ثلاثة قتلى على الأقل وجرح 15 آخرون في إطلاق النار خلال مهرجان للأطعمة في غيلروي بولاية كاليفورنيا الأميركية جنوب سان فرانسيسكو

لوس انجليس (أ ف ب) – قنل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح 15 آخرون الأحد عندما فتح مهاجم النار في مهرجان للأطعمة في غيلروي بولاية كاليفورنيا الأميركية، جنوب سان فرانسيسكو.

وأعلنت الشرطة أن مطلق النار قتل بعيد فتحه النار في “مهرجان الثوم” في غيلروي المدينة الواقعة على بعد نحو خمسين كيلومترا جنوب مدينة سان خوسيه.

وأعلن قائد الشرطة المحلية سكوت سميثي أن “عناصر شرطة كانوا في المنطقة ورصدوا في أقل من دقيقة المشتبه به الذي تم استهدافه وقتله”.

قبيل ذلك، كتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة صباح الإثنين أن قوات الأمن “يعملون في موقع إطلاق النار في غيلروي بكاليفورنيا والتقارير تفيد أن مطلق النار لم يتم توقيفه بعد”.

وظهر في لقطات بثتها شبكة التلفزيون “ان بي سي نيوز” مشاركون في “مهرجان الثوم في غيلروي” وهم يجرون هربا بينما تسمع عيارات نارية في المكان. وهذا التجمع هو واحد من أهم مهرجانات الطبخ في البلاد.

ونقلت الشبكة شهادة جوليسا كونتريراس التي ذكرت أنها شاهدت رجلا في الثلاثين من العمر يطلق النار من بندقية.

وقالت “كان يطلق النار في كل الاتجاهات. لم يستهدف شخصا محددا. كان يطلق النار من اليمين إلى اليسار ومن اليسار إلى اليمين”، مشيرة إلى أنه “كان مستعدا لما يفعله على ما يبدو”.

– “عنف جنوني” –

روى شون فياجي التقني الذي كان قريبا من موقع المهرجان لصحيفة “سان خوسيه ميركوري نيوز” أنه انبطح أرضا عندما سمع “دوي إطلاق نار قوي”. وأضاف “صرخت +إنه سلاح حقيقي لنرحل من هنا+ واختبأنا”.

أما أيفيني رييس (13 عاما) فقد صرحت للصحيفة نفسها “كنا على وشك الرحيل وشاهدنا رجلا وقد لف ساقه بمنديل. يبدو أنه أصيب وكان هناك أشخاص على الأرض يبكون”.

وأضافت “كان هناك طفل جريح على الأرض وأشخاص يلقون طاولات ويقطعون السياج للخروج”.

وعبر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم عن غضبه من هذا الحدث “المروع”. وكتب في تغريدة “هذه الليلة تقف كاليفورنيا إلى جانب غيلروي ومكتبي يتابع الوضع عن كثب”.وأضاف “نحن ممتنون لجهود رجال الشرطة وعملهم المتواصل مع تطور الوضع”.

ودانت كامالا هاريس عضو مجلس الشيوخ والمرشّحة لانتخابات حزبها الديموقراطي التمهيديّة للانتخابات الرئاسية، في تغريدة هذا “العنف الجنوني”. وقالت “أنا ممتنّة للذين كانوا أوّل من لبّى النّداء والموجودين في موقع الأحداث في غيلروي”.

أما رئيس بلدية سان خوسيه سام ليكاردو فقد قال في تغريدة “لنصلي من أجل حياة” الذين جرحوا خلال إطلاق النار. وأضاف “نواصل دعم جيراننا بكل الوسائل”.

وتشهد الولايات المتحدة باستمرار حوادث إطلاق نار من هذا النوع.

وعلى الرغم من العنف المرتبط بحمل الأسلحة في الولايات المتحدة، تُعدّ قوانين حيازة الأسلحة متساهلة في وقت تتعثّر محاولات معالجة المسألة في الإطار التشريعي على المستوى الفدرالي.

ويفترض أن يختتم مهرجان الثوم الأحد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عفوا على التشبيه لكن الوضع الان وكأنه ماسورة مجاري انفجرت وأخرجت للعالم هؤلاء العنصريين البيض الكارهين لكل من يختلف عنهم في العرق واللون لكن هذه العنصرية والفتنة ستدمرهم قبل غيرهم لانه لولا هذا التنوع الحضاري والثقافي لما اصبحت امريكا بهذه القوة ،،،
    شركات تكنولوجيا المعلومات في امريكا ثلاثة أرباعهم من الهنود وايضا اجانب من أصول غير امريكية لذلك هؤلاء المهاجرين هم الذين بنوا امريكا ولولاهم لنا تعاظمت وتفوقت امريكا وحتى الايدي العاملة الماهرة في امريكا اصولهم من المكسيك ومن باقي دول امريكا اللاتينية لذلك هذا الخطاب سيضر بكم انتم ايها العنصريون قبل غيركم وكذلك هذا الكيان الصهيوني عنصريته ستعجل بزواله ان شاء الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here