العقوبات بدأت.. لكننا سنفشلها

فاطمه سیاحی

أعادت الولايات المتحدة العقوبات ضد إيران بعد العديد من التهديدات. ولكن في الوقت الذي فشلت فيه العقوبات الإمریکیة في فرض عقوبات على النفط الإیرانیة ، فإن العقوبات الأحادية الجانب سوف تُهزم أيضاً خلال هذه الفترة. لقد أخذت واشنطن كل طاقتها لوقف صادرات النفط الإيرانية. لكن في النهاية أُجبر على الموافقة على إعفاء الدول الثمانية التي تشتري تقريبا كل صادرات النفط الإيرانية. وسوف يعكس الآن نتائج استئناف فرض عقوبات على النفط والبنوك والصناعة ضد إيران. سوف يرى الجميع القوة التي تحدثت عنها أمريكا و تخوف البقية منها، إنعملت لكنها لم أثرت.

لكن ألان إيران لها أكثر اتحادًا وأكثر تصميماً من أي وقت مضى في مواجهة الولايات المتحدة، لتأسف لهذا البلد. سيرى ترامب أن إيران ، كمصدّرها السابق ، سوف تصدّر نفطها إلى شركاء تجاريين مهمين. بقدر ما يعود إلى العقوبات ، مع الصين ، سوف تصمم آلية و خطة مالية ثنائية من شأنها أن تقلل من تأثير العقوبات المالية. في الصناعة ، سيزيد من قوة الخبراء ، وسيركز هذه المرة على تعزيز الصادرات غير النفطية. وبهذه الطريقة ، سيتم الحد من ضعف الاقتصاد وستزداد طاقته الإنتاجية.

يمكن القول عن عدم وجود دعم أوروبي للعقوبات الأمريكية ضد إيران تتطلع الدول الأوروبية إلى إنشاء قناة تجارية خاصة للحفاظ على علاقاتها التجارية مع إيران. في الواقع ، تريد دول الاتحاد الأوروبي إثبات سيادتها الاقتصادية من خلال الوقوف إلى جانب إيران  و هدفها هي زيادة قوة اليورو مقابل الدولار. يعتبر الخبراء الاقتصاديون أن اليورو عملة قوية التي في المستقبل يمكن أن تحل محل الدولار في التبادلات التجارية. إن مسألة استمرار العلاقات التجارية الصينية مع إيران مضمونة ، و هذا هو الأمر الذي قد يجعل الاتحاد الأوروبي أقرب إلى الصين. ولذلك ، فإن دعم الاتحاد الأوروبي لإيران هو بطريقة ما دفاع عن استقلال الدول الأوروبية ضد النمط الأمريكي وتمثل قوتهم في المعادلات الدولية.

درحالی

في حيناً يتحدثون المسؤولون الأميركيون عن وقف تام للأنشطة النووية في إيران و یدعوت أن إيران لن تعود لنحو التقدم النووي، التي في داخل هذا البلد ، هناك تصميم شديد على التقدم ، وإذا لزم الأمر ، إعادة تشغيل الأنشطة النووية. إن العلماء والنخب الإيرانية على استعداد للاستجابة على وجه الاستعجال لخروج أميركا من الصفقة مع إیران من خلال تحقيق إنجازات أكبر من الماضي في الساحة النوویة. إذا لم يكن الأمريكيون على علم بذلك ، لما كانوا يريدون أبدا التوصل إلى صفقة نووية جديدة. إنهم على يقين من أنه لو انتهت الدورة الرئاسية للسید روحاني في إيران ، سيأتي الحزب المقابل الاُصولي إلى السلطة في وعد بإحياء الطاقة النووية الإيرانية و هناک ستوفر دفعة للابتكار و الجهد العلمي.

الإيرانيون لديهم معنويات و أخلاقیات مختلفة عن الناس في بعض دول المنطقة. لقد عانى الإيرانيون الكثير من الاضطهاد على مدار التاريخ من خلال الغطرسة العالمية وهم لا ينسون هذه الأعمال العدائية. نحن الإيرانيون لا نبدأ عملية تقدیم التنازلات حتى نرى بلادنا في عدم الأمان و الحرب العسكري في وقت لاحق. ما یریده وزير الخارجية الأمريكية هي من السيطرة على إيران و نزع السلاح و تدمير تقدمها.  معنى الأنشطة العادية لإيران في كلمات القادة الأمريكيين هو ذلك إن یریدون هذة الأمة مسلمة الصامدة ، هي عميلة ومسلمة. لكنهم لن يحققوا هذا الهدف.  لقد تم تذكر أن إيران نجحت في السنوات الأربعين التي تمت فيها العقوبات عليها فقد تمكنت من الوصول إلى مستوى قوتها الصاروخية و الحصول على ترسانة نووية ومجموعة متنوعة من المعدات العسكرية. ومن المؤكد أن النتيجة الهامة للعقوبات ستكون تصميم و اتحاد الشعب الإيرانية و جهدها الأکثر.

كاتبة ايرانية

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. بسم الله و بالله و علی سبیل ملة رسول الله..
    نعم نحن الیوم الایرانیین نعیش فی شعب ابی طالب و لکننا نعتقد و نؤمن بإنتصار قائدنا و ملتنا و اکل العقوبات بأفواه النملة ان شاء الله

  2. من الجيد ان يكون التحليل السياسي دائما بعيد عن الربط الطائفي الضيق وهذا ما نجده في مقالات السيده سياحي مع درجة تفاؤل عاليه نعتقد انها مرتبطه بالايمان بالله وبالشعب الايراني. ولكن نخشى ان جزء كبير من الشعب الايراني وخاصه الأجيال الجديده قد وصل الى مرحله الاجهاد من الانفراد بالتصدي لكل النظام العالمي على حساب اقتصاده ورخاء عيشه. للاسف كل من يذهب الى ايران يعود بانطباع ان غالبية المجتمع لم يعد مؤيدا لحركات المقاومه (حتى حزب الله لبنان ) ما يوحي بنفاذ صبر المجتمع الايراني الذي اصبح بعيدا عن مبادئ الثوره.

  3. عندما يكون الاعداء المحرضين على ايران هم ترامب و نتانياهو وابن سلمان فانه يحق لايران أن تثق بأن الله معها وأن النصر حليفها، بل يحق لها أن تفتخر بهكذا أعداء.
    والله هناك ألف سبب لاحترام ايران وصمودها والتزامها بمبادئها ولكن السبب الاكبر الذي يجعلني أحترم هذا البلد هو نوعية اعدائها، حيث لن تجد محترم واحد بينهم.

  4. ان قيام الجمهورية الاسلامية كان بتسديد الهي واليوم ايران اهم قوة بالشرق الاوسط وتحالفاتها عالميا اثبتت ان دولة ما يسموها الملالي لها ستراتيجية وذكاء تستطيع بها ان تدحر اقوى قوة بالعالم . هناك بايران ممن يبغضون الجمهورية الاسلامية ويتمنون رجوع الشاه وزمرته وهناك دول حول الخليج يكنون لايران الحقد ويتمنون انهيارها ولكن لايران محبة في قلوب الكثير ممن ساعدتهم ووقفت بجانبهم وتكبدت بذلك اثمان وشتائم من محور الصهاينة بالمنطقة . بالنهاية انت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد
    اليوم ترامب الذي يراهن عليه مشائخ الخليج هو الاكثر حمقا وتخبطا وكذا من يمسكون زمام الامور بمملكة الخير الباذلة بسخاء على نزوات ومغامرات ومقامرات لا طائل منها والحمد لله الذي جعل اعداء الجمهورية الاسلامية اغبياء

  5. وعلى الله فليتوكل المتوكلون…. نعم الشعب الايراني شعب مسلم يتوكل على الله وهو حسبه، وستنقلب هذه الغمة عن هذه الامة، فالصبر مفتاح الفرج، ومن صبر ظفر، واصبروا وصابروا ورابطوا…. هذا الجانب الروحاني الايماني في الجانب الإيراني هو اقوى سلاح لا يمتلكه ترامب وامريكا…. اشكر الكاتبة التي كتبت بكل ثقة وايمان بأن الشعب الايراني وقيادته الحكيمة سيفشلان العقوبات وسبكسرون الحصار كما فعلوا بالأمس، ولهم في نبينا الكريم صلى الله عليه واله وسلم أسوة حسنة حين حاصرته قريش في شعب أبي طالب ثلاث سنين…

  6. وایضا للتوضیح استتذه سیاحی .. ذکر جمله علی الرغم من ان الوضع الموجود قد تسبب باضرار کثیره هنا فی ال اخل ولاکن صمود الشعب لا ینسی ویتناسی .
    مقال رایع و ننتظر بفارق الصبر باقی مقالاتک

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here