العاهل الأردني يقبل استقالة ثلاثة وزراء من حكومة هاني الملقي تمهيداً لتعديل حكومي مرتقب هو الثالث منذ تشكيل الحكومة في سبتمبر الماضي

ABDLAH-KING

عمان /ليث الجنيدي /الأناضول – أعلن الديوان الملكي الأردني ،اليوم الأربعاء ، أن عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني أصدر مرسوماً ملكياً بقبول استقالة ثلاثة وزراء من حكومة هاني الملقي.

وقال الديوان في بيان وصل الأناضول نسخة منه ، أنه “صدرت الإرادة الملكية، بالموافقة على قبول استقالة الوزراء التالية أسماؤهم من مناصبهم اعتباراً من تاريخ 14 يونيو/ حزيران (2017): وجيه طيب عزايزة وزير التنمية الاجتماعية، إبراهيم حسن سيف وزير الطاقة والثروة المعدنية، حسين عبدالكريم الصعوب وزير النقل”.

ويأتي قبول استقالة الوزراء الثلاث ؛ تمهيداً لتعديل حكومي ثالث “مُرتقب” يُجريه رئيس الوزراء هاني الملقي على حكومته الثانية.

وكانت العديد من وسائل الإعلام الأردنية المحلية قد تداولت خبر التعديل الحكومي صباح اليوم، إلا أن المرسوم الملكي لم يتضمن أسماء الوزراء الجدد.

تجدر الإشارة أن هذا التعديل هو الثالث على حكومة الملقي التي تشكلت في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتم التعديل الأول بعد مضي 24 ساعة على تشكيل حكومته الثانية في أعقاب الانتخابات النيابية في سبتمبر الماضي، إثر استقالة وزير النقل مالك حداد وتعيين حسين الصعوب بدلاً منه.

وأجرى الملقي، منتصف يناير / كانون الثاني الماضي، التعديل الثاني ، أتى حينه بخمسة وزراء جددا بينهم الداخلية والخارجية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، كلف الملك عبد الله الثاني، هاني الملقي بتشكيل حكومته الأولى، بعد أن أقال حكومة عبد الله النسور، وحل مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان).

وتعد حكومة الملقي هي السابعة عشر منذ تولي العاهل الأردني سلطاته عام 1999 من خلال أحد عشر من رؤساء الوزراء وهم عبد الرؤوف الروابده، وعلي أبو الراغب، وفيصل الفايز، وعدنان بدران، ومعروف البخيت، ونادر الذهبي، وسمير زيد الرفاعي، وعون الخصاونه، وفايز الطراونة، وعبد الله النسور، ورئيس الوزراء الحالي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here