مسؤول إماراتي : لن نترك فراغا في اليمن ولكن هناك بعض تحركات لقواتنا

 

القاهرة ـ (د ب ا)- قال مسؤول إماراتي كبير إن بلاده المشاركة في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، لن تترك فراغا في اليمن،ولكن هناك بعض التحركات للقوات هناك.

ونقلت صحيفة”العرب” اللندنية الصادرة اليوم السبت عن المسؤول ،الذي لم يتم ذكر اسمه، قوله “صحيح أن هناك بعض التحركات للقوات… لكنها ليست إعادة انتشار في اليمن”، مضيفا أن الإمارات ما زالت ملتزمة تماما بالتحالف العربي و”لن تترك فراغا”في اليمن.

كما نفت مصادر مطلعة في التحالف العربي للصحيفة صحة التقارير الصحفية التي تحدثت عن تقليص الإمارات لوجودها العسكري في اليمن على خلفية التوتر في “الخليج العربي” بين الولايات المتحدة وإيران، مشيرة إلى أن الإمارات تشكل إلى جانب السعودية القوة الأساسية في التحالف العربي لدعم الشرعية، الذي لا يمكن أن ينهي دوره قبل تحقيق أهدافه في عودة الاستقرار إلى اليمن وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران وكافة تداعياته وآثاره.

وقالت مصادر يمنية للصحيفة إن المعلومات التي يتم تسريبها والمتعلقة ببدء الإمارات سحب بعض القوات من ميناء عدن في الجنوب ومن الساحل الغربي لليمن ليست دقيقة، حيث أن مثل هذه التحركات عادة ما تأتي لاعتبارات عسكرية وتكتيكية أو في إطار إعادة الانتشار وإنها لا ترقى إلى درجة سحب القوات.

كانت تقارير إعلامية قد ذكرت أن الإمارات تخفض تواجدها العسكري في اليمن مع تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران .

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اذا خرجت الإمارات العربية من اليمن قد تحدث مجازر للشعب اليمني على يد الحوثي وهذا مالم تفعله الإمارات لانها تحكمها عادات العرب وهي النخوة والشهامة والتي يفتقدها الكثيرون للأسف الشديد يجب على الإمارات البقاء وهذا المتوقع بل الاكيد لأننا نردد نحن شعب لاينهزم ننتصر اونموت السعودية ستحرر اليمن باْذن الله لان الحوثي لن يحكم اليمن مهما كلفتنا الحرب العبرة في الخواتيم

  2. هل احتلال الامارات لجزيرة سقطرى اليمنية “التي لا يوجد فيها حوثي واحد” يهدف الى انهاء “الانقلاب” الحوثي !! على من تضحكون يا اعراب ؟

    لن تخرجوا من اليمن برضاكم وانما ستخرجون مرغمين مهزومين وان غدا لناظرة قريب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here