“العفو الدولية”: ذوات البشرة السوداء أكثر استهدافا من سواهن على “تويتر”

لندن/حسن أسان/الأناضول – كشفت دراسة أجرتها منظمة العفو الدولية أن السياسيات والصحافيات صاحبات البشرة السوداء في الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة أكثر عرضة للاستهداف في موقع تويتر ، مقارنة بالنساء الأخريات.
وأجرت المنظمة دراسة بعنوان ترول باترول مع شركة إيليمنت إيه آي العالمية التي تصنع برمجيات للذكاء الاصطناعي.
وشارك في إعداد الدراسة 6500 متطوع من 150 دولة، تحققوا من مضمون 228 ألف تغريدة أرسلت إلى 778 امرأة سوداء أو سياسية أو صحافية في بريطانيا والولايات المتحدة سنة 2017.
وأوضحت النتائج التي أعلنتها أمس، أن واحدة من كل 10 رسائل متعلقة بالنساء ذوات البشرة السوداء هي إشكالية .
وحددت الدراسة 1.1 مليون رسالة إشكالية أو مسيئة  أُرسلت إلى النسوة الـ 778 خلال 2017، أي ما يقرب من رسالة واحدة كل ثلاثين ثانية.
وقالت  تلقت السياسيات والصحفيات ذوات البشرة السوداء رسائل مسيئة عام 2017 ، بنسبة أكثر من 84% مقارنة بالنساء الأخريات .
وقالت مسؤولة البحوث لدى المنظمة، ميلينا مارين في بيان إنه بات لدينا بيانات تؤيد الادعاء بأن تويتر أصبح مكاناً تتفشى فيه العنصرية والتمييز ضد النساء والكراهية تجاه المثليين .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here