العراق.. الحشد الشعبي “يمنع” قوات أمريكية من إجراء استطلاع

العراق/ علي جواد/ الأناضول – أعلن الحشد الشعبي الثلاثاء، منع القوات الأميركية من إجراء استطلاع وصفه بـ المريب ، على أمنية عراقية مرابطة غربي محافظة الأنبار على الحدود مع سوريا.
وقال قائد عمليات الأنبار، قاسم مصلح، في بيان اطلعت الأناضول عليه، إن  الاستفزازات الأميركية وصلت إلى حد كشف معلومات سرية لقواتنا المرابطة على الحدود
وأضاف أن  القوات الأميركية تعمل على أخذ معلومات دقيقة وحساسة من القوات الأمنية المرابطة على الحدود العراقية السورية .
وأضاف مصلح، أن  قيادة عمليات الأنبار للحشد منعت القوات الأميركية من إكمال الاستطلاع، مما اضطر الأخيرة إلى الرجوع لقاعدة بئر المراسمة، وعدم اقترابها من قاطع الحشد الشعبي .
واعتبر مصلح أن الاستطلاع المذكور انتهاكا للسيادة الوطنية العراقية .
وتابع أن القوات الأميركية استطلعت مسافة من الحدود العراقية السورية ووجهت أسئلة لشرطة الحدود والجيش العراقيين، تلخصت بعدد النقاط القتالية الموجودة عند الحدود وكمية الذخيرة ونوع السلاح وعدد الأفراد المتواجدين في كل نقطة.
ولفت مصلح، إلى أن  تلك المعلومات تكشف سرية القوات المرابطة مما يجعل استهدافها سهلًا، إذ أن كشف تلك المعلومات غاية في الخطورةذ.
وتعذّر على الأناضول الحصول على رد فوري من القوات الأمريكية المتمركزة في محافظة الأنبار، حول ما صرّح به القيادي في الحشد الشعبي.
ويتخذ مئات الجنود الأمريكيين قاعدة  عين الأسد غربي محافظة الأنبار، مقرًا رئيسًا لهم.
و الحشد الشعبي  هو قوات حكومية، تتكون من متطوعين وفصائل شيعية في الغالب، تشكلت استجابة لفتوى المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، لمقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here