العفو الدولية تحث السلطات المصرية على التوقف عن التدخل في سير الانتخابات

4ipj29

القاهرة – (د ب أ)- حثت منظمة العفو الدولية في بيان اليوم الأربعاء السلطات المصرية على التوقف عن التدخل في سير الانتخابات، كما طالبتها بوضع ضمانات للترشح الحر.

وقالت المنظمة في بيان، تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، إن توقيف المرشح المحتمل رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان هو “اعتداء على حقوق المشاركة العامة وحرية التعبير، عن طريق التخلص من أي معارضة جدية للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية القادمة”.

واعتبرت أن “التوقيف التعسفي لمرشح رئاسي محتمل يظهر تجاهلا صارخا لحقوق حرية التعبير وتكوين التكتلات وحق المشاركة العامة”.

وحثت نجية بونيم مديرة حملات شمال أفريقيا في المنظمة السلطات المصرية على “البقاء على الحياد، وأن تكف عن تفضيل مرشح بعينه على آخر”.

كان الجيش المصري أوقف عنان أمس بعد إصدار بيان طالب بمثوله للتحقيق. وقال الجيش في البيان إن عنان أعلن عزمه الترشح “دون حصوله على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له”، كما اتهمه بارتكاب “جريمة تزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة … الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق”. ولاحقا رفعت الهيئة الوطنية للانتخابات اسمه من قاعدة بيانات الناخبين ما يعني أنه لم يعد مؤهلا للترشح.

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عندما وجه أحد الشبان المصريين سؤالا للسيسي :
    مذا سيكون مصير المشاريع ؛ في حال لو فشل السيسي ولم يفز في الانتخابات؟
    كان جواب السيسي : إغراق “مذهل في الضحك”!!! ولسان حاله يرد ؛ بتقول إيه يا جدع ؟ ؛ أنت مش شايف أن الشخص الوحيد الذي يستطيع منافسة السيسي هو “ظل السيسي”؟؟؟ عدم فوز ؛ قال ؛ هو حد يقدر؟؟؟
    ألم “تخترع مصر” “زوجة أبو الدنيا : تونس” “فتوى نقض قرار المحكمة الإدارية العليا” أمام “البرلمان”!!!
    فطيف لا تستطيع “اختراع تنافس الشخص مع ظله” ؟؟؟
    لكن الخوف كل الخوف ؛ أمام تشابه نتيجة انتخابات 2018 ؛ مع إعلان نتائج انتخابات مجلس الشعب بعد 11 يوما من إجرائها ؛ مع الفارق أن “ضحكة السيسي الجنونية” تؤكد أنه ليس بحاجة إلى كل المدة أي 11 اليوم طالما أنه “واثق من فوزه” ولو بنسة 70% كي لا يحرم “نادي الومالك” من نسبة 30% المتبقية ليكون الإخراج متقنا سيما وأن نسبة كبيرة من “الفنانين” مضافا إليهم البرلمان “إلا بضعه” قد يشكلون نسبة الفوز المقتطعة بالقدر المطلوب!!! 70% ؛ من تودي “نفس المقدمات” إلى “نفس النتائج” فكما رحل بوش الصغير ؛ وتلاه أوباما ؛ سيرحل ترمب ويتلوه سلفه ومن يدري من سيكون وكيف سيكون مع “إقصاء فرضية بقاء الأمور على حالها”!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here