العطلة لا تكفي للحد من أضرار نقص ساعات النوم

محمد السيد / الأناضول – أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن النوم لفترات طويلة خلال عطلة نهاية الأسبوع، لا يكفي للوقاية من أضرار نقص عدد ساعات النوم خلال باقي أيام الأسبوع.
الدراسة أجراها باحثون بجامعة كولورادو الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Current Biology) العلمية.
وأوضح الباحثون أن عدم الحصول على نوم كافٍ ليلا يقدر بحوالي 7 ساعات للبالغين، ينجم عنه زيادة خطر تعرض الأشخاص لمشاكل التمثيل الغذائي، بما في ذلك السمنة ومرض السكري.
ودرس الفريق ما إذا كان النوم الإضافي في عطلات نهاية الأسبوع يكفي للحد من هذه المخاطر، حيث راقبوا 3 مجموعات من البالغين، الأولى نامت ساعات كافية ليلا، والثانية نامت 5 ساعات ليلا، وفي العطلة نامت 9 ساعات يوميا، فيما نامت الثالثة 5 ساعات طوال أيام الأسبوع.
ووجد الباحثون أن المشاركين في المجموعتين الثانية والثالثة، زاد تناولهم للوجبات الخفيفة بعد العشاء، وأدى ذلك إلى زيادة الوزن وانخفاض حساسية الجسم للأنسولين لديهم، مقارنة بالمجموعة الأولى.
كما وجدوا أيضا أنه خلال أيام العطلة التي نام فيها المشاركون ساعة إضافية في المتوسط، استهلكوا سعرات حرارية أقل بعد وجبة العشاء، مقارنة بالمجموعة التي لم تنم ساعات إضافية في العطلة، لكن عادوا لزيادة عدد السعرات بعد العطلة، حينما انخفض عدد ساعات نومهم مرة أخرى.
وقال الدكتور كينيث رايت، قائد فريق البحث إن الرسالة الأساسية التي استقيتها من هذه الدراسة، هي أن زيادة عدد ساعات النوم في نهاية الأسبوع، لا يبدو أنه استراتيجية فاعلة للوقاية من اضطرابات النوم والتمثيل الغذائي، الناجمة عن انخفاض عدد ساعات النوم ليلا.
وأضاف أنهم يأملون التوصل إلى آلية في الدراسات المستقبلية لتعويض الانخفاض في عدد ساعات النوم ليلا طوال أيام الأسبوع، بما في ذلك تأثير القيلولة خلال النهار، للحد من أضرار اضطرابات النوم.
وكانت دراسات كشفت أن الحرمان من النوم لمدة ليلة واحدة فقط، تفوق أخطاره الصحية، اتباع نظام غذائي عالي الدهون لمدة 6 أشهر، ويضاعف خطر الإصابة بمرض السكري، كما أنه يؤثر على الخلايا العصبية في الدماغ، ويسهم في تراجع الأداء المعرفي.
وفي السياق ذاته، أفادت دراسات بأن الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلا، أي حوالي 7 إلى 8 ساعات يوميا، يحسن الصحة العامة للجسم ويقيه من الأمراض، وعلى رأسها السمنة والفشل الكلوي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here