العفو الدولية تتهم الجيش التركي ومسلحين أكراد بشن هجمات  وقصف بالمدفعية على نحو عشوائي منطقة عغرين على مدنيين في سورية

برلين – (د ب أ)- اتهمت منظمة العفو الدولية، المعنية بحقوق الإنسان، الجيش التركي وإلى حد ما وحدات حماية الشعب الكردية بشن هجمات على مدنيين في سورية.

وجاء في بيان للمنظمة نشر  الأربعاء أن الجيش التركي يقصف بالمدفعية على نحو عشوائي منطقة عفرين التي تتمركز فيها الميليشيات الكردية شمالي سورية.

وأضاف البيان أن وحدات حماية الشعب الكردية تقصف من جانبها بالقنابل والصواريخ منطقة أعزاز السورية التي تسيطر عليها القوات التركية على بعد نحو 20 كيلومترا من منطقة عفرين.

وجاء في البيان استنادا إلى إفادات شهود عيان تم التحقق منها بحسب بيانات المنظمة أن عشرات المدنيين قتلوا في كلا المنطقتين.

يذكر أن الجيش التركي بدأ عملية عسكرية شمالي سورية في 20 كانون ثان/يناير الماضي. وتسيطر على المنطقة وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني المحظور ولذلك تخوض قتالا ضدها.

وفي المقابل تدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في قتالها ضد تنظيم داعش.

ودعت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة وروسيا ودولا أخرى إلى دفع تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية إلى إنهاء الهجمات على المدنيين.

وأضافت المنظمة: “التقارير عن القصف المدفعي العشوائي للقرى والمناطق السكنية في المدن مقلقة لأقصى درجة. استخدام المدفعية وأنواع سلاح أخرى غير دقيقة التصويب محظور وفقا للقانون الدولي، ويتعين على كافة الأطراف إيقاف مثل هذه الهجمات على الفور”.

وبحسب بيانات الهلال الأحمر الكردي ، قُتل في القصف التركي في عفرين حتى الآن 93 شخصا كما أصيب 313 آخرون ، بينما قُتل في الهجمات الكردية في أعزاز أربعة مدنيين وأصيب العديد من الأفراد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here