العاهل المغربي يبحث مع “بايدن” تطورات “إقليم الصحراء” والوضع بالشرق الأوسط

moroco-kinf-==g-and-baydin8

الرباط / سارة آيت خرصة / الأناضول –

أجرى العاهل المغربي الملك محمد السادس، مباحثات ثنائية، مع نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن، تناولت التطورات الأخيرة لقضية إقليم الصحراء، والوضع في منطقتي الساحل والشرق الأوسط والنزاع العربي الإسرائيلي، إلى جانب تعزيز الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الرباط وواشنطن.
جاء ذلك في سياق زيارة بايدن الحالية إلى المغرب للمشاركة في القمة العالمية لريادة الأعمال، التي تنطلق أعمالها الخميس بمدينة مراكش (وسط)، بحضور عدد من رؤساء الدول ومسؤولين كبار من جنسيات مختلفة.
وقال بيان صادر عن الديوان الملكي المغربي، يوم الأربعاء، نشرته وكالة الأنباء الرسمية المغربية، إن “العاهل المغربي الملك محمد السادس، استقبل بالقصر الملكي بفاس (شمال) اليوم الأربعاء، نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن، حيث أجرى الجانبان مباحثات تناولت تعزيز الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين”.
وبحسب البيان، فقد ناقش العاهل المغربي ونائب الرئيس الأمريكي عددا من القضايا الدولية الإقليمية الراهنة، خاصة الوضع في منطقتي الساحل والشرق الأوسط والنزاع العربي الإسرائيلي”.
واعتبر البيان أن الزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل المغربي للولايات المتحدة الأمريكية ، “مكنت من فتح آفاق جديدة لتعاون وثيق كفيل بالاستجابة للإرادة المشتركة من أجل تطوير ملموس للعلاقات الثنائية، وتقديم إجابات فعالة لتحديات التي تهدد الأمن والاستقرار الإقليمين”.
وأشار البيان إلى أن القمة العالمية لريادة الأعمال “تندرج في إطار إرادة واشنطن والرباط لتطوير تعاون استراتيجي ثلاثي بأفريقيا، خاصة في مجالات الولوج إلى الطاقة والأمن الغذائي”.
ومن المقرر أن يصل عدد من الرؤساء والمسؤولين الدوليين رفيعي المستوى للمشاركة في القمة العالمية لريادة الأعمال، التي تعقد للمرة الأولى في بلد إفريقي منذ انطلاقها عام 2010.
يشار إلى أنه تم الاتفاق بين العاهل المغربي محمد السادس، والرئيس الأمريكي باراك أوباما على تنظيم الدورة الخامسة للقمة العالمية لريادة الأعمال بالمملكة المغربية، بعد الزيارة التي قام بها العاهل المغربي لواشنطن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013.
وتنظم هذه القمة للمرة الأولى ببلد إفريقي، تحت شعار “تسخير التكنولوجيا لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال”.
وأطلق الرئيس الأمريكي، مؤتمر القمة العالمي لريادة الأعمال، بهدف عقد لقاءات ومشاورات بين رجال الأعمال والمستثمرين والمقرضين والمؤسسات البنكية.
وانعقدت الدورة الأولى للقمة بواشنطن عام 2010، فيما احتضنت دبي القمة عام 2011 و إسطنبول قمة عام 2012  وكوالالمبور قمة عام 2013.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here