العسيري: القوات البرية السعودية ستحارب “الدولة الاسلامية” في سورية بقيادة امريكا وليس لنا علاقة بتواجد القوات الروسية في البلد

asirii.jpg7777

دبي ـ “راي اليوم”:

أعلن مستشار وزير الدفاع السعودي، أحمد العسيري، الثلاثاء أن القوات البرية السعودية ستحارب تنظيم “الدولة الاسلامية” في سوريا.

وقال العسيري في تصريح لوكالة “سبوتنيك” ردا على سؤال، حول ما إذا كانت السعودية ستعيد النظر في قرار إرسال قواتها البرية إلى سوريا بعد قرار موسكو سحب أغلب قواتها من هناك، قال: “لا علاقة لذلك بالانسحاب الروسي.. نحن ذكرنا أن القوات التي تذهب إلى سوريا، ومنها التحالف الدولي، هي لمحاربة الدولة الاسلامية”.

وأكد : “ليس لنا علاقة بتواجد القوات الروسية في سوريا”.

كما نوه بأن موعد إرسال أي قوات برية إلى سوريا، في إطار التحالف الدولي، لم يحدد بعد، مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي هو من يتولى قيادة هذا التحالف، وهو الذي يحدد الموعد.

أما بالنسبة إلى قرار سحب القوات الروسية بحد ذاته، فرفض مستشار وزير الدفاع السعودي التعليق على هذا القرار، مكتفيا بالقول أن السعودية تدعم أي خطوة إيجابية لحل الأزمة السورية.

وأضاف العسيري: “لن نعلق على هذا القرار، هذا شأن روسي، تسحب(روسيا) قواتها كما شاءت، ولكن ندعم أي خطوة إيجابية لسلامة المواطن السوري وعودة الأمن والاستقرار إلى سوريا، فهذا اهم ما في الأمر”.

ولفت إلى أن “السعودية تحكم على الأفعال وليس على الأقوال وتدعم أي نقطة تؤدي إلى حصول الشعب السوري على حقوقه كاملة، وليتوقف قتل المواطن السوري”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. حالة غريبة من الإنكار. إذ كيف يعقل أن يحارب هذا الشخص تحت إمرة امريكا في سوريا بعد أن قال أوباما انه لن يسمح للسعودية أن تجره في حروب طائفية وأنه فخور بعدم التدخل عسكريا في سوريا؟ هناك حالة انفصال غريبة عن الواقع، لعل أهم ملامحها هي تصرف دولة بلا جيش تقريبا وكأنها قادرة على شن أربع حروب في جبهات مختلفة !

  2. حلم طالما تمنوا السعودين القيام به وهو دخول قواتهم البريه الى سوريا .. ليدخلوا وليروا نتائج ما تمنوه طويلا .. وهو التقرب اكثر فأكثر الى نهايتهم بغض النظر عن بقاء الاسد او زواله

  3. أمريكا هي التي تأخذ قرار التدخّل، والعسيري ينظّم الندوة الصحفية ويستعمل “نون” المتكلّم المفخّمة. بإذن الله، لن تفعل أنت ولا من معك شيئا أبدا.

  4. إذا لم تستحي فااصنع ماتشتهي، كما صرح سيدكم أوباما وقال لم ولن أكون في خدمة المشروع الطائفي التي تقوده السعوديه، لماذا لا تتدخل السعوديه بعدم ذكر أمريكا

  5. يا أخي أتفق الكبار وانتهت اللعبه والباقي سوى تشطيبات انت فين والتدخل فين اعيد توازن القوى في العالم لا مكان للصدف ولعب الصغار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here