العثماني يَنتَفِض على غير عادته في وجه الوزراء أثناء المجلس الحكومي.. ويُطالبهم بالنزول إلى الميدان بدل إصدار التعليمات.. ويحذر من الإخلال بالواجبات خلال تذكيره بالاحتجاجات التي يشهدها المغرب

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

دعا رئيس الوزراء المغربي، سعد الدين العثماني وزراء حكومته للنزول الى الميدان لمتابعة البرامج والأعمال التي تطلقها الحكومة عن كثب وعدم الاكتفاء بتوجيه التعليمات.

 وانتفض العثماني بقوة في وجه وزراء حكومته، وعلى غير عادته حيث تميز بهدوءه منذ تعيينه على رأس الحكومة، وذلك في كلمة طالبهم فيها باتخاذ التدابير الضرورية لربط المسئولية بالمحاسبة.

ونقلت “المساء” عن العثماني تأكيده على العمل الميداني المباشر لجميع أفراد الحكومة وعلى ان يكونوا عمليين من خلال النزول الى الميدان والتواصل مع المواطنين وممثلي المجتمع المدني وباقي الفعاليات المهنية والنقابية.

وذكر العثماني بما يعرفه المغرب من احداث، في اشارة الى الاحتجاجات الاخيرة في منطقة جرادة (شرق) وأحداث الريف التي أفضت الى اعتقالات واسعة ومحاكمات قاسية في حق القادة والنشطاء، موضحا ان الاحداث التي عرفتها بعض مناطق البلاد مؤخرا بينت “ان انتظارات المواطنين هي في مستوى أعلى بكثير من عمل أغلب القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية”.

وشدد العثماني في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح أعمال المجلس الحكومي، على أن هذه التطورات تستوجب رفع شعار الانصات والانجاز ليكون شعارا حقيقيا وواقعيا، حسب تعبيره.

وأكد المسؤول الحكومي، على ربط “الانصات والانجاز” بالتواصل مع المواطنين ووسائل الاعلام والصحافة لابلاغهم بما يتم القيام به من اعمال.

وفي كلمته خلال المؤتمر الصحفي عقب اجتماع المجلس الحكومي، قال مصطفى الخلفي المتحدث الرسمي باسم الحكومة، إن رئيس الحكومة شدد على ضرورة نزول الوزراء ومراقبة قطاعاتهم ميدانيا.

ارتباطا مع ذلك، حذر سعد الدين العثماني الوزراء من أي قرار يتخذ، في حالة حصول أي إخلالات متعلقة بالقطاعات التي يسيرونها.

ولم يخف الرجل الثاني في هرم الدولة، غضبه من “تلكؤ بعض الدوائر الحكومية في تنفيذ القرارات والبرامج التي تطلقها الحكومة.

وخاطب العثماني الوزراء بنبرة صارمة، أنه لن يتوانا في التعامل بحزم مع مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وأن قرارات السلطة التنفيذية (الحكومة) يجب أن تنفذ دون أي تماطل أو استهانة بها.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وهل للعثماني او غيره سلطات؟ وهل لدينا فعلا حكومة؟ التغيير الجذري هو الحل

  2. على منتقرأ زبورك يا سي عثماني ؟ لوكان أصحابك لديهم ذرة كرامة وقليل من المعقول لأتقالوا الواحد تلوالآخر أو فرادا فرادا .
    هيهات هيهات السيل يكاد أن يصل الزبى والفساد هو الفساد نفسه منذ أن أنعم الله على هذا البلد بالإستقلال .
    فسد..وبغي وسطو على أموال الشعب وفتك بالمواطن .
    أصحابك سيد عثماني لا يهمهم مستقبل البلاد و العباد هم يعيشون وأسارهم في فلك المال والفساد و الشعب يتدور من الجوع والبطالة …لا عمل مشرف ولا تطبيب مشرف و لا تعليم سليم و حكومة في مستوى التيقة التي أعطاها أيها الشعب زيد على ذا أمن يبكش بالمواطن وعدل غيرعادل عدل أعرج تنخره الرشاوى والطلم وإحتقار المواطنين .
    أصحابك بعدين كل البعد (سيد عثمااني ) عن الشعب ومتطلباته .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here