الطيران السوري يواصل قصف حلب و121 قتيلا منذ السبت

qqqqqqqqqqqqqqqqqqqqqqqqqq

دمشق- (أ ف ب) – استمرت عمليات القصف على مدينة حلب (شمال) الاحد ما رفع عدد قتلى الغارات التي يشنها الطيران السوري منذ السبت على المدينة الى 121 على الاقل، فيما شنت دمشق هجوما لاذعا على المعارضة بعد يومين من انتهاء مفاوضات جنيف-2.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 36 شخصا على الاقل قتلوا الاحد في قصف الطيران السوري لمدينة حلب بالبراميل المتفجرة.

وهو اليوم الثاني من القصف على المناطق الشرقية من المدينة، بحسب المرصد الذي كان اشار في وقت سابق الى “مقتل 85 شخصا على الاقل السبت بالبراميل المتفجرة التي القتها مروحيات عسكرية على احياء تسيطر عليها المعارضة”.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى الى 121 يومي السبت والاحد في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في مدينة حلب جراء البراميل المتفجرة، في حصيلة هي الاعلى لقصف بهذا السلاح منذ بدء النزاع السوري.

وكان مدير المرصد رامي عبد الرحمن اعلن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “استشهد 85 شخصا على الاقل في قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة” السبت على احياء المعارضة في شرق حلب.

واوضح ان 34 شخصا بينهم ستة اطفال وسيدتان قضوا في حي طريق الباب، و31 شخصا بينهم سبعة اطفال وست سيدات، وعشرة رجال مجهولي الهوية، في احياء عدة منها الصالحين والانصاري والمرجة.

كما قتل عشرة مقاتلين من جبهة النصرة، الذراع الرسمية لتنظيم القاعدة في سوريا، بقصف مقرهم في حي الشعار فجر السبت.

واوضح عبد الرحمن ان الحصيلة “هي الاعلى التي تسجل في قصف بالبراميل المتفجرة”، منذ بدء نظام الرئيس بشار الاسد استخدام سلاح الطيران في المعارك ضد معارضيه صيف العام 2012.

وتشهد حلب التي كانت تعد بمثابة العاصمة الاقتصادية لسوريا قبل بدء النزاع منتصف آذار/مارس 2011، معارك يومية منذ نحو عام ونصف عام. وباتت المعارضة تسيطر على احيائها الشرقية، في حين يسيطر النظام على الاحياء الغربية.

وتتعرض مناطق المعارضة في حلب وريفها منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر، لقصف جوي عنيف اودى بالمئات، بحسب المرصد.

وجدد الطيران اليوم قصف الاحياء الشرقية، ومنها القاطرجي والانصاري والشعار والمعادي، مستخدما البراميل المتفجرة المحشوة بمادة “تي ان تي” والتي تلقى من الجو من دون نظام توجيه، بحسب المرصد.

وافاد المرصد عن تسجيل “حالات نزوح من الاحياء الشرقية باتجاه الغربية”، مترافقة مع “منع القوات النظامية ادخال المواد الغذائية والبضائع التجارية الى الاحياء الشرقية منذ اربعة ايام”.

وافاد المرصد هذا الاسبوع عن تحقيق القوات النظامية تقدما طفيفا على اطراف الاحياء الجنوبية الشرقية، بعد سيطرتها على مناطق واسعة خلال الاسابيع الماضي في الريف الشرقي والجنوبي الشرقي للمدينة.

وقام وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج الجمعة بتفقد “عدد من النقاط العسكرية” في حلب، بحسب ما افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) امس، في زيارة تأتي بعد استعادة القوات النظامية مؤخرا المناطق المحيطة بمطار حلب الدولي الذي كان مغلقا منذ نحو عام بسبب المعارك. وحطت طائرة مدنية في المطار للمرة الاولى في 22 كانون الثاني/يناير.

وقالت صحيفة “الوطن” المقربة من السلطات في عددها اليوم ان الجيش السوري يقوم ب”تطهير معظم حيي كرم الطراب (شرق) وحي بني زيد (شمال)”، مشيرة الى ان ذلك “سينعكس إيجاباً على العملية العسكرية” التي تهدف الى استعادة ثلاثة احياء في كل من شرق المدينة وشمالها.

وفي محافظة حلب ايضا، تحدث المرصد مساء عن مقتل 16 مقاتلا سوريا معارضا على الاقل في هجوم انتحاري نفذه مقاتل ينتمي الى “الدولة الاسلامية في العراق والشام” المرتبطة بالقاعدة.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان المقاتل الجهادي “فجر حزامه الناسف في سجن بلدة الراعي” بشمال محافظة حلب والذي يشكل “مقرا للالوية الاسلامية المقاتلة” بعدما حضر اليه “للتفاوض مع الالوية الاسلامية من اجل تنفيذ هدنة بين الجانبين”.

وبدأت المعارك بين مقاتلي المعارضة السورية وجهاديي “الدولة الاسلامية في العراق والشام” الذين كانوا يقاتلون في خندق واحد ضد نظام الرئيس بشار الاسد في الثالث من كانون الثاني/يناير.

ميدانيا ايضا، قصف الطيران الحربي بلدة المليحة في ريف دمشق، ما ادى الى مقتل سبعة اشخاص بينهم سيدة، بحسب المرصد.

وفي ريف حمص (وسط)، واصلت القوات النظامية “عملياتها العسكرية الواسعة” في بلدة الزارة ومحيطها، بحسب الوطن.

وقال المرصد ان الطيران الحربي قصف الزارة وبلدة الحص المجاورة لها، تزامنا مع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني، ومقاتلي المعارضة.

وتقع هذه المناطق في ريف مدينة القصير الاستراتيجية التي استعاد النظام السيطرة عليها في حزيران/يونيو، بدعم كبير من حزب الله اللبناني الشيعي.

وزادت مشاركة الحزب في المعارك السورية من حدة الانقسام السياسي والتوتر الامني في لبنان المنقسم حول النزاع السوري.

ووقعت سبعة تفجيرات في مناطق نفوذ للحزب منذ تموز/يوليو، آخرها هجوم انتحاري بسيارة مفخخة مساء السبت في مدينة الهرمل (شرق)، ادى الى مقتل اربعة اشخاص، في هجوم تبنته “جبهة النصرة في لبنان”.

سياسيا، وجه اعضاء في الوفد الرسمي الذي شارك في مفاوضات جنيف-2، انتقادات لاذعة للوفد المعارض، بحسب ما نقلت وكالة سانا.

وقال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ان الوفد المقابل كان “عبارة عن مجموعة عملاء لقوى أخرى تحركهم عن بعد”، وانه كان “على قدر كبير من الانحطاط ومارس الكذب والدجل على الشعب السوري وعلى العالم”.

وقال كبير المفاوضين في الوفد، مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أن الوفد المعارض حمل افكارا “مبنية على معطيات خاطئة ومنطلقة من الحقد الشخصي على الدولة”، واصفا المعارضة بانها “فجور سياسي” يستخدم “الاستفزاز الرخيص او قلة الادب”.

وانتهت الجمعة المفاوضات التي جمعت ممثلين لطرفي النزاع للمرة الاولى منذ بدء الازمة، باشراف الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي، من دون اي نتيجة تذكر. وبرزت هوة حادة بين الطرفين، اذ طالب النظام بالتشديد على “مكافحة الارهاب”، في حين ركزت المعارضة على هيئة الحكم الانتقالي.

وحدد الابراهيمي العاشر من شباط/فبراير موعدا مبدئيا لجولة مقبلة من التفاوض. وتريث الوفد الرسمي في تحديد موقفه من حضورها، بينما اكدت المعارضة مشاركتها.

وفي سياق متصل، نفت الولايات المتحدة الداعمة للمعارضة، ان تكون عرضت على الوفد الرسمي اجراء محادثات مباشرة، وذلك ردا على تصريحات لرئيس الوفد الرسمي وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت.

وفي ميونيخ، دان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو “افلاس” الامم المتحدة والاسرة الدولية في سوريا، وعجزهما عن وضع حد للنزاع الذي حصد اكثر من 136 الف شخص.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here