العفو الدولية: هونج كونج استخدمت القوة بشكل غير متناسب خلال مسيرة احتجاجية في بداية العام

هونج كونج- (د ب أ)- قال مدير مكتب منظمة العفو الدولية في هونج كونج اليوم الخميس إن شرطة هونج كونج استخدمت القوة بشكل غير متناسب خلال مسيرة حاشدة شهدت احتشاد 3ر1 مليون شخص في الشوارع أول أيام العام الجديد أمس الأربعاء.

وقال مان كي تام، الذي كان حاضرا عندما فضت الشرطة المظاهرة: “منذ بداية المسيرة، كان هناك وجود مكثف لشرطة مكافحة الشغب لمراقبة المتظاهرين ومعاقبتهم بشكل استفزازي”.

وأضاف تام أنه عندما قامت مجموعة من الأشخاص بتخريب فرع لأحد البنوك، “كان يمكن حل المسألة بسهولة … لكن بدلا من ذلك أطلقوا الغاز المسيل للدموع على حشود المتظاهرين السلميين ، مما أدى إلى إنهاء المسيرة القانونية فجأة”.

وأشار تام إلى أن النائب البرلماني المنتمي للحزب الديمقراطي هوي تشي فونج تعرض لرش رذاذ الفلفل عليه من مسافة قريبة بعد أن طالب الشرطة بالهدوء.

وقال تام: “ترى منظمة العفو الدولية أن تصرفات الشرطة ضد لمتظاهرين غير متناسبة وتظهر موقفا انتقاميا”.

وذكر أنه “في الأسبوع الماضي، تصرفت الشرطة دون ضبط للنفس، ولم يساعد هذا في تهدئة المشاكل”، مضيفا أن السلوك الذي “يستفز المتظاهرين” ينافي بالتأكيد استراتيجية الرئيسة التنفيذية لهونج كونج، كاري لام.

وواجهت كاري لام انتقادات دولية بسبب تعاملها مع المظاهرات ورفضها التام لإجراء تحقيق مستقل كامل في تقارير عن وحشية الشرطة ضد المتظاهرين.

وشكلت مسيرات هونج كونج جزءا من حركة مؤيدة للديمقراطية تولدت العام الماضي من الاحتجاجات ضد مشروع قانون لتسليم المطلوبين تم إلغاؤه الآن. وكان مشروع القانون سيمنح حكومة هونج كونج السلطة لمحاكمة المعارضين أمام المحاكم بالبر الرئيسي الصين ، حيث تُعد سيادة القانون أضعف بكثير منها في هونج كونج.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here