العراق.. البرلمان يطالب بمراجعة “عاجلة” للخطط الأمنية إثر تفجير تلعفر

بغداد/علي جواد/الأناضول – طاالب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، الثلاثاء، الحكومة بمراجعة عاجلة للخطط الأمنية في البلاد، وكشف الأسباب وراء تكرار الخروقات الأمنية.

وفي وقت سابق اليوم، شهدت مدينة تلعفر (ذات أكثرية تركمانية)، بمحافظة نينوى (شمال)، تفجير سيارة مفخخة خلفت قتيلين اثنين و11 جريحاً، وفق بيان للدفاع العراقية.

وقال الحلبوسي في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن تكرار الخروقات الأمنية في المناطق المحررة يستدعي مراجعة عاجلة للخطط الأمنية والسياقات المعتمدة لحفظ الأمن في تلك المناطق.

ودعا الحلبوسي إلى وضع خطط أمنية جديدة، وزيادة إمكانيات القوى الأمنية لمتابعة خلايا تنظيم داعش الإرهابي>وشدد رئيس البرلمان العراقي على ضرورة كشف أسباب الخروقات الأمنية ومنع زعزعة السلم الأهلي.

ولم تتبن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير على الفور، بينما اكتفى مركز الإعلام الأمني (حكومي) بوصف الهجوم بأنه اعتداء إرهابي.

وعادة ما تتهم السلطات العراقية مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بالوقوف وراء تفجيرات من هذا النوع.

وأعلنت بغداد في ديسمبر/كانون أول 2017، دحر داعش واستعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها، وبلغت ثلث مساحة العراق.

وخلال قتالها ضد داعش طوال 3 سنوات، حظيت القوات العراقية بدعم عسكري من التحالف الدولي لمحاربة التنظيم، بقيادة الولايات المتحدة.

ولايزال عناصر من التنظيم الإرهابي يشكلون خلايا نائمة، ويشنون هجمات مباغتة تستهدف في الغالب قوات الأمن العراقية شمالي وغربي البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here