العراق.. منظمة حقوقية تنتقد محاكمة رمزية لخليفة أموي

  بغداد/ نازا محمد/ الأناضول – انتقد المركز العراقي لإدارة التنوع (حقوقية مستقلة)، اليوم الجمعة، إجراء نقابة المحامين في مدينة النجف المقدسة لدى الشيعة جنوبي البلاد بإجراء محاكمة رمزية للخليفة الأموي هشام بن عبد الملك والحكم عليه بالإعدام إثر إدانته بتهمة قتل زيد بن علي بن الحسين. وقال رئيس المركز الشيخ غيث التميمي لوكالة الأناضول،  إن ما قامت به نقابة المحامين العراقيين فرع النجف من محاكمة للخليفة الأموي هشام بن عبد الملك بن مروان يعبر عن تيّه ثقافي وحضاري يعيشه العراق في ظل حكم الأحزاب الحاكمة وفشلها في إدارة السلطة . وبيّن، أن  المحكمة أخذت طابعا مذهبيا واستعملت فيها عبارات ولافتات دينية مذهبية . ويحكم العراق أحزاب دينية من المذهب الشيعي منذ الإطاحة بالنظام السابق على يد قوات دولية قادتها الولايات المتحدة الأمريكية في 2003. ولا يزال البلد يعيش توترات طائفية بعد أن كان مسرحا لأعمال عنف واسعة بين السنة والشيعة خلال عامي 2006 و2007 قتل خلالها عشرات الآلاف على الهوية الطائفية. ويحرص المسؤولون العراقيون من الطائفة الشيعية على الظهور في المناسبات الدينية وإحياء الطقوس الخاصة بمذهبهم في وقت يشكو فيه البلد من أعمال عنف يومية وفساد مستشر، في مفاصل البلاد فضلا عن سوء الخدمات العامة. وقال التميمي إنه  في الوقت الذي حرصت فيه نقابة المحامين (في النجف) على إجراء هذه المحاكمة فإنها عجزت أن يكون لها موقف واضح إزاء انتهاك القانون والدستور في النجف من قبل السلطات المحلية التي تمارس قمع الحريات وفرض نمط من التدين لا يمثل ثقافة المجتمع النجفي . وتناقل نشطاء على مواقع التوصل الاجتماعي، تسجيلا مصورا لـ محاكمة الخليفة الأموي المتوفى عام 743 ميلاديا، هشام بن عبد الملك، عاشر خلفاء بني أمية، بتهمة قتل زيد بن علي بن الحسين . وتم تداول مقطع الفيديو الأسبوع الماضي رغم أن المحاكمة الرمزية أجريت في عام 2012 في جامعة الكوفة بمحافظة النجف التي تعتبر مدينة مقدسة لدى الشيعة. وفور نشر مقطع الفيديو، نأت السلطة القضائية في العراق بنفسها عن هذه المحاكمة.

وقالت السلطة القضائية في بيان، إن  من كان يدير جلسة المحكمة الافتراضية ليسوا قضاة أو منتسبين للمجلس الأعلى للقضاء، إنما ممثلون ولا علاقة لمجلس القضاء الأعلى بهذه المحاكمة .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. من الافضل للشعب والحق والعدالة والتاريخ محاكمة الفاسدين في النجف وبغداد وكل العراق وان فرغتم حاكموا الاموات لكي لا يضحك عليكم الاحياء .. مضحك مبكي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here