الرئاسة التركية: أردوغان والملك سلمان يتفقان على حل الخلافات من خلال الحوار

 

القاهرة  ـ (رويترز) – قالت الرئاسة التركية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة إن الرئيس رجب طيب أردوغان والملك سلمان عاهل السعودية اتفقا خلال اتصال هاتفي على تحسين العلاقات بين البلدين وحل الخلافات المعلقة من خلال الحوار.

وكانت وكالة الأنباء السعودية قد ذكرت في وقت سابق اليوم الجمعة إن الملك سلمان اتصل بأردوغان لتنسيق الجهود المبذولة ضمن أعمال قمة مجموعة العشرين التي تعقد يومي 21 و22 نوفمبر تشرين الثاني. ويدور خلاف منذ سنوات بين السعودية وتركيا بشأن السياسة الخارجية والمواقف تجاه الجماعات السياسية الإسلامية. وأدى قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2018 إلى زيادة التوترات بشكل كبير.

ويتكهن بعض التجار السعوديين والأتراك منذ أكثر من عام بأن السعودية تفرض مقاطعة غير رسمية للواردات من تركيا. وحثت جماعات تركية بارزة في قطاع الأعمال المملكة الشهر الماضي على تحسين العلاقات التجارية.

وقالت الرئاسة التركية في بيان إن “الرئيس أردوغان والملك سلمان اتفقا على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة لتحسين العلاقات الثنائية والتغلب على المشكلات “. وأضافت أن الزعيمين ناقشا أيضا قمة مجموعة العشرين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. لو تجددت رئاسة ترمب هل سيرتمي النظام الملكي السعودي في احضان تركيا أن سيضل مرتميا في أحضان الصهيوني مصاص البقرة الحلوب ترم وفارض صفعة العصر على الملك سلمان وخلفه محمد؟

  2. قد خطة خليجية للغدر بتركيا.
    لا يمكن ان يسكت الغرب والانظمة العربية القمعية على نمو تركيا الصاعدة والتي اثبتت انتصارات عديدة في المنطقة.

  3. حتى مع وجود أخطاء، يبقى أردوغان أفضل مائة مرة من الغرب الماكر الذي دمر بلادنا ولا يزال.
    لعل الله يؤلف القلوب.

  4. عين العقل ويجب وضع الخلافات جانبا واهمالها والانتباه للمصالح المشتركة بما فيها خير الشعبين السعودي والتركي.

  5. .
    — قد يتفاجا الكثيرين بسبب هذا التقارب السريع غير المتوقع التركي السعودي والجواب بسيط ، كلا الادارتين السعوديه / الامير محمد بن سلمان والتركيه / الرئيس اردوغان محسوبان على الكارتيل الذي خسر الانتخابات في امريكا وبالتالي عليهما التنسيق وتوحيد الجهود لتخفيف اثر ما سياتي على كلا النظامين .
    .
    — فالادارة الامريكيه الجديده الممثله لكارتيل النظام العالمي الجديد ستدعم داوود اوغلو وحلفائه كبدائل في تركيا وتضغط على الاقتصاد التركي المترنح لتحقيق ذلك ،،، وكذلك بل اكثر ستفعل مع السعوديه وتلاحق الامير محمد بن سلمان في دماء الخاشقجي والنظام السعودي في احداث سبتمبر ٩/١١ لتكون ذريعه لسلب السعوديه وامرائها اموالهم خارج السعوديه .
    .
    — الاخوان المسلمون يضعون يدهم على قلوبهم لان الرئيس اردوغان قد يحتاج ان يبيعهم ليبقى ،،، لكن هذه النتيجه المتوقعه لتقلبهم المستمر وشطارتهم الزائده دوما .
    .
    .
    .

  6. نعلم انه مرجعيتهم واحدة
    مشايخهم يحملون نفس الفكر الوهابي التكفيري
    محاولاتهم ارضاء امريكا وتدمير الأمة العربية اكبر دليل على انهم متفقين في الخطوط العريضة وان اختلافهم فقط هو منافسة منهم لنيل قلب وثقة امريكا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here