العراق يبلغ تركيا رفضه القيام بأي عمليات عسكرية على أراضيه وخرق حدوده ويطالبها على ضرورة الانسحاب من مدينة بعشيقة.. وقتلى من حزب العمال الكردستاني في قصف جوي تركي

اربيل – بغداد -د ب أ)- الاناضول- أفاد مصدر حكومي كردي اليوم الإربعاء بقيام المقاتلات التركية بقصف مقرات تابعة لحزب العمال الكردستاني في المناطق الحدودية بين إقليم كردستان العراق وتركيا.

وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” المقاتلات التركية قصفت اليوم مواقع تابعة لمسلحي حزب العمال الكردستاني على الحدود بين تركيا وإقليم كردستان في منطقة خواكورك”، مشيرا الى أن القصف أدى إلى مقتل عدد من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وبين المصدر إلى أن” العملية التركية في المناطق الحدودية لإقليم كردستان أدت إلى مقتل 38 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني، خلال الفترة الممتدة من10 آذار/مارس الجاري وحتى اليوم الأربعاء حسب المعلومات التي وصلت إلينا”.

من جهة أخرى ، أكد مركز إعلام قوات حماية الشعب في شمال العراق قيام المقاتلات التركية بقصف منطقة الجزيرة في إقليم كردستان العراق دون الاشارة إلى حجم الخسائر البشرية.

وعقد معاون وزير الخارجية التركي أحمد يلدز اليوم الثلاثاء، اجتماعًا مع وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي في العاصمة العراقية بغداد.

وذكر مراسل الأناضول أن الاجتماع كان مغلقًا وعقد بمقر الضيافة الرسمي بوزارة الخارجية في بغداد.

وحضر الاجتماع السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز.

وفي وقت سابق اليوم، استقبل وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري معاون وزير الخارجية التركي في بغداد.

كما التقى يلدز خلال زيارته لبغداد، وزير العدل العراقي حيدر الزاملي.

وأبلغ وزير الخارجية العراقي إبرهيم الجعفري، اليوم الأربعاء، وكيل وزير الخارجية التركية أحمد يلدز، رفض بغداد القيام بعمليات عسكرية على أراضيه وخرق الحدود.

وأكد الجعفري، في بيان لها للخارجية العراقية، أن “العراق طوى صفحة المواجهة مع عصابات الدولة الاسلامية الإرهابية، وحقق انتصارات كبيرة، وحرر أراضيه واليوم يعمل على إعادة بناء، وإعمار المدن”، مشيراً إلى انه “أمامنا فرص لتعزيز التعاون المشترك، وزيادة حجم الاستثمار، والتبادل التجاري بين البلدين”، وذلك وفقاً لموقع “السومرية نيوز”.

وشدد الجعفري “على أهمية الاستمرار بزيادة حجم الإطلاقات المائية، لما لها من أثر كبير على العديد من القطاعات الحيوية في العراق”، لافتا إلى أن “ستراتيجية العلاقات العراقـيَّة قائمة على تعزيز المصالح المشتركة، ومواجهة المخاطر المشتركة، والحفاظ على السيادة، وعدم التدخـُّل في الشُؤُون الداخليَّة للدول”.

وتابع أن “العراق لن يسمح بتواجد أي قوات على أراضيه تقوم بعمليات عسكرية في أي دولة من دول الجوار”، موضحا أنه “في الوقت الذي نحرص فيه على عمق العلاقات العراقية — التركية، إلا أننا نرفض رفضاً قاطعاً خرق القوات التركية للحدود العراقبة، ونجدد تأكيدنا على ضرورة انسحاب القوات التركية من مدينة بعشيقة”.

من جانبه، أعرب وكيل وزير الخارجية التركية أحمد يلدز عن حرص بلاده “تقديم الدعم للشعب العراقي في مختلف المجالات، ونسعى لزيادة حجم التبادل التجاري، ودعم القطاع الاقتصادي بين البلدين، وتقديم الخبرات، والتجارب، وزيادة عدد الشركات التركية العاملة في العراق”.

وأكد أن “تركيا جادة بالمساهمة في إعادة إعمار البنى التحتـية للمدن العراقـية بمشاركتها في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، وتخصيصها أكبر ميزانية مالية من بين الدول التي شاركت للاستثمار في العراق”، مطالبا بـ”الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المشتركة التركـية العراقية في أنقرة في الفترة المقبلة، لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة للتعاون في مختلف المجالات”.

وكان السفير التركي في العراق قال إن بلاده بدأت بشن حملات عسكرية على حدودها مع العراق، لتطهير الحدود من “الجيوب الإرهابية”، وذلك بالتعاون مع الحكومة العراقية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لم تصل وزارة الخارجية في يوم من الايام من الضغف والاستهانة مثلما وصلت اليه بعد 2003 عنما استولى على الوطن العراقي امثال هؤلاء الملالي الذين لا علاقة لهم بالسلك الخارجي الذي اتخذوه وسيلة للفخفخة والسفر وزيارة البلدان دون نفع معين للوطن.هوشيار زيباري افسد السلك الخارجي وملئه بالاغبياء ممن لا يملكون خبرة العمل والتحصيل الدراسي ،وهو رجل خائن وفاسد وقع كل الاتفاقيات الخارجية دون مصلحة العراق،وهو يستحق ان يقدم لمحكمة تاريخية للقصاص منه لخيانته الوطنية ولكن منيقدمه والكل في خانة الخيانة غاطسون ..اما الجعفري فهو اسوء منه ادارة للخارجية..ومن ينظر لهذا الوزير وهو يقابل المسئولين في مكتبته الخاصة المليئة بكتب الملالي يدرك لاول مرة كيف اهمل الوزارة والدوام فيها،وما يحمله فكره من تخريفات الكتب الصفراء وما فيها. عمرك يا وطن لم تصل الى ما وصلت اليه الدول المتقدمة لفقدان عامل الاخلاص في من يحكمك اليوم.
    من هؤلاء نتقدم…؟عمرها شثاثة ما نطت عافية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here