العراق: وفاة متظاهر متأثراً بجراحه في النجف

بغداد-الأناضول- أفاد مصدر طبي عراقي، الأربعاء، بوفاة متظاهر في مدينة النجف، متأثرا بإصابات تعرض لها خلال اشتباكات اندلعت قبل أسبوع بين أنصار التيار الصدري والمحتجين.

وفي تصريح للأناضول، قال المصدر الذي يعمل في دائرة صحة النجف (جنوب)، إن أحد المصابين جراء أحداث “ساحة الصدرين” الأربعاء الماضي، فارق الحياة، الأربعاء، بعد فشل محاولات إنقاذه من قبل الفريق الطبي.

والأربعاء الماضي، اقتحم أنصار الصدر المعروفين باسم “القبعات الزرق” الساحة، وأضرموا النيران في الخيام وأطلقوا النار على المتظاهرين المعتصمين فيها منذ أشهر.

وأسفر ذلك التدخل عن مقتل 11 متظاهراً وإصابة 122 آخرين بجروح، ووفاة المتظاهر اليوم، لترتفع حصيلة القتلى إلى 12.

وشكلت أعمال العنف في النجف جزءا من حملة أوسع شنها أنصار الصدر منذ الأسبوع الماضي، لقمع الاحتجاجات، بناءً على أوامر الصدر.

وبدأت الحملة بعد رفض المحتجين تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي مطلع الشهر الجاري، بتشكيل الحكومة المقبلة، في حين يحظى الأخير بدعم الصدر.

ويطالب المحتجون برئيس وزراء مستقل نزيه لم يتقلد مناصب رفيعة سابقا، بعيد عن التبعية للأحزاب ولدول أخرى، فضلا عن رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح ومنظمة العفو الدولية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here