العبادي يستقبل رئيس حكومة كردستان العراق لبحث الأزمة مع أربيل

656663

بغداد- (أ ف ب) – استقبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد السبت، وفدا رفيع المستوى برئاسة رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، لبحث سبل حل الازمة العالقة بين بغداد وأربيل، وفقا لبيان رسمي.

ومنذ الاستفتاء في الإقليم الشمالي حول استقلاله في أيلول/سبتمبر الماضي، ضاعفت بغداد تدابيرها العقابية ضد أربيل، ففرضت حظرا على الرحلات الدولية من مطار أربيل والسليمانية وإليهما حتى نهاية شباط/فبراير.

وكان زار وفد كردي بغداد الأسبوع الماضي، سبقته زيارة وفد حكومي عراقي إلى أربيل، في ما يبدو وكأنه رغبة من طرفي الأزمة في حلحلة المشاكل.

وضم الوفد الكردي السبت نائب رئيس حكومة الإقليم قوباد طالباني، ورئيس ديوان رئاسة الإقليم السابق فؤاد حسين.

وأشار البيان الصادر عن رئاسة الحكومة العراقية إلى أن الطرفين ناقشا “مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية وحل الإشكالات بين الحكومة الاتحادية والإقليم وفق الدستور”.

وأكد العبادي خلال اللقاء “وحدة وسيادة العراق، وأن مواطني الإقليم جزء من الشعب العراقي، واهمية إعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الإقليم بضمنها المنافذ الحدودية والمطارات”، وفق المصدر.

وتهدف هذه الزيارة، الارفع مستوى لوفد كردي منذ اندلاع الأزمة، الى التباحث في شأن إدارة الحدود البرية مع إيران وتركيا ورفع الحظر عن الرحلات الجوية الخارجية من مطاري الإقليم.

وبعيد الاستفتاء أيضا، استعادت القوات العراقية من البشمركة جميع المناطق المتنازع عليها، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط ومناطق في محافظة نينوى على الحدود مع تركيا.

لكن القوات الكردية لا تزال تسيطر على المعابر الحدودية مع إيران وتركيا، بينها منطقة فيشخابور حيث يعبر أنبوب تصدير النفط الشمالي الرئيسي في رأس مثلث حدودي بين الأراضي التركية والعراقية والسورية، وتعتبر إستراتيجية خصوصا للأكراد.

وسيطرت قوات البشمركة على خط أنابيب النفط الممتد من محافظة كركوك مرورا بالموصل في محافظة نينوى الشمالية، في أعقاب الفوضى التي أعقبت الهجوم الواسع لتنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاث سنوات.

ومن المفترض أن يتوجه بارزاني السبت إلى إيران، التي كانت أيضا في المعسكر المعارض للاستفتاء.

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. شلون رئيس وزراء يستقبل شخص لا يشرفه ان يكون عراقي وليس لديه اي انتماء للوطن. ويتعامل مع عدو الامة اسرائيل ومخابراتها؟؟؟ يعني راح نعيد ونصقل بهذه الاسطوانة المشروخه.

  2. يا سيد عبادي هل ألغت حكومة كردستان نتائج الاستفتاء الانفصالي الذي جرى باشراف وتنظيم رئيس الوزراء الكردي الذي ستلتقيه في بغداد , أم المصالح الانتخابية أهم من مصالح الوطن العليا , أم هي رغبة العم ترامب والله أعلم !!!؟؟؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here