العلاقات المِصريّة الكويتيّة تسير من السّيء إلى الأسوأ ويجب تطويقها بسُرعةٍ.. لماذا أبكت البعض رسالة العامل المصري الذي تعرّض للضّرب والصّفع المُهين وقدّمت مثلًا في ضبط النّفس في وجه العنصريّة الفرديّة؟ وما هي الخطوات التي يجب اتّخاذها بسُرعةٍ لمنع انتشار هذه الظّاهرة عربيًّا وخليجيًّا؟

العلاقات بين مصر والكويت تسير من السّيء إلى الأسوأ هذه الأيّام، حيث تلعب وسائل التواصل الاجتماعي، وبعض مُستخدميها “الانفِعاليين” في الجانبين دورًا كبيرًا في تأجيجها، وصبّ الزّيت على نارها، والتّأثير على حُكومتيّ البلدين ودفعهما إلى اتّخاذ خطوات انتقاميّة مُتبادلة، انعكست سلبيًّا على الشّعبين الشّقيقين في هذا الظّرف الحَرِج، أبرزها وقفٌ مُتبادلٌ لخُطوط الطيران.

القصّة بدأت برغبةٍ كويتيّةٍ بتخفيف أعداد “العمالة السّائبة”، أي التي ليس لها عمل في ظِل توقّف مُعظم الأعمال والوظائف بسبب انتشار فيروس الكورونا وتراجع الاقتصاد، وتظاهر عمّال مِصريين، وإقدام بعضهم على أعمال شغب أثناء المُطالبة بعودتهم إلى بلادهم نظرًا للظّروف المعيشيّة الصّعبة في ظِل انتشار البطالة، وانعدام الدّخل، والوصول إلى حافّة الجُوع والمرض.

الشّعرة التي قصمت ظهر البعير فيما يبدو جاءت عندما أقدم مواطن كويتي “جاهل” على ضرب عامل مصري بسيط وصَفعِه في جمعيّة صباح الأحمد حيث يعمل الأخير، وبطريقةٍ مُهينةٍ قام أحدهم بتصويرها بهاتفه النقّال، ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، ومُختلف أنحاء العالم، الأمر الذي أحدث ردود فعل غاضبة في أوساط المِصريين، ودفع بعضهم إلى التّحريض على إحراق العلم الكويتيّ ثأرًا وانتقامًا.

الشاب المِصري الذي تعرّض للصّفع عدّة مرّات دون أن يُقاوم، عاضًّا على النّواجز، تعرّض بدوره إلى هجمات وشتائم من مُختلف الجهات لأنّه لم يُدافع عن نفسه، ولم يرد على الكويتيّ “العُنصريّ” بالطّريقة نفسها انتصارًا لكرامته، مضافًا إلى ذلك أنّ رجل الشرطة الذي كان قريبًا من الواقعة لم يُقدِم على التدخّل لوقف الاعتداء، واعتقال المُجرم مُتلبّسًا بالجُرم، وحِماية العامل الضّعيف المُهان.

من يقرأ الرّسالة التي كتبها الشاب المصري المضروب ويشرح أسباب ذلك على حسابه على أحد مواقع التواصل الاجتماعي يشعر بالتّعاطف معه أوّلًا، وبالغضب تُجاه من “شتموه” واتّهموه بالجُبن، وتُجاه الحُكومة المصريّة التي أوصلت شعبها، أو قطاع منه، إلى هذه الأوضاع المعيشيّة الصّعبة بسبب الفساد والمحسوبيّة وعدم الكفاءة، وتُجاه الشرطة الكويتيّة التي لم تُمارس واجباتها القانونيّة في الانتصار للضّعفاء وحفظ القانون وتطبيقه.

في رسالته المعبّرة قال الشاب “كلّكم بتلوموني وتشتموني علشان قبلت على كرامتي أن يضربني الكويتي وأنا واقف ساكت، إيدي في جيبي، بعد كل صفعة منتظرًا اللّي بعدها، أما مقبلتش أنّه يضربني، بل لم أشعر بالضرب أساسًا، أنا كنت بافكّر بالسّجن الذي ينتظرني في حال ترحيلي، وفي الحُلم اللّي ضاع، وحسرة أمي، وصدمة أبويا، وانكسار إخوتي وأخواتي في مصر”.

ويشرح الشاب المصري أكثر ويقول “أني خلّصت تعليم ولم أجد عملا إلا بشق الأنفس، وبالكاد يكفي مصروفي، وبسبب الكورونا طردني صاحب العمل، أنا واحد فقير والفقر ينهش الكلاب، أحدهم عرض علي الذهاب للعمل في الكويت مُقابل 50 ألف جنيه لم أملكها، وكتبت 10 إيصالات تعهّد بتسديدها”، ويقول “كان العرض حلمًا كبيرًا لإنقاذ أمي وأبي وأخوتي من الفقر، وأجهز إخواتي البنات لعُرسهم”، ويؤكّد “أنا لم أشعر بالضرب، أنا كنت متبنّج ببنج الفقر، وخراب البيت، وضياع كل شيء، الكويتي الذي ضربني هو قوي وأنا أجير، هو قادر وأنا ضعيف، هو في بلده وأنا غريب، الي كان يضربني هو الظّلم والقهر، هو الرجل الذي طردني من العمل، وإيصالات الأمانة، أنا محدّش ضربني، أمّا جاي مضروب وجاهز، ومحدّش يكلّمني عن الكرامة”.

أكثر من 800 ألف عامل وموظّف مِصري في الكويت تقطّعت بهم السبل، وباتوا يَهيمون على وجوههم في شوارعها، بدون مال أو طعام، ويعيشون على الصّدقات، وسلّات القمامة بعد أن تخلّى عنهم “تجّار الإقامات” الذين امتصّوا عرقهم ودمائهم، وبعضهم بات يتسوّل لقمة العيش في ظِل ظُروف معيشيّة صعبة، ودرجة حرارة تصل إلى أكثر من 50 درجة مئوية، دون توفّر أجهزة التكييف وفي غُرف يتكدّس في كُل منها عشرة أشخاص على الأقل، وانتشر في أوساطهم فيروس الكورونا القاتل، وأمراض أخرى، وجاء إغلاق الرحلات الجويّة بين الكويت ومصر بحجّة مُكافحة الكورونا والحدّ من انتشارها من قبل البلدين ليُفاقم من مُعاناتهم.

إنّها حالة مأساويّة ليست محصورةً في الكويت وإنّما مُعظم الدول الخليجيّة، بطريقةٍ أو بأخرى، حيث يوجد حواليّ ثلاثة ملايين مصري، إن لم يكُن أكثر، سلّطت حادثة الاعتداء على هذا الشّاب الأضواء على مُعاناتهم، وانعدام التّعاطف، وغياب الحُلول، سواءً من قبل دولتهم أو الدول المضيفة، وتضاعف أعباء مُواجهة الفيروس القاتِل.

الكويتي الذي اعتدى على هذا الشاب المصري الفقير المُعدم يظل حالةً فرديّةً لا يجب تعميمها على كل الشعب الكويتي، ولكن هذا لا يعني أن هذه الظّاهرة غير موجودة في الكويت ودول خليجيّة أخرى، بل وفي مِصر نفسها تُجاه بعض الأجانب، وهُناك نوّاب في البرلمان الكويتي وصلوا إلى عُضويّتهم عبر تبنّي سياسات عُنصريّة تُطالب بطرد مُعظم العمّال الأجانب، والمصريين بشَكلٍ خاص.

هذه “العمالة السائبة” في الكويت، سواءً كانت مصريّة أو آسيويّة، هي نتيجة جشع تجار الإقامات من أهل البلاد الذين “استوردوهم” في مرحلة ما قبل الكورونا وأطلقوهم في الشوارع، وفرضوا عليهم تسديد ثمن إقاماتهم بمبالغ عالية شهريًّا، وإلا التّرحيل، مُستغلّين ظُروفهم المعيشيّة السيّئة وحاجتهم إلى العمل، وأحسنت السلطات الكويتيّة عندما اعتقلت هؤلاء وحاكمتهم بتُهمة إساءة استخدام قوانين العمالة، والجشع، وتهديد أمن البلاد واستقرارها.

الحكومة الكويتيّة راعت ظروف مصر الاقتصاديّة، عُرفانًا بجميل وقوفها معها أثناء احتلال الجيش العِراقي للكويت من خلال تقديم عشرات مليارات الدولارات كمُساعدات وقروض واستثمارات، وإعطاء الأولويّة في العمل لمئات الآلاف من المصريين، الأمر الذي قُوبل بالشّكر والتقدير من قبل الحكومة المصريّة، ممّا أدّى إلى تعميق العلاقات بين البلدين طوال السنوات الثلاثين الماضية، ولكن التوتّر الحالي ربّما ينسف كُل شيء إذا لم يتم تطويقه بسُرعةٍ.

لا نُجادل مُطلقًا بأنّ بعض العمالة العربيّة والأجنبيّة في بعض الدول الخليجيّة يُواجه حالة من الاستغلال، والغطرسة، والتّعالي من بعض أصحاب الأعمال الجهلة، بل وبعض المُواطنين ولأسباب عنصريّة وفوقيّة، ولكن هؤلاء قلّة، وتنقصهم التربية السياسيّة والإنسانيّة، ويظل لزامًا علينا في هذه الصّحيفة عدم نسيان الدّور الكبير الذي لعبته دول الخليج في توظيف الملايين من مُواطني الدول العربيّة الأخرى الفقيرة التي حرمها الله من نعمة النفط، وبلاها بأنظمة فاسدة عاجزة لم تُطوّر فُرص العمل من خِلال مشاريع تنمية مُستدامة.

الدعوة لحرق العلم الكويتي من قبل بعض المُندفعين، وربما المندسّين، كرد انتقامي على ضرب الشاب المِصري بطريقة مهينة، أمر يُسيء إلى مصر، وإلى علاقاتها الجيّدة مع دولة الكويت التي وقفت دائمًا إلى جانبها، بالدّرجة نفسها، إن لم يكن أكثر، بحجم الإساءة التي ألحقها المواطن الكويتي بضربه الشاب المصري بعنجهيّة وغطرسة، وهي الحادثة التي فجّرت الأزمة الحاليّة، وعلينا أن لا ننسى في هذه العُجالة القول بأنّ حكومة الكويت ساهمت في ترتيب عودة الكثير من العمّال المصريين إلى بلادهم على نفقتها الخاصّة، وأسقطت عنهم جميع رسوم مُخالفة قوانين الإقامة، وقد أحسنت الحُكومة المصريّة صُنعًا عندما تحرّكت بسُرعةٍ واعتقلت المُحرّضين على تخريب العُلاقات مع الكويت.

نتمنّى أن لا تطول الازمة بين الكويت ومصر، وأن تتم مُعالجتها بطريقةٍ حضاريّةٍ فليس عيبًا أن تتنازل حُكومتا البلدين لبعضهما البعض من أجل الوصول إلى هذا الهدف، وعلى المسؤولين فيهما تفهّم الظّروف الصّعبة الرّاهنة بسبب فيروس الكورونا وانعكاساته الصحيّة والاقتصاديّة، ونتمنّى من مُعظم الدول الخليجيّة وإعلامها بالتقريب من الشّعوب ونشر ثقافة التسامح، والترفّع بين مُواطنيها، والشّيء نفسه يُقال للسلطات المصريّة أيضًا، وكبح كُل العناصر التي تَلجأ إلى بذر بذور الفِتنة والتحريض العُنصري المقيت، ولا شك أنّ هناك حُكومات خليجيّة تقدم نموذجًا مُشرّفًا في هذا المِضمار، ويجب أن تكون قُدوةً حسنة للآخرين.

خِتامًا نقول إنّ الكويت التي باتت حمامة سلام بين أشقائها الخليجيين وتسعى قيادتها لتسوية المشاكل بينهم، وترفض كُل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال، وما زالت تقبض على جمر العُروبة، وتساعد المُحتاجين بقدر الإمكان، وتتّخذ موقفًا حياديًّا، وتبتعد عن المحاور تستحقّ التّقدير.

نقول هذا ونحن نتطلّع إلى المُستقبل، مستقبل الأمّة العربيّة واضِعين في اعتبارنا ما يُواجهها من أخطار ومُؤامرات خارجيّة، فمصر تقف على حافّة حربين، واحدة في الغرب ليبيا، وثانية في الجنوب (سد النهضة)، وباتت في حاجّةٍ ماسّةٍ إلى تحشيد جميع أو مُعظم الدول العربيّة خلفها، أمّا الكويت فتُواجه أزمة اقتصاديّة، وتراجع العوائد بسبب تراجع عوائد النفط، وتصاعُد التوتّر في مِنطقة الخليج، وتزايد احتِمالات الحرب.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

61 تعليقات

  1. ندعي المساواه بين المسلمين ولا نطبقها ، نعلم اولادنا انه لن تدخل الجنه حتي تحب لاخيك ما تحب لنفسك ، رسولنا الكريم عليه الصلاه والسلام امرنا بالاخوه وترك العصبيه .. الحمد لله علي كل شيء ، الله يهديكم . المطلوب اخذ الحق لهذا العامل الحر وليس كثره الكلام عن العلاقات المصريه الكويتيه . الله يعينك يا ا خي المظلوم وياخذ بحقك

  2. الى السيد مشهور الربيعي
    ان السيد ابو انس لم يزعم انه صاحب التعليق على الامثال
    انا الذي فهمت هذا
    و على اية حال فاشكره على ذلك فقد ارسلت صورة من تعليقه الى كثير من اصدقائي عبر تطبيق الواتساب و اضاءت يومي
    ابتسامة كنت في حاجة اليها هذا اليوم
    اشكر راي اليوم على هذا الفضاء الذي توفره لنا لتبادل الاراء و المعلومات و اشكرك على الايضاح

  3. لقد جاء معظم السوريين إلى مصر بأموالهم التي استثمروها بشكل قانوني وصحيح في السوق المصري مما خلق فرص عمل للعديد من المصريين. ومع ذلك لم يسلم السورييون من حملة حسد منسقة وواسعة من قبل وسائل الإعلام المصرية . إن تصرف كويتي واحد بذلك القدر من السوء أمر غير مقبول على الإطلاق ولكن كم من المصريين يسيئون التصرف مع السوريين والغزاويين في مصر؟ إن ثقافة الاحترام اللمقيمين الأجانب مفقودة في العالم العربي بالتأكيد.

  4. الإخوة الاعزاء زوار راي اليوم الغراء
    تحية اخوية صادقة
    ان القول الحكيم هو ( الصلح خير) فاصلحوا بين اخويكم !
    الشعبان المصري والكويتي شقيقان تجمع بينهما روابط اخوية متينة د
    ذروتها العقيدة السلامية والأّصالة العربية العريقة ؟
    وطالما ان الخلاف بين الإخوة الأشقاء لم يتطور الى نزيف دماء- لاسمح الله -فكل شيء يهون في سبيل الاصلاح ،
    وقد وضع رسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام المبدأ القويم بين المسلم واخيه المسلم بقوله ( المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا فاذا تداعى جزء منه تداعى باقيه بالسهر والحمى ) !
    وبما ان هذا الخلاف فردي وليس جماعياً حدث في بلد المضيف وليس المستضاف فقد فال عالم مسلم حكيم :
    لا تعادي الناس في اوطانهم / قلما يّرعى غريب الوطن !
    فإذاماشئت عيشاً وبينهم / خالق الناس بخلق حسن!
    نسال الله السلامة للجميع وهدانا سوياً لمافيه خير امتناالمجيًدةً ؟
    وتذكروا ان يد الله تعالى مع الجماعة فلنحافظ على مكانتنا التي حبانا الله بها خير امة اخرجت للناس تامر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  5. لاخ الفاضل كريم محمد
    ليس هو ابو انس العربي الاصيل الذي أول من اضحكك هذا الصباح بهذه الامثلة العربية التي قيل بانها دمرت المجتمعات العربية بينما العكس هو الصحيح ؟
    ابو انس العربي الاصيل هو ممن يحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوه او الاخرى بنتاجغيرهم ولو طال عليه الامد ولو سنواتسابقة في مجلة عربية ثقافية معروفة لدي نسخة منها !
    يا ابو انس سلم على صديقك الوفي ع س فانتما في هذه الصنعة سيان ؟
    ارجو النشر منتظرا الرد ؟

  6. اللغة المشتركة لا تعني تضامن الشعوب مع بعضها ، دول الاتحاد الاوروبي يتكلمون عشرين لغه مختلفه ولكنهم متضامنين مع بعضهم وكانهم شعب واحد ، ماذا يربط مصر بالكويت غير اللغة ؟ وهذه اللغة لم تمنع ( العربي صدام ) من أن يدمر الكويت عام 1990 ولم تمنع هذه ( اللغة المشتركة ) حكام الخليج من تدمير اليمن وسوريا وليبيا ، علينا ان نفهم الواقع جيدا ولنغادر الشعارات الزائفة ، ما حصل ليس تصرف فردي بل هو ثقافة مجتمع غير قابلة للتغيير .

  7. الى الاخ ابو انس العربي الاصيل
    اشكرك على تعليقك على الامثال التي انتشرت على ما يبدو في كل عالمنا العربي
    اهديتني اول ابتسامة هذا الصباح

  8. الكويت سيده البلاد العربيه بلا منازع الكل يعيش فيها بأمان كم من إنسان عظيم خرج من هذه الدوله الكريمه من السياسين والتجار والعلماء والمناضلين بلد يسمح لك ان تمارس حريتك بكل ماتحمله الكلمه من معنى
    نحن الشعوب العربيه المطرودين من أوطاننا خوفا من انظمتنا البوليسيه القمعيه وخوفا من الفقر والجوع وصلنا الى بر الامان الى الكويت الحبيبه التي لن يشوه سمعتها اي من كان نحن غي أوطاننا نهان ونضرب نحن لا نجد العلاج والدواء في بلداننا ولا حتى التعليم شبه المجاني في جامعه الكويت ومعاهدها التطبيقيه وشوارعها ومبانيها ومساجدها وأسواقها النظيفه والاسعار الرخيصه والحياه الكريمه نحن الشعوب العربيه
    نحب من يخنقنا ويهيننا ويرعبنا هكذا تعودنا ؟؟؟؟ الكويت هي حلم لكل طالب للامان والرزق الحلال ولا يبغضها الا كل حاسد حقود فشل في الوصول اليها

  9. الى الاخ طراد،
    اقتباس..
    “الغالبية العظمى وليس الجميع من المصريين”
    “لديكم سلوك ( النّمردة )”
    انتهى الاقتباس..
    ما هكذا تورد الابل يا سيد طراد
    واشك انك قابلت او عاشرت الغالبية العظمى من شعب مصر حتى تعرف وجهة نظرهم في هذه الامور وتصدر هكذا احكام.
    اياك ان تقع في الحرام وتذكر قول الله تعالى “..وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ..”
    من عدل الله تبارك وتعالى وحكمته، أن النفوس إنما تجازى بأعمالها إن خيرا فخير، وإن شرا فشر، وانه لا يُحًمل احد خطيئة أحد.
    مع تحياتي

  10. باختصار شديد، ما حصل هو نتيجة لقوانين تعسفية وعنصرية في جميع الدول العربيه وجهل وخوف الناس على حياتهم أو مصادر رزقهم.
    انا اعيش في إسبانيا منذ حوالي أربعة عقود و زرت معظم الدول العربيه، هنا في أوروبا حقوق السكان، بغض النظر عن الاصل، اللون أو الدين متساويه، فقط حق التصويت أو الترشح في الانتخابات البرلمانية فهي حصريه على من يحمل الجنسيه، والجنسية تمنح إلى اي مقيم يطلبها حسب القانون. من مصلحة الحكومات العربيه ان تحترم شعوبها وتحديث قوانينها لكي تحترم.
    وأخيرا يا ليت تلغى الحدود بين الدول العربيه كما هو الحال في أوروبا.

  11. الجميع من بني العرب الآن يدفع من ارضه ودمه ومصير شعوبه ثمن فاتورة بيع العراق ومن قبله فلسطين للمشروع الصهيوني …….

  12. الى احمد – مصر
    اقتباس ( الله يساعد الكويت على مصر ،صاروا دافعين لمصر ٢٠٠ملياردولاروياليتهم خالصين )
    بربك هل انت حقًامصري ام كويتي ؟
    ًهل احد يصدق انك مصري في قولك هذا الا اذاكانت امك مصرية وابوك كويتي ، او العكس ابوك كويتي وامك مصرية ؟او خليجي اخطات الافتاء الوهابي فاصبت معابر سبيل بلا سراج ولاقنديل ولا دليل ؟
    وخليتها على الله!
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  13. الأخ المصري
    رأسك باقٍ عالي
    خلقك الجميل و تهذيبك واضحان

  14. ليس مصريا لكنني اود لو كنت ، اعجبني جدا تعليق “مصري” . المصري دوما يثبت المهنيه والموضوعيه والثقافه والانسانيه بعيدا عن العنصريه والتعصب والجهاله والحقد ، انها مصر ، ام العرب وام الدنيا بالفعل . انها مصر الادب والفن والعلم والثقافه والمدرسه والجامعه والخلق والنبل ، لا تقارنوا بالله عليكم القبليه والعشاءريه والتخلف بحضاره عمرها اكثر من خمسه الاف سنه ، نعم معاملتنا العرب معاملة سوقيه وضيعه، لا ينطبق ذلك على الغالبيه في مصر . دي مصر ….

  15. ممارسات فردية ولكن تبني علي قاعدة إجتماعية مسيطرة وفاعلة وثقافة مزورة، هي مأساة شعوب مضطهدة ومقهورة

  16. فى بداية الستينات ظهرت ثقافتين مختلفتين احداهما الثقافة الكويتية وهى مغالاة بالوطنية وخاصة تجاة الوافدين ومنهم العرب الاخرين وفى نفس الوقت ظهرت ثقافة معاكسة تنظر الى العرب الاخرين بنوع من القومية والمساواة كما كان سابقا فى مصر اوفى العراق الثقافة الكويتية هى التى سادت حتى فى العراق فى احد الفترات كان العرااقى بحاجة الى كفيل اذا ماراد الانتقال من منطقة الى اخرى داخل العراق والثقافة الكويتية تبناها الرئيس ترامب اى ان الثقافى الكويتية وصلت امريكا ضاعت الاخوة التى كان يشعر بها العربى واصبح الحسد بين العرب وتراجعت القومية شعبيا واخيرا اريد ان اذكر المصريين والكويتيين فى اواخر الثمانينات عندما اصبح شرخا قاتلا بين المصريين والعراقيين والذى تبين لاحقا انة لا يخلوا من المؤامرة

  17. الكل يغني علي ليلاه ونلخ الماء فربما يطلع معنا زبدة…
    لا نريد الاعتراف بحقيقة مجتمعاتنا المرة وخاصة بعد تقسيم سايكس-بيكو واكتشاف الذهب اللي أسود من وجوهنا
    يا اساتذة هناك خلل بنيوي تركيبي تراكمي في اسس مجتمعاتنا العربية
    استغلها الاستع(ح)مار وما زال وتستغلها “انظمة الحكم” في بلداننا وما زالوا
    من عنصرية وطائفية ومناطقية وهدر لكرامة وحقوق الانسان والجهل والتخلف والفقر والشعوذة والعبودية ( التي ما زالت موجودة ما بين علاقة الحاكم والمحكوم الغني والفقير القوي والضعيف….. وصولا لنظام الكفيل الحقير بين صاحب العمل والعامل الموجود في مشيخات الكاز والغاز وايضا بين “الوافد” الذي ربما خدم 50 عاما واكثر في احداها وبين “المواطن”..!!!) بالاضافة لقابليتنا للاستع(ح)مار الداخلي والخارجي من كل ما هب ودب…( والامثلة كثيرة تقرؤونها هنا بالتعليقات )
    كل هذا يباع لنا باسم القومية و الدين واستغلالهما وان كان ذلك باشكال مختلفة ولاهداف مختلفة كلها تصب في كبح ومنع اي تطور او حتي بارقة امل لهذه الامة..
    هذا الشاب المصري ضحية ( وامثاله الملايين من الشباب والشابات) لسكوته وخنوعه من اجل ” لقمة العيش ” وقبوله ب”الدونية”
    وذاك الكويتي ايضا ضحية ( وامثاله ايضا عشرات الالاف وليس كما يحاول البعض تصويره هنا بحالة فردية فهي سياسة كل “دول” الخليج ومنذ نشأتها التي غرست فيهم هذه “الفوقية” ..)
    كلنا عنصريون بلا استثناء وهذا ما تربينا عليه…

  18. عندما كنت في أوروبا تعرفت على أشخاص من دول عربية عده وأقسم لكم إنني لاانسى إجتماعي مع إخوة كويتيين كانوا أشخاص محترمين جدا وكان عند نقاشنا على الأوضاع العربيه كان عندهم دراية ووعي جيد عما يجري بأمور المنطقه العربيه وكانوا خلوقين ومحترمين … ولاتزال مواقف الكويت من القضيه العربيه والفلسطينيينه موقف مشرف ويحسب لهم … أما هذه القضيه التي حدثت مع الشب من مصر الغاليه فأظن أنه حدث عابر فقد يحدث بين كويتين وكويتي أو مصري ومصري في قلب الكويت أو مصري ومصري في مصر فلا يجب تكبير القضبه أكثرر من اللازم وتسيسها فهي من صغائر الأمور أما عن تهجير العمال المصريين فقد يكون عجزا إقتصاديا في الكويت بسبب انخفاض أسعار النفط وللكورونا التي كان تأثيرها على اكثر دول العالم … فلننظر إلى أوروبا ملايين العمال خسروا وظائفهم وفي أمريكا أكثر من ثلاثين مليون عامل خسروا وظائفهم أيضا فالقصة عالميه وليس كويتيه مصريه….فلنترك هذه الحساسيات في أصغر الأشياء بيننا كعرب ولانستمع إلى هؤلاء الذين يصطادون في الماء العكر فالقضيه عابره وتحدث في اكثر العائلات أما عن تنمرد الكثير من الخليجيين على إخوتهم العرب من جنسيات أخرى فعندنا مثل في سورية يقول الاعربي عندما يكثر ماله أما أن يقتل قتيل أو أن يكثر زوجاته واظن أن عندنا كعرب اشياء ومواضيع كثيرة يجب أن ننشغل بها اهم من هذا الحدث..فلا نجعل من هذا الأمر حرب داحث والغبراء أخطاء أخ بحق أخيه في لحظة عفويه فمن عفا واصلح فاجره على الله… سبحان الله

  19. الحمد لله الذي الهمني ان اختار الغرب الكافر للهجرة وليس بلاد عرب النفاق…

  20. السادة علي الشمري وخالد الحمر
    التعليق من قبلكم لا يعبر عن حقيقة ما حدث ولا يمكن ادراجه تحت بند كفيت ووفيت .
    فيديو الصفع واضح ، والشخص الكويتي عاد مرة واثنتين وثلاث مرات ، وصفع الموظف المصري ، . لو كان هذا الموظف أمريكي او من دولة أوروبية ، لما تجرأ هذا الشخص الكويتي على صفعه ، وممكن ان يحدث العكس ، اي ان الأمريكي يصفع الكويتي وهو يتقبل ذلك .
    لا تعتقدا ان هذه الحادثة هي الوحيدة ، كلا فقد حدثت شبيهة لها في مدينة العقبة الأردنية ، وتم لفلفة الموضوع والاعتذار للعامل المصري . الحقيقة المرة هي ان القانون لا يطبق على الجميع ، فلو كان الجميع سواسية امام القانون ، ولو كان هذا العامل المصري يعرف تماما ان حقه لن يهضم ، لقام برد الصفعة للكويتي ، لكنه يعرف انه اذا فعل ذلك فسيقوم الشرطي باعتقاله وسيتم حضن حقوقه في قسم الشرطة وربما تسفيره وضياع أتعابه .
    نصيحة لكما الدفاع عن الباطل يؤدي الى التخلف . لا اريد ذكر إنجازات مصر العظيمة فلا يكفي مجلدات لذلك وسأكتفي بالقول ان لقب مصر هو ام الدنا وستبقى كذلك برغم بعض المطبات بسبب الريس .
    اخيرا .
    المقال يتحدث عن حادثة الصفع وليس عن القوانين الكويتية ، ولا عن الشعب الكويتي الكريم ، لكن الحقيقة التي يجب ان نواجهها ، ان معاملتنا نحن العرب لبعضنا هي معاملة سوقية تعتمد على المنصب والجنسية والمكانة الاجتماعية ، ولا تعتمد على المعاملة الإنسانية والخلق الحميد إلا من رحم ربي . تحياتي

  21. تعليقك فهد كفى ووفى فقد حلل الواقع بحذافيره وانا اوافقه الرأي.فهؤلاء الذين يتبجحون على وسائط التواصل الإجتماعي من نواب وإعلاميين او أشباه فنانين فهم جهلة وكل من يحرض على العلاقات بين الشعوب انما يخدم العدو الصهيوني الداعي الى تفتيت الشعوب العربية لتبقى مفككة وعاجزة عن مواجهته.

  22. أمثال شعبية دمرت مجتمعاتنا!!!

    1- بوس الكلب من تمو حتى تاخذ حاجتك منو !! رواه ( مـنافـق )
    2- إن كان الك عند الكلب حاجة قلو يا سيدي!!! رواه (رخـيص)
    3- اليد إللي ما تقدرش تلويها بوسها !!! رواه ( ذليـل )
    4- امشي مع الحيط و”قول” يا ربي تستر!! رواه (جـبان )
    5- تمسكن حتى تتمكن!!! رواه ( لـئيم )
    6- حط راسك بين “هالروس وقول” ياقطاع الروس!! رواه ( مستسلم )
    7- اليد التي فوق يدك بوسها وادعي عليها بالقطع!!! رواه( سحيج_بن_مـنافـق )

  23. القول الحكيم هو ( الصلح خير) فاصلحوا بين اخويكم !
    الشعبان المصري والكويتي شقيقان تجمع بينهما روابط اخوية متينة د
    ذروتها العقيدة السلامية والأّصالة العربية العريقة ؟
    وطالما ان الخلاف بين الإخوة ء الأشقاء لم يتطور الى نزيف دماء- لاسمح الله -فكل شيء يهون في سبيل الاصلاح ،
    وقد وضع رسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام المبدأ القويم بين المسلم واخيه المسلم بقوله ( المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا فاذا تداعى جزء منه تداعى باقيه بالسهر والحمى ) !
    وبما ان هذا الخلاف حدث في بلد المضيف وليس المستضاف فقد فال عالم مسلم
    حكيم :

    لا تعادي الناس في اوطانهم / قلما يّرعى غريب الوطن !
    فإذاماشئت عيشاً. بينهم / خالق الناس بخلق حسين
    نسال الله السلامة للجميع وهدانا سوياً لمافيه خير امتناالمجيًدةً ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  24. عندما كنت في أوروبا تعرفت على أشخاص من دول عربية عده وأقسم لكم إنني لاانسى إجتماعي مع إخوة كويتيين كانوا أشخاص محترمين جدا وكان عند نقاشنا على الأوضاع العربيه كان عندهم دراية ووعي جيد عما يجري بأمور المنطقه العربيه وكانوا خلوقين ومحترمين … ولاتزال مواقف الكويت من القضيه العربيه والفلسطينيينه موقف مشرف ويحسب لهم … أما هذه القضيه التي حدثت مع الشب من مصر الغاليه فأظن أنه حدث عابر فقد يحدث بين كويتين وكويتي أو مصري ومصري في قلب الكويت أو مصري ومصري في مصر فلا يجب تكبير القضبه أكثرر من اللازم وتسيسها فهي من صغائر الأمور أما عن تهجير العمال المصريين فقد يكون عجزا إقتصاديا في الكويت بسبب انخفاض أسعار النفط وللكورونا التي كان تأثيرها على اكثر دول العالم … فلننظر إلى أوروبا ملايين العمال خسروا وظائفهم وفي أمريكا أكثر من ثلاثين مليون عامل خسروا وظائفهم أيضا فالقصة عالميه وليس كويتيه مصريه….فلنترك هذه الحساسيات في أصغر الأشياء بيننا كعرب ولانستمع إلى هؤلاء الذين يصطادون في الماء العكر فالقضيه عابره وتحدث في اكثر العائلات أما عن تنمرد الكثير من الخليجيين على إخوتهم العرب من جنسيات أخرى فعندنا مثل في سورية يقول الاعربي عندما يكثر ماله أما أن يقتل قتيل أو أن يكثر زوجاته واظن أن عندنا كعرب اشياء ومواضيع كثيرة يجب أن ننشغل بها اهم من هذا الحدث…. سبحان الله

  25. اخ محمد المغترب شكرا لك وثانيا الذي ضرب الشب المصري هم حكام مصر السارقين لخيرات البلد وجعل أبناء البلد يهيمون في اسقاع الارض للبحث عن عمل

  26. الفاضل سامي
    مصر يابان العرب هل تعلم عزيزي ان إمبراطور اليابان ارسل بعثة الي مصر في نهاية القرن التاسع عشر للتعلم من نهضة محمد علي باشا!!! هل تعلم كوريا الجنوبية كانت ترسل المهندسين الشباب في ١٩٦٠ للتدريب في مصانع مصر!!!
    أين هم الان واين مصر الآن؟

  27. يا جماعة الخير سابقا ونحن أطفال ومراهقين كان شعار “إمه عربيه واحد ذات رساله خالده” و”من الخليج إلى المحيط الأطلسي لاتيأسي” ومن هذا الخراف القومجي الفاضي يهزنا سابقا أنا شعاري المقتنع به منذ عشرين عام “أمه عربيه واحده قصه من الخيال العلمي” وأقرب مثال على كلامي البعث الذي حكم العراق عام 73 وسوريا عام 71 تخيلوا نفس الحزب تماما فقط جناح يميني في بغداد وجناح يساري في دمشق ولاكن النزاع بينهم كانت على أشده مشادات كلاميه وهجمات إعلاميه حتى صل الأمر إلى حروب الوكلاء بغداد دعمت الطليعه المقاتله وكتيبة محمد ذو الميول الإخواني في المقابل دعمت دمشق المجلس الإسلامي ومجموعة الدعوه ذو الميول الإماميه الثوريه تخيلوا لو إتفق الجناحان على توحيد سوريا والعراق كان أصبح لدينا قوه إقليميه معتبره أيضا نقطه هامه الشعب الفلسطيني منذ عام 2014 وهو يشتم على قنوات التلفاز وعلى منصات التواصل الإجتماعي ليتم التبرير لمن يريد تأسيس علاقات مع صهيون ويتهم الفلسطيني ببيع أرضه وبالعماله وبالسخريه من ثقافته ولهجته الذي نفتخر بها رغم أنوف وشوارب أنظمة التطبيع جميعها دون إستثناء وفي مقدمتها عباس إمبراتور التنسيق راملله لذالك لاوحده عربيه على الإطلاق الشوفينيه وثقافة الأنا والعنصريه هي سيدة الموقف ختاما العراق وليبيا كانتا سوق عمل للعرب وأنا أعرف فلسطينيين عملوا في البلدين ولغاية اليوم يشيدون بأخلاق وكرم وشهامة الشعبين العراقي والليبي لذالك الذكرى الطيبه تبقى في النفس ولاتمحى كفلسطيني والحق يقال الكويت كانت تعامل جاليتنا بشكل راقي لولا مغامرة عرفات وتأيديه لغزو صدام سامحه الله تعالى وترحيل معظم الجاليه من الكويت ردا على هذا الموقف لذا أسئل الله تعالى أن تنتهي الفتن بين الشعوب وأن تحل المشاكل لأنو وصلنا للقاع بين الأمم .

  28. الحادثه اعتبرها تصرف فردي من إنسان مريض نفسيا أو هو عباره عن مخلوق بدون أخلاق..وهو لا يمثل الكويت ولا شعب الكويت ابدأ..وتضخيم الحادثه التي تحدث بين أشقاء من أب وأم واحده فلا تجعلوها وتحولوها وكان الشعب الكويتي بأسره يتصرف هكذا
    علينا ألا ننسي مواقف الكويت بكل قضايا الأمة العربية وما تواجهه من تحديات من محيطها الخليجي بسبب مواقفها من القضيه الفلسطينية ومن التطبيع مع العدو الصهيوني
    علينا جميعا أن ندعو لأمير الانسانيه بحق وليس مجامله بأن يمتعه الله بالصحه والعافيه وطولة العمر يارب العالمين لأنه بحق رجل مواقف مشرفه

  29. الاخ خالد الحمر،
    لقد كفيت ووفيت.
    انها النعرة القبلية رديفة الطائفية ونستعين بالله من شرور الاثنتين ومن يبذر الريح يحصد العاصفة
    تحياتي الودية لكل الاحرار

  30. المشكلة في حكومات و شعوب الدول العربية الكبيرة. لو كانت سياسات هذه الدول سليمه لاصبحت مصر يابان العرب والعراق ماليزيا العرب و لما سافر أي من أبناء هذه الدول لاي مكان لطلب العمل

  31. مع الأسف هذا هو حال الدول العربية من عقود طويلة وكان يحدث حوادث ابشع واكثر من ذلك بعشرات المرات من قتل وصفع وتعذيب ولكن في غياب التكنولوجيا كانت الدول وخصوصا الخليجية تمنع نشر الأحداث ولكن مع انتشار التكنولوجيا والميديا أصبح العالم قرية صغيرة واصبحنا نشاهد تلك الأحداث على مدار ٢٤ ساعة يوميا اتذكر حادثة شهيرة حدثت خلال عملي في ١٩٩٢ في دولة خليجية ان مواطن من تلك الدولة اطلق النار على مدير عام بنك وطني وهو لبناني الجنسية وعلى مدير مكتبة فلسطيني واصابهم بجروح خطيرة لمجرد ان المدير العام اللبناني يريد تنظيم العمل بالبنك مما آثار حفيظة المواطن!! وبالطبع لم تنشر الحادثة ولا يعلم عنها الا من كان متواجد بالبنك وتكتم على الخبر.
    تلك هي الدول العربية من عقود طويلة جدا.

  32. رسالة الشاب غير حقيقية،، من حساب مزور ، و تم إثبات ذلك.
    عرض حرق العلم كان في برنامج يوتيوب نهايته إن جميع المشاركين رفضوا حرق العلم عندما عرفوا انه للكويت، أي أن اليوتيوبر كانت نيته حسنه،،، لكن كالعادة يحترف صانعوا الفتن القص و اللزق

  33. مثل شعبي فلسطيني::
    حبيبك ببلع لك الزلط .. وعدوك واقف لك على الغلط!!
    أساس التوتر بين مصر والكويت ليس ضرب العامل المصري المحترم.. بعض الإعلاميين المصريين يريدون تأجيج الصراع من خلال تكبير الواقعة الفردية لمواطن كويتي متهور لا يمثل بالضرورة موقف الشعب الكويتي لتصفية حسابات مع الحكومة الكويتية خدمة لأجندات وتعليمات حكومات خليجية معروفة للجميع… من الآخر ويالعربي الفصيح التصعيد بسبب مواقف الكويت المشرفة في الأزمة القطرية مع بقية الحلف المعادي لقطر، بالإضافة إلى موقف الكويت الرافض لصفقة القرن وللتطبيع مع الكيان الصهيوني اللقيط المغتصب لفلسطين .. يريدون من الكويت أن تنضم إلى الحلف إياه!!!
    في الأسبوع الماضي تم قتل وليس صفع إثنان من العمال المصريين العاملين في السعودية؟!! ولم نسمع ضجيجا أو حراكا ضد السعودية مثلما هو حاصل الآن مع الكويت. فلماذا؟ اجيبوني يا كل العالم؟
    تحياتي لكم مع رجاء نشر التعليق

  34. لا ادري ما اقول وما اعلق ، اولا بالله عليكم تنسونا من قصة الشعبين الشقيقين ، بين الدول العربيه لا يوجد اشقاء او اخوه وخصوصا في دول النفط والمال . الشعب المصري اذله حكامه قبل ان يذله الخليجيين ، نعم لقد فقد المصري كرامته واحترامه بعد عصر عبد الناصر مباشره حيث التفت حكامه الى مصالحهم الخاصه ، من السادات الى مبارك الى السيسي . اما اخواننا في الخليج ومن تجارب ملايين العرب ممن عملوا في دول الخليج ، فمن المعروف عنهم التكبر والفوقيه والعنصريه والعنجهيه والنظره الدونيه لكل من هو ليس خليجي عدا نسبه بسيطه منهم وهم على درجه من العلم والثقافه والانتماء العربي ، لكنهم قلة ، قله . يؤخذ على المصري سوء تعامله وتصرفاته مع سكان قطاع غزه من الفلسطينيين ، لكن ذلك ناجم عن ثقافه واوامر حكوميه ممن هم في قمة السلطه ومعهم الرئيس ، وعلى العموم ، الشعب المصري من اطيب وافضل وارقى الشعوب العربيه قاطبة . اما من علق ان الاجانب ولا سيما المصريين ان عددهم كبير جدا في الكويت والخليج نقول ان هولاء المصريين او غيرهم من الوافدين لا ياخذون فرصة العمل من الخليجي، فالاعمال التي يقومون بها يرفضها الكويتي او الخليجي . كما ان الحديث في هذا الموضوع يذكرنا بموقف دول الخليج من السوريين والعراقيين عندما اصابتهم المصيبه في بلادهم وشردتهم في مختلف البلدان ، نسأل دول الخليج عن المساعده التي قدمتها لهم ، علما بان دول الخليج هي التي كانت السبب في مصيبة سوريه والعراق والان اليمن وليبيا . وبالمناسبه نود ان نذكر ان مصر هي الدوله التي علمت وثقفت العرب من المدرسه الى الجامعه مجانا دور مقابل عندما لم يكن في العالم العربي جامعات سوى في سوريا والعراق ومصر . انه النفط والمال والثروه الهائله هي من دمرت العرب والعالم العربي وجعلت الخليجي متكبرا يعتبر نفسه فوق الجميع بسبب ما يملك من مال واصبح لديه تلك العقده التي يصعب الخروج منها .

  35. السلام عليكم اخ عبدالباري اتمنى من يكتب المقال يكون منصف في ادق التفتصل أولاً :تم التعامل مع الشخص الذي ضرب المصري ووضعوه في السجن والكويت تختلف عن جميع دول الخليج لأنها بلد قانون مو غابه ثانياً: المصريين في الكويت يأكل وشرب بدون ويعالج من الكرونا أو غيرها بالمجان: ثالثاً : المروض تنقل الحقيقة بأن بلدهم يأخذ عليهم رسوم وطلب من الكويت ان يستقبلهم بشروط ان المويت تدفع جميع تكاليفهم وتذاكرهم ووافقت الكويت وكان 30 يوم يأكلون ويشربون ويتعالجون بالمجان ولما ذهبو بلدهم سكنهم السيسي بزايب وانتشر فديوات توثق هذا الشي وعلى فكره جميع الموجودين مخالفين لقانون الأقامه وانت ماكل شارب نايم وعملو مظاهرات وكسرو المدارس وهو في بلده ليس له أي احترام.

  36. مع ان مصر اشتركت فى تحرير الكويت من الغزو العراقى فى ايام صدام حسين .

  37. سؤال :
    لو تعرض هذا الشاب لمثل هذه الإهانة في الامارات او السعودية فهل سيتحرك الاعلام المصري ضدهم كما تحرك ضد الكويت ؟

  38. بكل صراحة انا احمل الحكومة المصرية مسؤولية تأجيج الوضع و صب الزيت على النار في هذه الأزمة المفتعلة مع الكويت. فالإيعاز إلى مصطفي بكري (و الكل يعلم أنه لا يكتب حرف ألا بأمر من الحكومة المصرية) بالدخول على خط الأزمة و بنشر تغريدات تزيد من الاحتقان بين البلدين يرقى إلى محاولة تصفية حسابات مع الحكومة الكويتية.
    و إلا أين كانت عنتريات مصطفى بكري عندما تم قتل عاملين مصريين منذ أيام قليلة في السعودية على يد مواطن سعودي؟ و لماذا بادرت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم بالطلب من المصريين بعدم الانسياق وراء مواقع التواصل الإجتماعي في حادث مقتل المصريين بالسعودية و سمته “بالحالة الفردية” و لم تفعل الشيء ذاته مع حادثة التعدي بالضرب على المواطن المصري (و ليس القتل) في الكويت؟
    الحق أنه يبدو هناك توجه حكومي مصري لتصعيد الأزمة مع الكويت بناءاً على ما نراه من أحداث و ليس بأخرها المواطن المصري الذي ظهر على مواقع التواصل الإجتماعي و هو يطلب من المواطنين المصريين حرق علم الكويت ب ٥٠٠ دولار، علماً بأنه قد تم الإفراج عن هذا الشخص على الرغم من الاحتجاج الرسمي الذي قدمته سفارة الكويت في مصر على مثل هذا العمل الاستفزازي.
    إذا لم تتدارك الحكومة المصرية الوضع و تلجم إعلامها المنفلت في هذه الأزمة فقد يتطور الأمر إلى وقوع أزمة دبلوماسية بين البلدين، و سيقع كل اللوم على الحكومة المصرية في هذا الشأن فهي تتعامل بمنطق مزدوج فيما يتعلق بحقوق مواطنيها في الكويت و في السعودية و الضحية في النهاية هو الشعب المصري

  39. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ» رواه الترمذي، ولأن الفقراء والمساكين ليس عندهم من المال ما يحاسبون عليه فإنه إذا صلح عملهم يكونون أسبق الناس إلى دخول الجنة، وهذا ثابتٌ في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «اطَّلَعْتُ فِي الجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الفُقَرَاءَ» رواه البخاري ومسلم.
    وكشف النبي صلى الله عليه وسلم عِلَّةَ حُبِّهِ للمساكين واقترانه بهم بأنهم يسبقون الأغنياء إلى دخول الجنة؛ فقد روي عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مِسْكِينًا، وَأَمِتْنِي مِسْكِينًا، وَاحْشُرْنِي فِي زُمْرَةِ المَسَاكِينِ يَوْمَ القِيَامَةِ»، فقالت عائشة رضي الله عنها: لِمَ يا رسول الله؟ قال: «إِنَّهُمْ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ قَبْلَ أَغْنِيَائِهِمْ بِأَرْبَعِينَ خَرِيفًا، يَا عَائِشَةُ، لَا تَرُدِّي المِسْكِينَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ، يَا عَائِشَةُ، أَحِبِّي المَسَاكِينَ وَقَرِّبِيهِمْ فَإِنَّ اللهَ يُقَرِّبُكِ يَوْمَ القِيَامَة» رواه الترمذي.

  40. الرسالة التي كتبها المصري غير مبررة فالرزق على الله قدره من يوم الولادة إلى ساعة الوفاة, كان يجب عليه ان يرد الصاع صاعين بغض النظر كان كويتي ام سنسكريتي. هنالك حوالي مليون عامل مصري يعملون في الاردن البلد الفقير الذي يعيش علىالمساعدات الخارجية, ويعاملون معاملة كانهم اردنيين من قبل الشعب في الاردن بمكونيه الشرق اردني والفلسطيني ولم نسمع يوما ان اردنيا اعتدى على مصري الا وكانت الشرطة حاضرة وتسوق المعتدي الى مركزها ومن ثم الى السجن. وكذلك مئات الآلاف من العمال السوريين يعملون في الاردن وبرغم الاوضاع الاقتصادية الصعبة والبطالة لم تتخذ اي اجراءات ضدهم سواء اكانت حكومية ام شعبية
    اما بخصوص هذا الكويتي فيبدو من الفيديو انه جاهل ومتهور ويدل على ذلك ان زوجته دفعته مرتين امام الناس مما يشيرالى انها مسيطرة عليه واقوى منه وانه اراد ان يثبت رجولته بضرب العامل المصري أمامها لكنه لم ينجح وانعكس ذلك عليه سلبا واعتقد انها قد ضربته في البيت بعد عودتهما وسمع الجيران عويله وصراخه
    اين نحن من عمر رضي الله عنه عندما قال للقبطي المصري الذي ضربه ابن عمرو بن العاص واهانه واشتكى الى عمر وقام عمر واعطاه الصوت وقال اضرب ابن الأكرمين ورفع عمامة عمرو بن العاص وقال اضرب صلعة عمرو فلولا عمرو ما تجرئ ابنه على ضربك.

  41. ماساه مصر بعد ١٩٥٢ ، عندما تحكم الغباء المدمر والمخرب لخزائن مصر !
    فتشرد عمه شعبها عند القبائل طلبنا لقمه العيش المهينه ، بعدما كانت مصر قبله أهل المتوسط حتي الألمان للعيش والحياة الكريمه !!!
    والسلام علي كل زعيم أوحد عبقري زمانه ، لعل الأجيال القادمه الواعده تفيق من سذاجه ابائهم ويركزوا في مصلحه شعبهم !

  42. أرجو النشر كشاهد ما قبل 30 سنه .. عندما خرجت القوات العراقيه من الكويت.. تم طرد معظم العماله الفلسطينيه اللتي لم يكن لها أي ذنب في تلك الأحداث و تم احلال العماله المصريه بعد الاتفاق بين الحكومتين..لم تكتف مصر بذلك بل منعت الفلسطينيين من حمله الوثائق المصريه من دخول مصر أصلا مما أدى لتشريدهم في شتى أنحاء العالم..لم تكتف مصر بذلك بل و قامت بحصار غزه و أذلت الفلسطينيين على حواجزها مع منع تصوير عمليات الضرب و الاهانه.. و زادت مصر من تعاونها مع اسرائيل ..و لم تكتف مصر بذلك بل وصل الحال الى عرقلة تجديد الوثائق المصريه مما أضر بحامليها في دخول الخليج..بالله عليكم بعد كل هذا أليس من العدل أن تبدأ مصر بتجرع المر اللتي كانت تذيقه لغيرها

  43. الغالبية العظمى وليس الجميع من المصريين
    لديكم سلوك ( النّمردة )
    ويظنون انهم من حرر الكويت عام 91
    وحقيقة ان من له الفضل في اخراج الجيش العراقي من الكويت
    هو الجيش الامريكي فقط
    الا ان المصريين دائما لا يكلون ولا يملون من عبارة اننا حررنا الكويت
    انتم كنتم مستأجرين فقط واخذتم نتيجة موقفكم ضد العراق مع الكويت مسبقا وباسقاط غالبية ديونكم

  44. كعربي وخليجي وان كنت اكره التقزم في اطار الاقليمية الواهية , فالعروبة هي ثوبي الذي اعتز به بعد اسلامي . سأءني جدا ما ظهر من الكويتي من قبح فعال تجاه اخيه الموظف المصري . وابكاني للامانة ما سرده من اسباب جعلته يقدم مصلحة اسرته في مواجهة المعتدي الكويتي . وهنا والله العظيم استذكرت الاية ألكريمة ” أنزلوا مصرا فأن لكم ماسالتم ” وبعيدا عن تفسير الطبري وابن كثير , فهمي البسيط يقودني الى أن مصر بلد الخيرات الجاذبة للعباد نحو ارزاقهم الطيبة وحياة رغيدة كريمة بها . طيب اين مكمن المشكلة في هذا الذي نراه من نفور وهروب من ابناءها للخارج ؟ أترك الاجابات كل حسب اجتهاده , ولكن تظل مصر دار العروبة, وفخر الاسلام والامة. مصر التي لا يستطيع اي عربي شريف أن ينكر فضلها على الامتين العربية والاسلامية .
    في الهند والصين وحتى كوريا دول تتواجد فيها اعداد بشرية مهولة , ونجدهم للامانة يأخذون راية التحضر والتقدم من المجتمعات الغربية , واصبحت دولا جاذبه للأستثمارات العالمية . أين المحروسة من هذاالسباق ؟
    قضية الشاب المصري وربما اوضاع الاخوة المصريين العاملين في الخارج بحاجة لأعادة النظر في التخطيط الاستراتيجي والحضري للشعب المصري . ابتداءا من التعليم وصولا لحسن التوزيع السكاني وفتح المشاريع الانتاجية التنافسية للتصدير الخارجي . اين كانت تركيا واين اصبحت ؟ ماليزيا مثال اخر . عندما نشاهد فيديو الضرب تتوضح لنا مااختزلناه في الذاكرة من أمور تكون كافية للمبررات العقلية لهكذا حدث مؤسف . وفي النهاية لا يجب أن نسوق الشعب الكويتي الى الحضيرة التي تربى بها ذلك الشخص المشلولة يده اليمنى .

  45. صباح الخير يا عرب. العنصرية متأصلة بالدم العربي الا ما ندر، الشعارات وشراء الولاءات والمواقف السياسية تتم بين الحكومات وليس الشعوب، اكبر كذبة عشناها اننا اشقاء وأمة واحدة، هذا الكلام في كتب التاريخ ودواوين الشعراء. كما ضحكوا علينا بأن السودان هي المخزون الغذائي للعرب، والواقع هي من أفقر دول العالم.

  46. لقد تعاطفت مع الشاب المصري الذي ليس له ذنب ألا أنه مغترب يبحث عن لقمة حلال، و زاد تعاطفي معه بعد أن قرأت ما كتبه على صفحته في الفيس بوك. و بصراحة لا أجد أي سبب للمواطن الكويتي في معاملته للشاب المصري و التطاول عليه بهذه الطريقة الهمجية. و من ناحية أخرى يجب أن نحيي مدير الجمعية التعاونية التي يعمل بها الشاب المصري و هو كويتي أيضا و لكنه يبرز الجانب المشرق للكويت حيث أنه إستقال من منصبه إحتجاجاً على طريقة التعامل مع العامل المصري و عدم الإقتصاص من المعتدي.
    أتمنى أن لا يستغل بعض المغرضين لهذه الواقعة لمحاولة الصيد في الماء العكر فهذه حالات فردية معزولة و لا تمثل شعب الكويت بأي حال من الأحوال، و لا يجب أن نغفل عن حقيقة أن الكويت مستهدفة بسبب حيادها في الأزمة الخليجية و هناك العديد من مواقع التواصل الإجتماعي التي حذرت منذ فترة من الزمن من محاولة إثارة البلبلة في الكويت من قبل بعض المغرضين لمعاقبة الكويت على مواقفها التي لم ترضي بعض الأطراف الخليجية، لذا فقد عملوا على تضخيم الأزمة و شحن النفوس لدق أسفين في العلاقات بين البلدين الشقيقين.
    أتمنى أن لا تؤثر الحوادث الفردية للأفراد على العلاقات بين البلدين و أن لا يؤخذ الكل بجريرة البعض و لنتذكر أن أبناء البلد الواحد بل و البيت الواحد تحدث بينهم خلافات و لكن تبقى أخوة الدين و العروبة اقوى رابط يجمع بين أبناء البلدين. كما أتمنى على الحكومة المصرية التي دأبت على حشر الإخوان في كل أزمة، أن لا تحاول إستغلال الوضع لتصفية حساباتها مع جناح الإخوان في الكويت فهم كانوا أوائل من استنكروا التطاول على الوافدين في الكويت منذ بداية أزمة كورونا و هناك العديد من المقاطع لرموز الإخوان في الكويت و هم يعلنون تضامنهم مع الوافدين في الكويت، لذا أتمنى أن يكون لدى الحكومة المصرية القليل من الشرف في الخصومة.

  47. كلام جميل ولكن يوجد عند بعض العرب العبرانية في دول الخليج العنصريه المقيته وهذا يدل على امراض نفسيه واجتماعيه، انظر وانا الان على شاطئ الاطلسي الغربي الى امه العرب بلاد العرب اوطاني واتضرع الى الله ان ينضب هذا ضرع البترول في ارض الملح والرمل وان يعود العرب الى فطره الرجوله والشهامه والاخلاق والدين وان يريحنا من هذه بلدان الاسمنت الزاحف .

  48. مقتبس (انا كنت متبنج ببنج الفقر، وخراب البيت، وضياع كل شيء)
    اكيد هذا الحال ليس في مصر وحدها بل في معظم الدول العربية ، والدولة التي لم تصل الى هذا الحال فأنها واصلة اليه لا محالة إن ظلت الثروات العربية لا تخدم بلدانها بل تنهشها الحيوانات الضارية في أمريكا واوربا وإسرائيل بأختلاق الفتن والإضطرابات في اوطاننا هنا وهناك ، والكل واصل الى هذا الحال عاجلاً او آجلاً إن لم تصحوا (الضمائر) ليتم ايقاف نزيف الدم العربي العربي والإسلامي إسلامي، هذا النزيف الذي ينفذ بأيادي وثروات محليه ومخطط له من دولاً خارجية ترفد المنفذين بكافة الوسائل الضرورية للابادة الجماعية للمجتمع العربي والإسلامي.
    الفقر والخراب والضياع يجب ان يكون من نصيب اولئك الذين يريدون لأمتنا التشرذم والتفت والانقسام .

  49. المصرين رجال في وقت الشده و انسانين و شعب طيب و الحمدلله اين اذهب اجد في الغربه اصدقاء و أخوه مصرين لي اما النظام المصري من اتفاقية كامب ديفيد الى الان فهو فاسد و هو عار يجب استرجاع كرامة اخوي المصري في الغاء اتفاقيه كامب ديفيد و ضخها في الحمام

  50. بعد التحية والسلام الدي جعله الاسلام واجبا بين الافراد فسحقته السياسة وابطلت مفاعيل العدالة الانسانية في وطن يتشدق بالاسلام ايها الكاتب العزيز مما لاشك فيه وانتم قد احسنتم الغوص في هدا البحر الراكد من الموبقات التي قل نظيرها حتى في جاهلية العرب فهم في الاصل قوم معروفون بالكرم والاحسان للغير خاصة لضعفه ولقلة حيلته وقد دخلوا قبل اسلامهم في حروب لا لشيء انما لنصرة المظلوم .فكيف لنا ونحن في زمن عولمة المفاسد ان نستريح فسياسة فرق تسد استراتيجية استعمارية لزرع الفتن بين الشعوب والطوائف المكونة لفسيفساء المجتمع العربي الاسلامي ومن اهم المتورطين في هده اللعبة القدرة حكام الشعوب العربية واهل التحزب والسياسة فينا اما الاسلام فقد جعلنا اخوة فحاربوه بخزعبلاتهم يسار ويمين عرب كرد وامازيغ اسلام سياسي بدل الاسلام الانساني الدي كانت رسالته اتمام مكارم الاخلاق فحاربها هؤلاء الهمج القافزون على الفرص المتسلطون على الرقاب ولو على حساب الاوطان التي جزئة وقسمت الى عوالم مكرسكوبية يغلب عليها فكر المؤامرة مع خطاب الانا الشيطانية .ايتها الشعوب المؤمنة بالله السياسة هي الداء واهلها هم الاعداء وامة فرطت في عقيدتها لاتستحق الحياة عقيدة الاهية رحيمة على الناس ترفع من قيمة مخلوق اسمه الانسان افتخر به خالقه ورفعه بين بقية خلقه ليكون خليفة له في الارض ويصلح فيها فاتخد مسار الفساد .هدا المواطن المضروب في الكويت او في اي ركن لايعترف بحق الانسان في العيش بكرامة لم يكن هو الاول او الاخير فقد زهقت من قبله ارواح في مدابح الشياطين ولم نتعلم ان اخر الرسول والانبياء الصادق الامين محمد عليه الصلاة وعلى اله وصحبه مادمت الشمس تشرق وتغيب على هده الدنيا الزائفة بطمعها ونفاقها السوق المربحة لمن اتقى واحسن كما احسن الله اليه فقموا لله اخوانا ايتها الشعوب ينصركم ويتبث اقدامكم يومها ستكونون خير امة اخرجت للناس بشرط الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والبغي المرجو النشر محبة في الله ورسوله….والله المستعان

  51. ما يحدث للمصريين من حوادث قتل وصفع واهانات ببعض البلدان العربية يؤشر لشيء غير عادي يحدث ..
    جيل الشباب المصري غاضب بشدة .. وهو جيل لا يعرف ولا يؤمن بقيم ومباديء نشأنا وتربينا عليها ونحن تلاميذ صغار مثل ( الاخوة والعروبة والقومية ووحدة المصير) . الخ
    هذا الجيل سوف يصبح في خلال سنوات معدودة هو عماد الدولة المصرية والمسيطر علي مفاصلها ..
    تري ماذا سيكون المشهد ..الفعل ورد الفعل

  52. بكل صراحة ووضوح العنصرية سواء فى الكويت او دول الخليج نسبتها كبيرة جدا و ليست حالات فردية ، ولا يتعرض لها المصريين فقط ولكن باقى العمالة العربية و الاسيوية مثل الهنود و البنجلادشين و الفلبيين ولكم فى الخادمة الفلبينية التى تم قتلها فى الكويت اكبر مثال ، و حتى العمال الاسيوين فى قطر يتم مص دمهم بابشع الصور فى بناء استادات كاس العالم و لم يتقاضوا رواتبهم من شهور عديدة ، و وباء كورنا متفشي فى قطر لدرجة لا يمكن تخيلها فهى 2 مليون نسمة و عدد الاصابات يقترب من 120 الف اصابة ، كم عامل اسيوي مصاب و يأخد الرعاية الصحية ؟ اكيد اقل القليل ، و الدول الكبري و منظمات حقوق الانسان لا تهتم بهم ، هى تهتم بقضايا مثل خاشقجي فقط لحلب السعودية و ابتزازها

  53. شخص اعتدى بالضرب على شخص آخر..حذث هذا في الكويت..اذا السلطات الكويتية تقوم بواجبها وتعتقل وتحاكم الشخص المعتدي..انتهى الامر..وبذلك تسد الطريق على كل من يصطاد في الماء العكر.
    العرب يبحثون عن حروب وهمية للدفاع عن كرامة وهمية..

  54. لا نجادل مطلقا بأن بعض العمالة العربية والأجنبية في بعض الدول الخليجية يواجه حالة من الاستغلال، والغطرسة، والتعالي من بعض اصحاب الاعمال الجهلة، بل وبعض المواطنين ولأسباب عنصرية وفوقية، ولكن هؤلاء قلة،

    لا اخي الكريم هؤلاء ليسو قله بل اكثريه مطلقه
    القله هم المحتروم والله انهم يرضعون العنصريه والتجبر علي العمال العرب والمسلمين فقط
    اما الاجانب من فئه الهندوس والكفره فهم يحصلون علي حقوقهم كامله

  55. المشكلة الأساسية في توتر العلاقة بين الشعبين أن فرص العمل في الكويت وخصوصا في القطاع الحكومي والقطاع النفطي أصبحت محدودة وأزدياد أعداد الخريجين المواطنين من جامعات الكويت بالاضافة الي آلاف المبتعثين الي الجامعات الأمريكية والبريطانية تخرجوا فالكويتي يريد فرصة للعمل في وطنه والمصري يعتقد أن الامور مثلما كانت قبل خمسين سنة وأن فرص العمل موجودة

  56. ال الصباح اهل الكرم والتسامح
    كلنا امل بأن يتدخل ال الصباح لإنهاء المشكله ويوسه لحيه بتحصل أكبر مشكله عند الناس الطيبين

  57. الله يساعد الكويت على مصر صاروا دافعين لمصر ٢٠٠ مليار ويا ريتهم خالصين مع المصريين. الكويت هي من ساعدت مصر في كل شيء اقترح على الكويت ترحيل المصريين مع دفع مستحقاتهم وانتهى الأمر.

  58. بدون عويل على الحكومه الكويتيه وبالاحرى القضاء الكويتي تقديم هذا الجبان الى المحمكه والقضاء الكويتي مشهور بالنزاهه

  59. الذي كان يصفع هذا العامل المصري على وجهه …وطنه
    الذي ركله بعيدا وأجبره على الهجره… بينما مصر بها خيرات وامكانيات تكفي لان يعيش بها نصف مليار إنسان معززا مكرما… لتأتي الصهيونيه العالميه وعالم الظلمات بأنظمه .. تدمر الوطن وتكرس الفقر.. وتجعل لقمه العيش اولويه قصوى… لكي تعيش إسرائيل بأمن وامان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here