العراق.. تأجيل جلسة مجلس كركوك لتعيين المحافظ

العراق/ حسين الأمير/ الأناضول – تأجلت الإثنين، جلسة محافظة كركوك شمالي العراق، والتي كان من المنتظر أن يتم خلالها تعيين المحافظ ورئيس مجلس المحافظة.
وتكمن أهمية الجلسة الملغاة، أنها كانت ستكون الأولى التي يحضرها الحزبان الحاكمان في إقليم شمال العراق (الاتحاد الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني/ يملكان أغلبية المقاعد في مجلس المحافظة)، بعد اتفاقهما على ذلك مطلع فبراير/شباط الجاري.
وأعلنت رئاسة مجلس محافظة كركوك شمالي العراق، تأجيل عقد جلسة الإثنين، إلى إشعار آخر، لعدم اتفاق الكتل السياسية.
جاء ذلك بحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة مجلس المحافظة، اطلعت الأناضول على نسخة منه.
وذكر البيان، أن مجلس محافظة كركوك، قرر تأجيل جلسته المقرر عقدها اليوم، إلى إشعار آخر .
وأرجع سبب التأجيل لعدم اتفاق الكتل السياسية على عقد الجلسة .
وتشكل عدة ملفات نقاط خلاف بين الاتحاد الديمقراطي والاتحاد الوطني، منها توزيع المناصب السيادية في حكومة إقليم شمال العراق، ومنصب وزير العدل في حكومة بغداد الاتحادية (ما تزال ثلاث حقائب بها شاغرة هي الدفاع والداخلية والعدل) وملف كركوك.
جدير بالذكر أن حكومة الإقليم الجديدة لم تبصر النور بسبب خلافات سياسية منذ انتخابات برلمان الإقليم في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.
ويجتمع أعضاء الحزبين الكرديين الديمقراطي والاتحاد الوطني، في قائمة واحدة (التآخي) في مجلس محافظة كركوك، تشكل الأغلبية.
وتملك قائمة التآخي 26 عضوا في مجلس محافظة كركوك، مقابل 9 أعضاء تركمان، و6 أعضاء عرب من مجموع 41 عضو.
ولم يحضر أعضاء الديمقراطي الكردستاني، اجتماعات مجلس المحافظة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2017، حينما فرضت قوات الحكومة الاتحادية، سيطرتها على مدينة كركوك، مركز المحافظة، في أعقاب استفتاء انفصال الإقليم الباطل، بعد أن كانت تخضع لسيطرة  البيشمركة منذ اجتياح تنظيم داعش الإرهابي، لمناطق شمالي وغربي العراق، صيف 2014.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here