“الظّلم ظُلمات”.. اليسار الأردني ينعى “الرئيس مرسي”.. وتعاطف جماهيري كبير مع “الشهيد الراحل” واستذكار لرحيل الدكتور عبد اللطيف عربيات وملايين عبارات التعزية.. والسلطات تطلب من الأخوان المسلمين تجنّب “الإحراج” ومنع إقامة صلاة الغائب

عمان- خاص ب”رأي اليوم”:

“الظلم ظلمات.. محمد مرسي في ذمة الله”، هذا حصريا كان تعليق الكاتب اليساري الأردني والخصم العنيد للأخوان المسلمين في الأردن جميل النمري على وفاة الرئيس المصري محمد مرسي خلال محاكمته.

 النمري هنا يؤشر كان واحدا من مئات الالاف من الاردنيين الذين شاركوا في التعزية بالرئيس مرسي.

 بين المعزين علنا الشاعر عارف البطوش أحد أبرز خصوم الاخوان المسلمين ايضا وبصورة تعكس الانطباع عن مشاعر الرأي العام الأردني تجاه ظروف وفاة مرسي بعد إهماله لسنوات ومحاكمات لا مبرر لها.

الناشطة الاعلامية لميس أندوني ايضا عزّت بمرسي وقالت أنه واحد من ستة آلاف معتقل في السجون المصرية يعانون من الاهمال الصحي.

لم تعلق الحكومة الأردنية رسميا على وفاة الرئيس مرسي ولم يصدر أي بيان نعي.

 لكن على المستوى الجماهيري اختلف الامر تماما فقد بدا أن الشارع الاردني وعبر منصات التواصل في حالة صدمة وتعاطف كبيرين مع الرئيس الراحل وشمل ذلك بوضوح أعتى خصوم الاخوان المسلمين وشخصيات  بارزة مقربة من السلطات.

نعت جماعة الاخوان المسلمين رسميا “الرئيس الشهيد” وناقشت فكرة إقامة مقر عزاء به في عمان.

لكن السلطات الادارية في وزارة الداخلية طلبت من قيادات الصف الاخواني تجنّب إقامة صلاة الغائب وتجنّب الإحراج.

وعشرات المعلقين على جميع المنابر في الأردن أعربوا عن الاستهجان والتعاطف وقدّموا التعزية علنا في مشهد نادر لم يكن متوقعا حتى أن تعليقات على الفيسبوك لفتت النظر إلى ضرورة الانتباه للمقارنة بين مشاعر الحزن الاردنية على رحيل القطب الاخواني الوطني عبد اللطيف عربيات والتي تساوت مع مشاعر الحزن على مرسي.

الاستنتاج هنا يظهر محليا على الأقل حجم مكانة أقطاب الأخوان المسلمين في الوجدان الشعبي.

حتى الصحف الرسمية الأردنية تحدّثت عن رحيل مرسي لكن الإعلام الرسمي بث الخبر دون اعتراض رسمي على التغطية الكبيرة للحادث رغم أن العلاقات مع النظام المصري الحالي بقيادة عبد الفتاح السيسي أصلا ضعيفة وليست استراتيجية.

وأعلن مراد العضايلة الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي أن الحاكم الإداري للعاصمة أبلغ الحزب بأنه يستطيع تقبّل التعازي في مقر الحزب بالعاصمة عمان فقط لكنه منع إقامة صلاة الغائب على الرئيس الراحل أمام مقر السفارة المصرية.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. احمد الشاهد
    وأنا أشاركك لو رأى الأردنيون وغيرهم من العرب من العسكر ما رأى المصريون ، لما تركوا فردا يرتدي بزة عسكرية على وجه البسيطة . ماذا حققوا لمصر غير الهزائم والانكسارات والمعتقلات والسجون .؟!!!

  2. إلى الأستاذ Mughtareb مع الاحترام والتقدير.
    لا فض فوك وهذا هو ديدن الإخوان دائما؛ وهو الاستغلال السياسي للأحداث في انتهازية عجيبة.

  3. كل انسان ملأ عقله وكيانه الإنسانية وتشرب الحرية وناهض الظلم والقمع لا يد أن يتعاطف مع الشهيد مرسي ، مهما كانت ايدلوجيته أو تفكيره السياسي ، أما أولئك الهامشيون الظلاميون فلا ينتمون إلى عصرنا ، معزولون ومفردون إفراد البعير المعبد .

  4. رحم الله الدكتور محمد مرسي والذي بفوزه في الانتخابات ورئاسته لمصر تغير وجه المنطقه ولكن خفافيش الظلام والفساد والاستبداد ابوا الا العيش في كنف البسطار العسكري وكشف دور امريكا الفاضح بدعم الاستبداد والبسطار العسكري وليس دعم الديموقراطيه ونقول لروح الدكتور الخالده مكانك ليس بين هؤلاء بل في عليين مع الشهداء والصديقين وحسن اؤلئك رفيقا.

  5. التعاطف الشعبي مع مرسي دليل ان التضحية اساس قيادة الناس الاخوان بدهم يحكموا من دون ادنى تضحية

  6. أحمد الشاهد، شو شاف المصريين على ايدين الاخوان؟ هل قتل الاخوان المتظاهرين العزل كما فعل السيسي؟ هل قام الاخوان بقمع وقتل كل من اختلف معهم في الرأي كما فعل السيسي؟ هل زج مرسي السجون بالاف المعارضين وجوعهم واهانهم كما فعل السيسي؟ مرسي لم يستطيع حكم مصر لان الجيش والقضاء والشرطه لم تدعمه كرئيس. آلاخوان في مصر نجحوا في الانتخابات، هذه هي الديموقراطيه، الان يحكم مصر ديكتاتور مجرم قتل الابرياء العزل ويضرب به مثل في خيانه العرب ومصر وضعفه وعدم امكانياته نكته على وسائل التواصل، لنرى اين سوف تذهب مصر الان؟؟

  7. الإنسان هو اغلي ما نملك وعلينا الحفاظ عليه كما نحافظ علي انفسنا….هذا هو مبدانا. بغض النظر عن العقاد وجودها أو عدمه
    المهم سلوك الإنسان في خدمه وتقدم وتطور البشريه جمعا فهل من مجيب ؟؟؟
    نعم لنترك بصمتنا السعيدة والجميلة في الرقي والحضارة البشريه
    سفك دما الإنسان من أكبر الجرام. وعلينا..منع ذلك. من خلال القضا. القام علي العداله…وليس القام علي النفاق.

  8. لماذا لم نري 1% من تعاطف الاردنيين على الاف من الشهداء من جنود الجيش و الشرطة المصرية لماذا لم نري تعاطفا مع المدنيين مثل ضحايا حادث الروضة الذى قتل فيه 300 انسان بدون ذنب ؟ اين التعاطف مع المسحيين الذين قتلوا فى تفجيرات الكنائس ؟ ام ان الاسلام اقتصر فقط على الجماعة و مادونهم ليسوا ببشر يستحقون التعاطف ؟ ف

  9. لو الأردنيين شافو من الاخوان اللي شافه المصريين لا كان فيه تعاطف ولا تعزية إلا من الاخوان انا بحب رأي اليوم ولكن اختلف معها في قضية مرسي ومع الاستاذ عطوان جلس مع مرسي وصدقه في كل اللي قاله وبيقول كان عاوز يعمل صناعات ثقيلة العوام في الشارع عاوزين مصر تعمل صناعات ثقيلة المهم التطبيق كله كلام وخطط وهمية واللي شغلهم فقط الكرسي يا رب الدول تدمر

  10. إلى المغترب. انا احترمك كشخص وشخصيا ليس لي توجه سياسي سوى حبي لوطني العربي بمسلميه ومسيحييه. لكن رأيك اليوم انطباعي غير علمي وغير موضوعي؛وشكل عندي معطى جديد لتقييم ما تكتب.هل أجريت دراسة لتعرف السبب الأساس لتعاطف الناس مع الموضع المطروح؟ ؟ ، مشكلتنا البحث العلمي وفقدان أدواته في عالمنا.ما زال الإنطباع الذي نسحبه لوجهة نظرنا هو السيد؛حتى من قبل اناس المفروض أنهم كانوا يوما جزء من صنع القرار.

  11. الى Mughtareb، انا رجل علماني ملحد واشعر بالخزي والعار على هذه الامه التي تسمح لزعيم عربي منتخب ان يعامل ويقتل بهذه الطريقه، للاسلاميين دور في السياسه حيث ان معظم امتك اتجاهها السياسي اسلامي ولا يجوز ان يتم كبت رغبتهم بهذا الاتجاه السياسي ولا يجوز ان نسمح بحرمانهم من هذا الحق السياسي عندما لا يناسب النخبه الحاكمه والعالم الغربي والصهيوني، انا شخصيا اترك الاردن اذا دخل عليها الحكم الاسلامي ولكن لن انافق في مفهوم اليموقراطيه عندما لا تناسبني النتيجه وشعوري مع مرسي ليس انسانيا فقط انما من باب المبدأ وهذا ما ينقصنا، المبدأ.

  12. هل تذكرون كيف تم قتل الجندي المصري سلمان خاطر في سجنه وقيل يومها انه انتحر؟ المسلسل مازال جاريا !!

  13. رحم الله الشهيد، لقد تحرر من ظلم الدنيا ليجد عدل رب العالمين الذي لا تضيع عنده الودائع.
    رحمه الله نحسبه انه ذهب الى ربه ثابتا شامخا لم يستجدي طواغيتا ولا خونة ولا حثالة الامم.
    ابلغ سلامنا الى رسول رب العالمين والانبياء والمرسلين وإنشاء الله لقائنا بكم لن يطول.
    لقد سبقتنا الى دار الحق وتركتنا في دار الظلم .

  14. مطلوب من جميع الدول الاسلامية اقمة صلاة الغائب على الرئيس الراحل محمد مرسي

  15. صدق الشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله عندما قال : ” تسعة أعشار الظلم في مصر ، والعُشر الأخير يجوب العالم نهاراً ، ويبيت ليلته في مصر .

  16. .
    — اغلب المتاثرين بموت الرئيس مرسي من الاردنيين ينظرون للأمر من ناحيه انسانيه اخلاقيه لا علاقه لها بكونه إخوانيا .
    .
    — لذلك ليس من المناسب ان يتخذ الاخوان من وفاته فرصه للتوظيف السياسي .
    .
    .

  17. الاحراج هم انتم عندما يستشهد بطل فهذا شيء يرفع الراس
    اما الاحراج عندنا الفساد المستشري هذا هو الاحراج وقلة الضمير

  18. No hesitation on this
    Due injustification Brought this tragedy thanatos
    Yes for well medical investigation

  19. منذ متى كانت الصلاة ان كانت صلاة جنازة او غائب او نافله او فرض او سنه تاخذ بعين الاعتبار رأي البشر او مشاعرهم
    وهل الصلاة لله ام للبشر

  20. لا احراج ولا ما يحزنون
    عادي جدا ان يصلي عليه الناس صلاة الغائب

  21. تجنب الاحراج ؟؟؟ طيب ليش ما حسبتوا حساب الاحراج قدام اهل المغدورين اللي قتلهم حارس السفارة الاسرائيلية ؟؟؟ ولا فكرتونا نسينا ؟؟؟ نفس الحارس اللي استقبلو النتن يا هو استقبال الابطال على التلفزيون الرسمي و سماه بطل قومي . و ظرب فيكم و فينا كشعب عرض الحيط و لا انحرج و لا بطيخ . عمو خليلي احراجكم عندكم في البيت احنا ما بننحرج من واجباتنا كمسلمين و ما بيهمنا رأي المقتلة المجرمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here