العفو الدولية تندد بمنع الزيارة عن سجناء “الرأي” في مصر

لندن – (أ ف ب) – انتقدت منظمة العفو الدولية في بيان الجمعة “الحظر” الذي تفرضه السلطات المصرية على الزيارات العائلية للموقوفين بتهمة “التعبير عن آرائهم السياسية”.

ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان بشكل متكرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي تولى الحكم بعد إطاحة الجيش بسلفه الإسلامي محمد مرسي في عام 2013، بقمع المعارضين.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية قد أفادت سابقا انه تم احتجاز ما لا يقل عن 60 الف شخص في حملة القمع التي طالت أنصار مرسي وغيرهم من المعارضين الليبراليين.

وقالت منظمة العفو إنها حصلت على “وثيقة رسمية تؤكد وجود حظر غير محدود على الزيارات العائلية في عدد من قطاعات إثنين من السجون الكبرى في القاهرة والإسكندرية”.

واوضحت في بيان “من المعروف أن هذه القطاعات تضم أشخاصًا محتجزين على ذمة المحاكمات وسجناء مدانين بسبب تعبيرهم عن آرائهم السياسية أو ممارسة حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي”.

وأضافت أن عدد السجناء المعنيين “غير واضح”.

ولم يتسن على الفور الاتصال بالسلطات المصرية للتعليق.

وقالت ناجية بو نعيم مديرة المنظمة لشمال أفريقيا “يجب على سلطات السجون المصرية رفع القيود القاسية والعقابية على الزيارات العائلية”.

وأفادت المنظمة في بيانها بأنه بين تلك الزيارات التي تم رفضها مؤخراً، المحامي الحقوقي محمد رمضان، والناشط السياسي شادي الغزالي والناشط الساخر شادي أبو زيد.

وتصر السلطات المصرية على أن مثل هذه الإجراءات ضرورية للحفاظ على الاستقرار ومكافحة الإرهاب في البلاد.

وطالما صرح السيسي إنه لا صحة لوجود “معتقلين سياسيين” في مصر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here