العرب في منطقة الـ48 خسروا ثلاثة مقاعد في الكنيست الاسرائيلي

 

القدس ـ (أ ف ب) – انخفض تمثيل العرب في انتخابات الكنيست الواحد والعشرين بثلاثة نواب عما كان عليه في الكنيست المنتهية ولايته، ما قد ينعكس على تمثيلهم في الوزارات الإسرائيلية وفي محافل أخرى وصلوا إليها بصفتهم ممثلين عن الأقلية العربية.

وفشلت الأحزاب العربية في تشكيل قائمة مشتركة، وخاضت الانتخابات في قائمتين تضمان أربع أطر سياسية، فحصلت على عشرة مقاعد من أصل 120، بحسب النتائج التي نشرتها لجنة الانتخابات المركزية. وكانوا خاضوا الانتخابات السابقة بقائمة مشتركة ونجحوا في إدخال 13 نائبا الى البرلمان.

وحصلت قائمة “الجبهة والعربية للتغيير” على ستة مقاعد. والقائمة كناية عن تحالف بين الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة التي يشكل الحزب الشيوعي العمود الفقري فيها، وهي أكبر كيان سياسي للعرب في منطقة الـ48.

وسيدخل الكنيست من هذه القائمة كل من أيمن عودة، رئيس القائمة المنتمي الى الجبهة، وأحمد الطيبي، رئيس حزب العربية للتغيير، وعايدة توما (جبهة)، وأسامة السعدي (العربية للتغيير)، وعوفر كاسيف (الجبهة)، ويوسف جبارين (الجبهة).

اما تحالف “الموحدة والتجمع”، فحصل على أربعة مقاعد، وهو كناية عن تحالف بين الحركة الإسلامية الجنوبية مع حزب التجمع الديموقراطي، وهو حزب قومي عربي أسسه عزمي بشارة ويرأسه حاليا جمال زحالقة.

وسيدخل الكنيست منها، منصور عباس ومطانس شحادة وعبد الحكيم حاج يحيى ووهبة يزبك.

وقد انخفضت نسبة التصويت بين العرب من نحو64% في 2015، الى 50,4%، بحسب المحلل عاص الأطرش.

وخسر العرب نحو 130 ألف صوت عما حصلوا عليه في 2015، وصبت هذه الأصوات في رصيد الأحزاب الصهيونية، وهي تمثل نسبة 29,7%.

وشعرت الأحزاب العربية الوطنية في يوم الانتخابات، مساء الثلاثاء، بخطر عدم اجتياز نسبة الحسم لدخول الكنيست بسبب تدني نسبة التصويت، فصارت تدعو الى التصويت بشكل عاجل، وتتحدث عن خطورة الوضع، وانطلقت نداءات عبر المساجد ومكبرات الصوت ووسائل التواصل الاجتماعي، ما ساهم في ارتفاع نسبة التصويت.

ورفعت إسرائيل عام 2015 نسبة الحسم (الحد الأدنى من أصوات الناخبين لدخول الكنيست) الى 3,25% في المئة، حتى لا تعبر الأحزاب العربية بسهولة الى الكنيست.

ويقول الأطرش لوكالة فرانس برس “خسر العرب ما بين أربعة الى خمسة مقاعد كان من الممكن أن يحصلوا عليها لو كانوا في قائمة مشتركة”.

وأضاف “ذهبت أصوات كثيرة من المشتركة الى حزب ميرتس”، لأن طروحاته قريبة من الأحزاب العربية من الناحية الاجتماعية، وهو ضد قانون القومية” الذي ينص على أن إسرائيل دولة قومية يهودية.

وتابع أن العرب صوتوا أيضا لتحالف “كحول لفان” (أزرق أبيض) بقيادة (رئيس الأركان السابق في الجيش الإسرائيلي بيني) غانتس، على أمل تغيير بنيامين نتانياهو من رئاسة الحكومة”.

ويبلغ عدد الناخبين ستة ملايين و335387، ووصل عدد الذين شاركوا في الاقتراع الى أربعة ملايين و335320 بينها 30756 صوتا ملغاة. وعلى كل قائمة أن تجتاز أكثر من 139 ألف صوت.

وقالت رئيسة حزب “ميرتس” تامار زاندبرغ التي حصل حزبها على أربعة مقاعد لصحيفة “هارتس” الخميس إن “الناخبين العرب أنقذوا حزبي، لقد حصلنا على قرابة 40 ألف صوت منهم”.

ويشكل الفلسطينيون العرب الذين بقوا على أرضهم بعد قيام الدولة العبرية عام 1948 حوالى خمس سكان إسرائيل، ويحق لهم الاقتراع والترشح.

– حكومة أكثر تطرفا –

وأبقت نتائج انتخابات الثلاثاء نتانياهو الذي حصل على 36 مقعدا في موقع قوي لتسلم ولاية خامسة، إذ يمكنه الحصول على 65 مقعدا بتحالف مع الأحزاب الصغيرة اليمينية المتطرفة والدينية، ومنها حزب يعدّ على نطاق واسع عنصرياً لانه من أتباع الراحل مئير كاهانا”.

وأقرّ بيني غانتس الذي حصل تحالفه على 35 مقعدا الأربعاء بهزيمته.

ونجحت أول امرأة درزية بدخول الكنيست، وكانت مرشحة على قائمة غانتس، وهي الإعلامية غدير كمال مريح (34 عاما).

واختار غانتس امرأة درزية في محاولة لاسترضاء الدروز، خصوصا بعد أن أثار حزب الليكود غضبهم بإقراره قانون القومية. والدروز هم الوحيدون بين عرب إسرائيل الذين يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية، ويبدون أكثر تأقلما بشكل عام في المجتمع الإسرائيلي من أفراد الديانات الأخرى غير اليهودية.

وقال المحلل الصحافي حسين سويطي لفرانس برس “سيتأثر العرب في مواجهة الائتلاف الحكومي كقائمتين منفصلتين، وسيخسرون في الحصول على حقوق في الوزارات وفي تحصيل ميزانيات للمجالس المحلية والبلدية العربية”.

وأضاف “نحن أمام حكومة قادمة ستكون أكثر تطرفا وعنصرية وفاشية من الحكومة السابقة”.

ووصف عضو الكنيست السابق ابراهيم صرصور نتائج الانتخابات ب”الزلزال” واقترح على القائمتين للعودة الى الجماهير وإعادة الثقة بينهما ومعالجة الأضرار وبناء ما انهدم من جديد”.

وقال “خسرنا “المشتركة” التي أدخلتنا الى المجتمع الدولي من أوسع الأبواب، كمجموعة قومية”، مشيرا “الى أن

اسرائيل مقبلة على مرحلة سوداء ستتغير فيها الجغرافيا والديموغرافيا داخليا وفلسطينيا”.

وتساءل “هل سيسامحنا مجتمعنا بعد؟”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here