العراق.. براءة قائد عمليات الأنبار من تهمة التخابر مع “CIA”

العراق/ علي جواد/ الأناضول – أعلن وزير الدفاع العراقي، نجاح الشمري، السبت، أن تحقيقات أجرتها الوزارة برَّأت قائد عمليات الأنبار، اللواء محمود الفلاحي، من تهمة التخابر مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA).
وأضاف الشمري، في مؤتمر صحفي بمحافظة كربلاء جنوبي العراق، أن وزارة الدفاع شكلت لجنة تحقيق بخصوص المكالمة الهاتفية، وانتهت التحقيقات إلى أنه لا يوجد قائد عسكري خائن في الجيش العراقي.
وكان الشمري أمر، الشهر الماضي، بتشكيل لجنة تحقيق بشأن مكالمة هاتفية بين الفلاحي وعميل بالاستخبارات الأمريكية.
ونشر فصيل حزب الله التابع لـ الحشد الشعبي (شيعي مقرب من إيران)، الشهر الماضي، تسجيلًا للمكالمة الهاتفية، تبلغ مدته نحو سبع دقائق.
وخلال التسجيل، طلب عميل الاستخبارات الأمريكية من الفلاحي تحديد مواقع  حزب الله ، في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار (غرب)، بهدف تسليم إحداثياتها لإسرائيل من أجل قصف تلك المواقع.
وفي مكالمة ثانية، قدم العميل شكره لقائد عمليات الأنبار على تسليم الجانب الأمريكي تلك الإحداثيات.
ولم يدل الشمري بأي تفاصيل عن طبيعة تلك المكالمة، وكيفية تبرأة الفلاحي من الاتهامات التي وجهت إليه.
وتعتبر كل من إسرائيل وإيران الدولة الأخرى العدو الأول لها.
وحذرت إسرائيل، في أكثر من مناسبة، من تعزيز إيران لتواجدها العسكري في الجارتين العراق وسوريا، وأعلنت مرارًا عن قصف ما قالت إنها أهداف إيرانية في سوريا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ربما ليس عميلا لانه مرر المعلومات للأميركان الذين يصولون ويجولون في العراق ذلك لان الكيان من قصف وليس الاميركان. هذا يعني ان الاميركان لم يستعملوا هذه الاحداثيات فهو ليس عميلا.
    هذا الجيش تأسس بأمره بريمر ولن يكون ولاءه للعراق طالما ان الاميركان هناك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here