العراق.. عسكريون مفصولون يعتصمون للمطالبة بإعادتهم للخدمة

بغداد-الأناضول

يواصل مئات من عناصر الجيش والشرطة العراقية المفصولين من وظائفهم، الاعتصام لليوم السابع على التوالي وسط العاصمة بغداد، للمطالبة بإعادتهم إلى الخدمة العسكرية.

وكانت وزارتا الدفاع والداخلية، قررتا فصل مئات من عناصرها من محافظات نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، وديالى، على فترات زمنية مختلفة بدأت نهاية 2014، بعد اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي لمقار عسكرية فيها.

وبدأ المفصولون اعتصامهم الأحد، في “ساحة التحرير”، وتعرض أربعة منهم في وقت سابق إلى الإغماء جراء الأمطار والبرد القارس، نقلوا على إثره إلى المستشفى، بحسب أحد المعتمصين.

وفي تصريح للأناضول، قال ياسر المحمدي، أحد عناصر الشرطة المفصولين: “للأسف نحن هنا في اعتصام مفتوح لليوم السابع على التوالي، لكن لغاية الآن لم يسمع أي مسؤول حكومي لمطالبنا”.

وأضاف: “تحملنا سوء الأحوال الجوية والبقاء سبعة أيام في العراء دليل على سوء أوضاعنا الإنسانية، نحن فصلنا من الخدمة بقرارات ارتجالية وخاطئة، ولا نطلب سوى إنصافنا وإعادتنا إلى الخدمة”.

وعقب اقتحام “داعش” لمدينة الموصل (شمال) صيف العام 2014، فرّ آلاف الجنود والضباط من الجيش والشرطة دون قتال، وامتد الانهيار في المؤسسة العسكرية ليشمل بعد يوم واحد محافظتي صلاح الدين (شمال) والأنبار (غرب) وبعد أيام سقطت أجزاء من محافظتي ديالى (شرق) وبابل (جنوب) بيد التنظيم.

وتمكنت بغداد، خلال العامين الماضيين، من استعادة المدن والبلدات التي سيطر عليها “داعش”، والتي كانت تشكل نحو ثلث مساحة البلاد، لكن التنظيم ما يزال يحرّك بعض الخلايا في المناطق الصحراوية والحدودية مع سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here