة عليه ؛ في لقاء مع حيدر العبادي أكد تدخل إيران في الحكومة العراقية من خلال المليشيات بالإضافة للمظاهرات في البصره والجنوب ألتي ترفض التدخل الإيراني ؛ أنت بحاجه للعلاج من هذا الوهم الذي تعيشه واصرارك على إنكار الحقيقة والجدل لن يخفي الحقيقه المره بأن الأمريكان سلموا العراق إلى الملالي في طهران على طبق من ذهب !! .

  5. __________________ عندما تحرر الشعوب العربية والشعوب الإيرانية ؛ حتما سيكون هناك تعاون مشترك بين هذه الشعوب ؛ فضل الإسلام عظيم على العرب والفرس اخرجهم من عبادة الأصنام والاوثان إلى عبادة آلله ؛ كما أن أبو حنيفةنعمان فارسي وهو من كبار علماء السنه ؛ حكام العرب مستبدين والملالي أشد سوء منهم .
    ________________ الرئيسي محمد خاتمي والرئيس رفسنجاني بالإضافة إلى المعارض مهدي كروبي كانوا يسعوا إلى التعاون مع الدول العربية والتوقف عن تصدير الثوره !! ؛ من منعهم من ذلك ؟!! .

  6. ..الى الاخ محمد عايض النقيب
    يا أ خي محمد أن تخلط بين العرب والاعراب في تعليقك وهذا خطأ شائع يقع فيه كثير من الاخوة العرب
    فالعرب شيئ والاعراب شيئ اخر
    العرب: اسم جنس العرب وفي مفابلهم بقية الاجناس كالاتراك والفرس والجرمان والهنود وغيرهم من الاجناس ومفرده : عربي
    اما الاعراب : فهي صفة وهم سكان البادية سواء كانوا عربا أومن غيرهم ومفرده : أعرابي
    واذا احببت الاستزادة في الموضوع راجع لسان العرب المجلد الاول الصفحة 586
    المعجم الوسيط الصفحة 591
    معجم اللغة العربية المعاصرة الصفحة 1476
    القاموس المحيط الصفحة 113
    وكذلك عد الى المشهور من كتب التفسير في تفسير الاية …97.من سورة التوبة
    (( الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ))
    والاية 20 من سورة الاحزاب
    (( يحسبون الأحزاب لم يذهبوا وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب يسألون عن أنبائكم ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا )) سورة الأحزاب الاية 20
    أي ويودون إذا جاءت الأحزاب أنهم لا يكونون حاضرين معكم في المدينة بل في البادية يسألون عن أخباركم وما كان من أمركم مع عدوكم
    ( ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا ) أي ولو كانوا بين أظهركم لما قاتلوا معكم إلا قليلا لذلتهم وضعف يقينهم
    والاية 11 من سورة الفتح
    (( سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا
    إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا )) سورة الفتح الاية 11
    ثم يقول الاخ محمد عائض النقيب
    (( حيث اود ان اوضح ان الله نعتهم بهذه الصفات بعد اسلامهم وليس قبله ))
    ثم يقول :
    (( ولذلك لا تنطبق عليهم قاعدة (الاسلام يجب ما قبله) لانهم لم يسلموا اساسا حتى نقول ان (اسلامهم جب ما قبله))
    وهذا تناقض واضح ولا يخفى على احد
    بينما الاية 14 في سورة الحجرات هي اية صريحة تقول باسلام الاعراب
    (( قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ((
    والاية 101 من سورة التوبة
    ((ومن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم )) التوبة 101
    يخبر تعالى رسوله أن في أحياء العرب ممن حول المدينة منافقون وفي أهل المدينة أيضا منافقون
    ثم يقول الاخ المعلق :
    (( بعكس الفرس الذين تنطبق عليهم قاعدة (الاسلام يجب ما قبله) كونه لم يشكك احد في اسلامهم ولم ينعتهم الله بالمنافقين))
    فهو هنا يضع الفرس في مقابل الاعراب وهي مقارنة لا تصح بتاتا لان الاعراب ليسوا جنسا مثل الفرس وانما هم سكان البادية سواء أكانو عربا ام عجما
    وقد لا يحتاج الى كثير من البحث حتى يعرف الفرق الكبير بين العرب والاعراب ، وقد وضعنا امامه جملة من المراجع .وله أن يتوسع كما يشاء
    اما موضوع الفرس الذين لم يشكك احد في اسلامهم فهذا مبحث اخر قد نعود اليه في يوم ما .

  7. نتمنى على فيلق القدس الايراني ان يطلق ولو طلقة واحدة على اسرائيل ،،، اسرائيل اعتدت كثيرا على ميليشيات ايران الموجودة بسوريا و مع ذلك فيلق القدس يمنح اسلحته الى وكلاء ايران في العراق و اليمن و سوريا مع ان هذه الدول ما عادت دول مواجهة مع اسرائيل ،، لكنها اصبحت مستعمرات ايرانية ،،

  8. الأخ ماهر المحترم
    قرأت تعليقك جيداً وعدت لقراءة تعليقي مره اخرى لعلي أجد ما تفضلت به من قولك في نهاية تعليقك أن هناك شىء من الرياء للسعوديه ودول الخليج…
    اولا لاحظت أن هنالك من يستنفر بدون سبب إن تم ذكر إيران بشئ من النقد كما حدث مع بعض المعلقين علي مقال الأستاذ الفاضل فؤاد البطاينة الأخير وكان المقال موزون ومعتدل ومتزن من كافة النواحي ورغم ذلك استل البعض سيوفهم دفاعا عن إيران..يااخواني إيران لا تقوم بأي مساعده لأي دوله عربيه بالمجان لأنها ليست جمعية خيرية..بل لها مصالحها الخاصة وهذا يحصل مع جميع الدول وليس إيران فقط
    أما الاستنفار مجرد ذكر إيران بأي انتقاد هذا نوع من الجنون وكان إيران شيئاً مقدسا لا يجوز الإقتراب منها لا من بعيد ولا من قريب لنعد إلي رشدنا قليلا..فلسطين سوف تحرر علي أيدي أبناءها الشرفاء واشقاءهم العرب.. إيران ليست عدوا لنا أبدا عدونا هو اسرائيل ولا أحد غيرها..السعوديه وجميع دول الخليج العربي هم أشقاء لنا وليسوا أعداء.. أرجوكم لا تذهبوا بعيداً في عداءكم ولا في ولاءكم لأحد في نهاية المطاف نحن أخوه في العروبه والإسلام مهما حصل..فلنعد لرشدنا ولا نذهب بعيدا جدا في عداوتنا أو محبتنا…مع تحياتي وتقديري

  9. محمد حسين الجبوري عمان – الاردن
    لا یوجد تدخّل و إنما هذه شماعات و تسویغات لتبریرأنحاء الفشل لتسویغ قمع المعارضة السیاسیة تلصقونهم بإیران و تخونون الجمیع لعبة قذرة و سیاسة لا ینخدع بها الّا کل مائل عن الفطرة إلی داء الطائفیة و العصبیة ..ان کنت لا یعجبک حقا التدخل لکنت وقفت فی وجه الشقیق المتدخل حتی في مأکل و مشربکم فی الأردن.. أری للاسف الکثیر من الاخوة الاردنیین متأثرین بدعایات خلیجیة حتی المثقفون منهم و هذا عیب و داء لا بدّ من تداویه.. و منهم هذا الزيودي/الأردن الذی لا یفهم الفارق بین دور عالم له جمهور و نظریة ولایة فقیه! یعنی یکرر ما یلوکه القنوات و مهرجوها! فی العراق احزاب و تیارات علمانیه و اسلامیة مثل ترکیا و ..لکنکم قوم تکرّرون!!

    تحیة إجلال لکاتبنا الکریم الناصح لقومه و الامین!

  10. إذا نالت شعوبنا حريتها ستختار أن تتصالح وتتفاهم مع محيطها التاريخي فبدلا من التقرب من العدو الغاصب إسرائيل وهوكيان دخيل سيزول يوما ما المنطق يقول أنه من الأولى التفاهم مع إيران والتوصل إلى حسن الجوار والتعاون لمصلحة كل الأطراف.

  11. ولكن يا سيدي ما علاقة التدخل الإيراني المسلح في شؤون كل من البحرين والسعودية واليمن في مواجهة العدو الصهيوني الاول والاخطر على أمننا العربي والإقليمي، هذا التدخل العدائي الذي لم يرد في مقالكم. وكيف لنا ان نقف ضد من يدافع عن أمن واستقرار وطنه كخيار حتمي مشروع ضد أي تدخل خارجي.

  12. مختصر مفيد: كل من يقف ضد ايران يقف مع نتانياهو وترامب في خندق واحد.
    مالكم كيف تحكمون؟ الايرانيون مسلمون ولا يستطيع أحد أن يقول غير ذلك ونرى كيف يتعرض هؤلاء المسلمين المظلومين لكل أنواع الحصار والتهديد بسبب موقفهم من الكيان الصهيوني ثم يتجرأ البعض بالتطاول عليهم؟؟؟.
    بالمقابل انظروا الى حالنا ! السنا مهزومين من اسرائيل وأمريكيا والغرب ؟ فلماذا التطاول على من يريد أن ينفض عن نفسه ثوب الذل والهوان؟ بدل من أن نقف معه ترانا نقف في معسكر المعتدي والظالم.

  13. ولا حياةً لمن تنادي، الاعراب راكبين رؤوسهم، ومعتقدين بانهم اقوياء طالما ان امريكيا واسرائيل معهم،
    ايران ليست العدو للحكماء، وبالامكان التفاهم معها، اما الألعاب الامريكية والاسرائيلية، فلا يمكن الا للأذكياء، وللذين يفهمون معنى الدين بمصداقية،
    فالقول في كتاب الله واضح ليصف اليهود والنصارى، بما هم عليه،،
    لكن التدهين، والكلام المعسل، يأتي إوكله مع الاعراب، فيسرقونهم وهم مبسوطين، ويبتزونهم وهم سعداء، فلا حسيب ولا رقيب،
    فالارتجال في القرار لا يعتمد الا على بديهية الاشخاص، وهنا العربان فاقدين الكثير الكثير لأسباب كثيرة واهما الكرسي وانا، او الطوفان،،،
    فلا حياةً لمن تنادي، والله المستعان

  14. الى الاخ محمد الطحان لقد قرات مداخلتك بإمعان، تقول الدول العربيه في كلامك معاديه لإيران بل قل دول الخليج وعلى رأسها السعوديه هم وكلاء اسرائيل بالعداوة . قول معي السعوديه وأبو ظبي وبلاش تضيف كل الدول العربيه. لان السعوديه تشتري الذمم فقط ولا تساعد احدا همها لا عربي ولا إسلامي بل عروشهم وما عليك الا ان تسمع من مطبليها ان استطعت زهقا وصداعا. لذلك الدغدغة لبعض دول الخليج الغارقة بالعماله لاسرائيل هو بعض من الرياء.

  15. بارك الله فيك وفي أمثالك على هذا المقال المخلص الذي توجته بنهاية أكثر إخلاصا
    وأضيف بأنه لم يعد لدينا وقت للخلافات
    وبشأن نقطة الإرهاب التي ذكرتها بأن أعداء الله يقذفون بها كل من يقاوم فإسمح لي بتعليق بسيط :
    مصطلح الإرهاب بدأ إختراعه في هجمات الحادي عشر من سبتمبر وقد جرى التحضير لهذه الخدعه من قبل ذالك
    ونحن نعلم جميعا بأن تنظيم القاعده لعبه من ألاعيبهم المستمره ولذالك لم يكن بإستطاعتهم إلقاء مثل هذه المصطلحات وفق مخططهم إلا على عناصر مرتبطة بهم بل ومن صناعتهم ونحن لا نقول هذا بهدف التشكيك في حركات المقاومه ولكن للتذكير والتبصير وطبعا هم يعلمون تماما عن عدوهم الذي سينهي ويفني أحلامهم وغرورهم وهذا العدو هو الذي قصده الله في قوله (ترهبون بها عدو الله وعدوكم وءاخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم) بالطبع يدركون مواصفاته..

  16. نفسي افهم لماذا قامت ايران باحتضان الحوثيين و تمويلهم و تدريبهم و تسليحهم ،، هل لمحاربة اسرائيل ؟ ام لتدمير اليمن ؟ ام لجعلهم خنجر في خاصرة السعودية ؟؟

  17. اهمّ ما في هذا المقال القيّم هو الارتفاع الفكري الى الهدف الأعلى و النتيجه الأفضل لكل شعوب المنطقه لتحمي نفسها من الإعتداء و الإبتزاز و النزوات الترامبيه و السموم الصهيونيه و ضد كل من تسوّل له نفسه باستباحة أمن و كرامة المنطقه و لِمَ لا في تعاون اقتصادي يشمل البلاد العربيه مع إيران و تركيا في ردّ على سياسة فرّق تَسُد التي يكررها الغرب بنجاح المرّه تلو الأخرى فلنُخزي عين الشيطان و لو مرّه و نتوكّل على الله

  18. للاسف لازال البعض يعولون و ينتظرون من ايران تحرير فلسطين ،، لن يحرر فلسطين الا ابنائها !!!

  19. ____ البترول كان ’’ إمتحان ’’ سقطت فيه أمة كفرت بالنعمة .. هل يمكن الدخول إلى الجنة .. بالرأفة ؟؟
    .
    .

  20. ____ ’’ حوار الحضارات ’’ كان مبادرة قطعت أشواط كان يمكن معها تحقيق حوار إسلامي راقي منتج ، لكن مصيره كان مثل مصير الهنود الحمر ..

  21. اي بلد تدخله ايران تشعل فيه نار الفتنة المذهبية لدرجة ان ابناء البلد الواحد يذبحون بعضهم بعضا ،، مثال لماذا قامت ايران بتمويل و تسليح و تدريب الحوثيين ؟ ايران لا تقدم مساعدات لوجه الله ولها مشاريعها الفارسية و الشيعية ،، ايران تستعمر اربع دول عربية و عينها ع الباقي ،، لو كانت صادقة في شعاراتها الموت لامريكا و الموت لاسرائيل لقامت بتوجيه اسلحتها و صواريخها نحو اسرائيل لكنها وجهتها نحو السنة في سوريا و العراق و اليمن ،، ايران تعتبر السنة هم اعدائها ولا تعتبر اسرائيل عدو ،،

  22. ____ حدوتة ’’ البعبع ’’ تراث ، تحكيه العجائز للأطفال .. كبار و صغار … في الحالة الإيرانية هو ’’ حسد ’’ و قد بعبعوه من شدة الخوف الوهمي .. الشفاء عند البخارجي !!!
    .

  23. مقال رائع وواقعى ومبنى على وقائع وحقائق ، ولو تم الأخذ بما جاء فى هذا المقال وهذه الرؤية لتجنبت المنطقة كثير من المشاكل وتجنبت كثير من الإبتزازات الأمريكية الفجة ، وعلى ذلك يتم تصويب المسار للدول العربية

  24. شكرًا الدكتور الكريم على هذا المقال المبسط و الواضح.
    ما أكثر الحكام المسلطين على شعوبهم بالحديد و النار في بلاد الضاد. ليس لهم اَي شرعية. لم يأتوا باي دستور او انتخابات او شورى او اجماع. وجودوا بدعم من الخارج من مئات السنين لضمان مصالحه في هذه الارض العربية..وبقوا هنا دون اَي مرجعية او شرعية. يخلقون أعداء من ورق او من خيال قائم على حقد طائفي او عرقي او على أساس ديني. و هم يحتقرون عرقهم و دينهم و طائفتهم بافعالهم الذليلة و المشينة.
    ندعوا الله ليفرج عن هذه الأمة المبتلاة.

  25. ما اجمل ان تقرأ مقالا يحترم عقلك كهذا المقال وكل مقالات الدكتور عبد الحي زلوم تحترم عقول القراء ، وان كان لي تحفظ صغير فيما يخص نعت الاعراب بانهم (اشد كفرا ونفاقا) حيث اود ان اوضح ان ان الله نعتهم بهذه الصفات بعد اسلامهم وليس قبله لانهم كانوا يظهرون الاسلام ويبطنون الكفر ، ولذلك لا تنطبق عليهم قاعدة (الاسلام يجب ما قبله) لانهم لم يسلموا اساسا حتى نقول ان (اسلامهم جب ما قبله) ، فقبل الاسلام كانوا كفارا وبعد الاسلام تظاهروا بانهم اسلموا ولكنهم في الحقيقة استمروا على كفرهم ومثل هؤلاء يطلق عليهم (منافقين) ، بعكس الفرس الذين تنطبق عليهم قاعدة (الاسلام يجب ما قبله) كونه لم يشكك احد في اسلامهم ولم ينعتهم الله بالمنافقين

  26. مقالات دكتور عبدالحي رائعة وصادقة بحيث أنه يهشى عليه الاتهام بمعاداة السامية ومعاداة السعودية أو مصير خاشقجي

  27. جل ما ينسب الى الحضاره العربيه وألأسلاميه والتي تدرس في المناهج ويحشى عقل الطالب بها , ما هي الا من صنع الفرس ( وآسيا الوسطى ) بما في ذلك علوم الحديث والتفسير وتطوير اللغه العربيه حتى وصلت الى الشكل الحالي , من وضع النقط وقواعد العروض والبلاغه ….

  28. يا استاذنا الفاضل الطلب من دول وظيفية ان تعمل لمصالحها هو في الاساس شيئ عبثي لان مشايخ لا تملك من امرها شيئا. ما هم الا خدم وعبيد للصهيو امريكية. الطوفان يجب ان يبدا من الشعوب المغيبة لاقتلاع هذه الحثالة وهذا الوسخ…

  29. لقد أعيتني الوسيلة في ايجاد كلمات تشفي غليلي في وصف عربان أمريكا العميان فلم أجد أقوى وأصدق و أبلغ من قول رب العرش العظيم ” صمٌ بكمٌ عميٌ فهم لا يعقلون ” كذب العربان وصدق الرحمان .

  30. ________________ سؤال واحد يا دكتور ؛ أتمنى منك الرد والتعليق ؛ كان هناك ثلاث تجارب ديمقراطية حقيقية فقط في العالم العربي (١)_ فوز جبهة الإنقاذ الجزائر ؛ (٢)_ فوز حماس في فلسطين ؛ (٣)_ فوز حزب العدالة والتنمية في مصر ؛ تم الانقلاب عليها من العسكر و/أو العلمانيين ؛ كما أن النخب العلمانية والقومية في (مصر،سوريا،العراق،الجزائر) استلمت الحكم بعد الإستقلال والنتائج أمامك واضحه ؛ نظام الملالي في إيران يعتبر حزب البعث في العراق كافر ورئيسه طاغيه ومن حق الشعب الاستعانة بالشيطان الأكبر لنيل حريته ؛ كما أصدر السيستاني فتوى بعدم جواز مقاومة الإحتلال الأمريكي للعراق ؛ اما في سوريا إيران تعتبر حزب البعث من كبار المؤمنين والشعب السوري إرهابي ؛ لا بل إن إيران من خلال مشاركتها فى لجنة صياغة الدستور تصر على تثبيت علمانية الدولة السورية!!! ؛ بينما في العراق يتم تطبيق نظام ولاية الفقيه من خلال مرجعية السيستاني والحشد الشعبي عباره عن نسخه من الحرس الثوري ؛ المضحك والمستهجن أن يتغنى العلمانيين العرب بنظام كهانوتي ويهاجمون جماعة الإخوان المسلمين الذين يقبلون الاحتكام للصندوق وبالمناسبة حماس إخوان مسلمين ؛ الملايين من الإيرانيين المتدينين والعلمانيين يخالفونك الرأي يا دكتور زلوم .
    __________________ آل سعود والوهابية وعدائهم للديقراطيه وحقوق الإنسان معروف ولا يحتاج لإثبات ؛من ساعد السيسي بالانقلاب على أول رئيس منتخب في تاريخ مصر ؟!! ؛ والآن يسعى ال سعود لإفشال ثورة الشعب السوداني بمساعدة الإمارات ؛ كما إنهم يدعمون صفقة القرن ألتي ستكون على حساب الأردن وفلسطين.

  31. مقال الدكتور والمفكر العربي الأصيل جاء في الوقت الذي نتطلع فيه إلي حدوث معجزه من السماء لنزع فتيل أزمة ستكون الأسوأ للدول العربية ولايران..سيكون الطرفين خاسرين كما حصل في الحرب العراقية الإيرانية…
    التدهور الكبير في العلاقات العربيه الإيرانية هي خساره للطرفين…لقد خسر العرب حليف إسلامي قوي وكبير بسبب ذلك التدهور في العلاقه فيما بينهم… وأيضا خسرت إيران حلفاء أقوياء لو لم تبدأ ثورتها بمحاولة تصدير الثورة إلي محيطها العربي…
    تخيلوا لو كان التحالف العربي الإيراني قد تم بناؤه على الثقه المتبادلة بينهما لتحول هذا التفاهم إلي قوه عربيه اسلاميه تستطيع مواجهة إسرائيل وكنا نملك حلم عودة فلسطين من الغاصب الصهيوني..لكن هذا التحول في المواقف بين الطرفين العربي والايراني قضي علي مجرد الأمل بعودة أمتنا قويه..وانعكست تلك الأزمات الخطيره إلي واقع مأساوي لا يعلم إلا الله نهاية مايجري الآن وهو مصلحه اسرائيليه بامتياز أن تظل الخلافات والتوترات مسيطره علي تلك العلاقات بين البلاد العربية وايران…
    في قمة المؤتمر الإسلامي التي انعقدت في طهران زمن الرئيس خاتمي ظهرت إيران وجميع الدول العربيه كأنهم كتله واحدة والجميع توقع إستمرار هذا النهج الجديد في الخطاب الإيراني المعتدل..لكن بعد مجئ الرئيس محمود أحمدي نجاد عادت التوترات من جديد وحلت سياسة عدم الثقة بينهم..وتصدعت الثقه فيما بينهم وفقدنا الأمل بقيام جبهه موحده بين العرب وايران!!! وبدأت بعض الدول العربية تعتبر إيران هي العدو وليس إسرائيل!!!
    برغم الفجوه الكبيرة بين الدول العربيه وإيران فإن هذا لا يمنع عقلاء الامه العربيه والإسلامية من التدخل لوقف هذا التدهور الخطير الذي ينذر بكارثة لا تبقي شيء مما تحقق خلال عقود والمستفيد هو اسرائيل عدو أمتنا بالأمس واليوم وغدا…فهل يتدخل العقلاء قبل فوات الاوان لعوده التفاهم بين الطرفين ونزع فتيل كارثه ستحل بالمنطقة بأسرها..

    شكراً لك دكتورنا العزيز حفظكم الله ومتعكم بالصحه والعافيه وطول العمر

  32. _____ إيران قبل سقوط الشاه كانت تحظى بمكانة أهم و أكبر بكثير من مكانة إسرائيل .. إيران استطاعت تطوير مقدراتها و إمكانياتها و بنت نفوقها و نفوذها بالإعتماد على نفسها .. كانت الفرصة مواتية لتعاون عربي/ إسلامي يعود بالنفع على كامل المنطقة . لكن بعض العرب فضلوا تسليم مصائرهم لأمريكا ..ها هو الفرق الذي سقط فيه البعض و قد كلف ما كلف و لا زال من التبعية و الهوان .

  33. نعم القول يا دكتور ولا أزيد ، لماذا لم تكن انت مستشار لملك الاْردن ، يا أمه ضحكت من جهلها الأمم

  34. أستاذي الفاضل:
    دفعت و خسرت امريكا المليارات لتحتل العراق،ولم تنجح رغم الدمار والقتل لكن أحرار العراق اخرجوها،لكن في الخليج إعراب البترودولار دفعوا المليارات لترامب لأجل احتلال دولهم.
    والحجه التي اقنعهم بها ترامب وهي البعبع الإيراني.

  35. بصراحة الكاتب فصل وطرح بمقاله ما لا يدع لعاقل ان يرد حرفا منه وقد اجمل الصراع والصراخ والجعجعة المفتعلة في منطقتنا واطرها باطارها الصحيح .
    اليوم اتمنى ممن يبحثون عن مصالحهم ان يفكروا قليلا هل كل هالمليارات المنفقة المبددة لحرق بلادنا وانسانا وتاريخنا ومستقبلنا هل كل هذا يصب بمصلحة يوخوتهم وارصدتهم؟ نحن لا نطمع باموالهم ولا جاههم ولكن نطمع ان نعيش بامان وننبذ العنف والحقد والمهاترات .
    انتم يا اصحاب العروش والقصور لا نريد منكم حرب اسرائيل ولا الامريكان فقط ارفعوا ايديكم عن شعوبنا واذلالها وعيشوا حياتكم ودعونا نعيش بؤسنا
    اود ان اسأل السعودية والامارات طوال تاريخكم الحديث هل صرفتم على اعمار اليمن بقدر ما صرفتموه بال3 سنوات الاخيرة على حرقه؟ .
    حرام ؟ حلال؟ ما تعملوه بهذا الشعب ؟ حتى الكافر الاجنبي يشتكي من مرارة الهمجية والمجاعة التي لحقت بهذا البلد . الان تريدون ان تنغمسوا بحرب ايران . والله امريكا بعيدة واسرائيل بعيدة ولكنكم بوجه المدفع . اموالكم وتجارتكم وناطحات سحابكم ويخوتكم ونفطكم كلها بوجه المدفع .
    الله لن يخذل عباده الصالحين وحاشى له ان ينصر مجموعة مرفهة مترفة باذخة منغمسة بالدنيا والعمالة على جمهورية الاسلام

  36. زين … عدونا هم الأميركان والإسرائيليين …. وكل مشروعات وتحركات الأميركان هى لتأمين الكيان الإرهابى فى فلسطين ………….. لا حرية ولا حقوق انسان ولا ديمقراطية ولا عدل لأنهم هم أنفسهم ارهابيون قتلة .

  37. العدو الحقيقي هو (اسرائيل) ، التي هي مستعدة لتحارب ايران حتى آخر جندي عربي بل وآخر جندي امريكي وهم اليوم يقولون كما قال اجدادهم لنبي موسى (قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ) صدق الله العظيم.
    مقال اكاديمي شكرا لك يا دكتور عبدالحي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here