العراق.. قاسم سليماني يزور مسجدًا للسنة وسط بغداد

 

 

بغداد/ علي جواد/ الأناضول: التقى مفتي أهل السُنة والجماعة في العراق، مهدي الصميدعي، الثلاثاء، قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، في مسجد وسط بغداد، حسب مصدر مطلع. 

 

وكان قاسم سليماني، ينتقل بصورة متكررة بين المدن العراقية بين عامي 2014 و2017 خلال الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي. 

 

لكن جولاته التي تتسم بالسرية في أغلب الأحيان قلت على نطاق واسع منذ انتهاء الحرب ضد “داعش”، وظهوره اليوم هو الأول منذ مايو/أيار الماضي. 

 

وقال مصدر مطلع (فضل عدم ذكر اسمه)، في دار إفتاء أهل السنة والجماعة للأناضول، إن “سماحة المفتي التقى اليوم في مسجد أم الطبول بقائد فيلق القدس الايراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس”. 

 

وأوضح، أنه “جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية، والتأكيد على أهمية ابقاء التنسيق الأمني؛ منعًا لعودة تنظيم داعش الارهابي”. 

 

وأشار إلى أن “اللقاء بحث أيضًا الملف السياسي المتعلق بإكمال تشكيل الحكومة العراقية”. 

 

وفي وقت سابق اليوم، أخفق رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، في تمرير باقي تشكيلته الوزارية داخل البرلمان؛ إثر خلافات عميقة بين الكتل السياسية حول المرشحين. 

 

وأرجأت رئاسة البرلمان العراقي التصويت على المرشحين إلى الخميس؛ إثر فشل انعقاد الجلسة لعدة مرات نتيجة عدم اكتمال النصاب القانوني لعدد الأعضاء الحاضرين المقدر بـ165 من أصل 329 هم إجمالي عدد النواب، حسب مراسل الأناضول. 

 

ويتواجد مئات العسكريين الإيرانيين في مناطق مختلفة من العراق، وتقول بغداد إن مهمتهم تقتصر على الاستشارة العسكرية. 

 

في حين يقول مراقبون، إن سليماني يلعب دورًا سياسيًا وأمنيًا في العراق، منذ إسقاط نظام الرئيس الراحل، صدام حسين عام 2003، حيث يحكم العراق حكومات تقودها قوى سياسية شيعية على صلة وثيقة بإيران.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. نعم لا بد من ارجاع العراق الى عمقه العربي…. والسؤال ما هو اليوم العمق العربي؟؟ لقد قيل في السابق أن العمق العربي هوالأنظمة القومية العربية الممثلة بمصر عبد الناصر، ولكنه خسر الحرب، وبعدها قيل العمق العربي هو صدام الذي حارب ايران، بدعم خليجي وامريكي، ولكنه غزى الكويت وضرب العمق العربي بالصميم…. واليوم يقصدون النظام السعودي بأنه العمق العربي…. هل فعلا هذا هو العمق العربي؟؟ نظام حليف وذليل الامريكان وللصهاينة، ويريدون من العراق أن يدين بالولاء لآل سعود لكي يعتبر عربيا؟؟….. نحن نقول لهؤلاء الاعراب، خذوا عروبتكم المتصهينة، وسنبقى عراقيون، وسنحرر فلسطين…. فأن فلسطين هي عمقنا العربي والديني….. نحن شيعة العراق، ونحن سنته، عربه زمرده وتركمانه،… نرحب بالمجاهدين قاسم سليماني، وهو جزء من عمقنا العربي الإسلامي…

  2. زيارة رجل مسلم لمسجد عادي جدا ونتمى من الله ان يبعد الحقد والكراهيه وتتصافي القلوب الايرانيون في طبيعتهم غير متعجرفين والصميدعي صديق لهم يعني لو زار مسجد شيخه غريم له فهناك كلام اخر يارب يصلح الناس وكافي حروب

  3. قال الله ( وتلك الايام نداولها بين الناس ) لما ذا السنة يتحرجون من أن الشيعة سيطرت على مفاصل الدولة فأيام كانت السنة مسيطرتا على مفاصل الدولة والشيعة مظلومون وساكتون ومحرومون حتى عن ممارسة حقوقهم الشعائرية . ومن هنا يتبين أن السنة عنصريون ودكتتوريون ولا توجد عندهم عقلية التعايش

  4. هذا تاكيد لا يوجد في العراق عنصرية ولا حتى طائفية
    ان اكرمكم عند الله اتقاكم
    لا فرق بين عربي على أعجمي الا بالتقوى
    وان المساجد لله

  5. أخي الكريم الراجِحي،

    مل ما حصل للعراق و المنطقة العربية سبَبه صدام حسين. دخل في حرب مع إيران المنهكة و بسبب قيادته للمعارك اول الحرب خسرت العراق شبه جزيرة الفاو و استمرت الحرب ٨ أعوام لإستعادتها و استشهد مليوني شاب من الطرفين و انتهت الحرب كما ابتدأت، ماذا جنى العراق؟ سيقول البعض انه ضرب فلسطين المحتلة بالصواريخ و ردّد هو انه قصفها لانه حُشِر في الزاوية و أراد أن يشق التحالف ضده و ليس لتحرير فلسطين!!! لا شيئ سوى ديون بمليارات الدولارات علماً ان العراق لم يكن مديوناً بقرشٍ واحد. ثم إحتل الكويت و هو يعلم تمام العلم ان دول الخليج محميات أمريكية!!! أي قصر نظرٍ هذا؟ اي جهل بأبجديات السياسة هذا؟ و البقية تعرفونها. عندما كان صدام مراهقاً جُنِّد لإغتيال الرئيس العراقي الذي أمَّم النفط العراقي، عبد الكريم قاسِم!!! هذا هو صدّام الذي نفتخر به و سجله ضد شعبه حالك السواد. هل كان قمع الشعب العراقي الكريم بوحشية مطلباً ليكون العراق موحداً و أبياً؟

    و الآن صدام استشهد وغاب عن المشهد ووجدنا ضالتنا في آخر، إردوغان و ربنا يستر من الخوازيق القادمة.

    دُمتم جميعاً بصحةٍ و عافية

    أرجو ان يُنشر تعليقي.

  6. لدى المسلمين السنة في إيران أكثر من 15 ألف مسجد
    و لديهم 9 مساجد في طهران وهذا هو عنوانهم

    ۱- مسجد الصادقيه واقع في الساحة الصادقية
    ۲- مسجد الطهران بارس واقع فی الشارع دلاوران
    ۳- مسجد القدس واقع فی الشارع القديم
    ۴- مسجد الخليج الفارس واقع فی الشارع الفتح
    ۵- مسجد الهفت جوب واقع فی الشارع الملارد
    ۶- مسجد الوحيديه واقع في الشهريار
    ۷- مسجد النسیم شهر واقع فی آكبراباد
    ۸- مسجد رضي آباد واقع فی تقاطع شهریار «تقاطع شهريار ليست شهريار و هي منطقه اخري»
    ۹- مسجد النبی واقع فی الحي الدانش

    لدی الاخوان السنه ممثل في المجلس الخبراء و البرلمان مع علما فيهما تاخذ القرارت اكثر حساسية و مهما جدا

    الدولة یساعد و یحامي طلاب العلوم اهل سنة من خلال توفير الرواتب و التأمين و هم يدرسون علي اساس مذهبهم.شافعي او حنفي. و القضاة يحكمون علي اساس مذهبهم

  7. الراجحي
    لماذا يؤلمكم التآخي بين طوائف المسلمين .
    أما نحن فلا نخشى عليكم أن تموتوا كمدا وقد رأيتم ما رأيتم . (موتوا بغيظكم) .
    الفاتحة .

  8. نحن إخوة هم یزوروننا و نحن نزورهم..عواصر الاخوة رغم أنف الذین أشعلوا بیننا نیران الحرب و تمنوا الشقاق ..

  9. الاخ من المغرب
    طبعا هو أفضل أن تكون عبدا مطيعا من أن تكون عبدا مقاوما .

  10. إلى TUNISIA
    بحكم عملي سافرت عدة مرات إلى طهران ومدن أخرى، ما تقوله بانه لا يوجد مساجد لنا اهل السنة غير صحيح، يوجد لنا مساجد كما يوجد كنائس للأخوة المسيحيين وكذلك معابد لليهود.
    الرجاء ان نوقف هذه الحملة الحمقاء بتاءجيج الطائفية البغيضة، يكفينا انقسام لقد ضاعت فلسطين الحبيبة وهويتنا سوف تلحقها ان أكملنا على هذه الوتيره .
    يوجد ٢٥ مليون من اهلنا السنة في إيران….ولهم كل الحقوق، كفا لعب بعقول الناس.

  11. كان الأولى به ان يزور مسجد *الإخوة* السنة في طهران… آه نسيت لا يوجد مسجد للسنة في طهران… الوهابية و النظام الايراني وجهان لنفس البشاعة و الطائفية.. الخلاف الوحيد فقط أن لإيران نوعا من السيادة عكس العرب

  12. ولو افترضنا أن العراق أصبح محافظة إيرانية، وهو ليس كذلك، أليس أحسن من أن تكون محافظة صهيونية، وبالبتالي تعمل على تدمير المنطقة لصالح اسرائيل..؟؟ مالكم، كيف تحكمون؟

  13. هذا يعني تاكيدا اخر بان العراق اصبح محافظة تابعة لايران.

  14. إذا غابت الأسود تصدرت الوعول .
    لو راي صدام حسين ما يجري في العراق الآن لمات كمدا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here