الطيران السوري يلقي منشورات فوق إدلب تدعو إلى المصالحة و”الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لتركيا تواصل حملة اعتقالات ضد من يتواصل مع موسكو ودمشق بهدف المصالحة.. والتعزيزات العسكرية مستمرة تحضيرا لكبرى المعارك

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

ألقى الطيران الحربي السوري مناشير على عدة مناطق في محافظة إدلب، تضمنت دعوة إلى الأهالي بالتوجه إلى المصالحة.

وجاء في المنشورات التي سقطت في مدن أرياف محافظة إدلب “تعاونكم مع الجيش العربي السوري يخلصكم من تحكم المسلحين الإرهابيين بكم، ويحافظ على حياتكم وحياة أسركم”، وهذه هي المرة الثانية في غضون أسبوعين تقوم بها الطائرات السورية بإلقاء هذه المناشير. واعتبرت المناشير إنذارا لبدء العمليات العسكرية عادة، فقد قامت الطائرات السورية بإلقاء مناشير مشابهة قبل بدء العملية العسكرية في الغوطة الشرقية وشرق حلب ومؤخرا في محافظة درعا قبل تحريرها بالكامل.

وبالتزامن استمرت “الجبهة الوطنية للتحرير” بحملة الاعتقالات بحق من تواصلوا مع المركز الروسي في المصالحة ونفذت حملة اعتقالات جديدة في ريف معرة النعمان الشرقي، شملت أشخاصًا قالت إنهم يروجون للمصالحة مع النظام السوري، ودهم عناصر الجبهة قرى تحتايا والرفة والهلبة والتمانعة في ريف معرة النعمان بالاليات الرشاشة وأطلقوا الرصاص بالهواء ما أدى إلى إصابة طفلة من أهالي قرية التمانعة جنوب شرق المعرة، وكانت الجبهة نفذت خلال الأيام القليلة الماضية حملات مشابهه في ريف حماه وإدلب، اعتقلت خلالها مئات الأشخاص،

وقصف الجيش السوري صباح اليوم مواقع لفصائل مسلحة في محافظة إدلب بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية إلى محيط المحافظة.

واستهدف القصف بالمدفعية والصواريخ مناطق حول مدينة جسر الشغور في الجزء الجنوبي الغربي لادلب.

وتوزعت التعزيزات على ثلاث محاور تبدو بأنها ستكون جبهات قتال متزامنه الاولى من الغرب في اللاذقية المجاورة لجسر الشغور والثانية في سهل الغاب في ريف حماه اللاصق الذي يقع إلى الجنوب من إدلب والثالث في الجنوب الشرقي.

 وكانت روسيا قد فتحت معبر للمدنيين للخروج من إدلب وتجاوز من عبروا منه حتى اليوم ا 5000 شخص خرجوا بشكل آمن من إدلب إلى المناطق التي عادت للسيطرة الدولة السورية، عبر أبو الضهور، وتحت ضمانات روسية، وفتحت الحكومة السورية قبل أيام مراكز مجهزة في العاصمة دمشق قالت إنها استعدادا لاستقبال نازحين من إدلب تتسع لعشرين الف شخص.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. نصر الله شعب سوريا وجيشها العربي الباسل وقيادتهم ورحم الله شهدائهم ..هذا هو التصرف الصحيح ،،لا تهادن ولا تهاون مع الارهاب ،،هؤلا المرتزقه مموليهم ورعاتهم الذين جلبوهم لارض سوريا والشام جلبوهم لغرض القتل والتدمير والفساد والسرقه وشرذمت ارض سوريا وشعبها وزرع الفتنه والحل الوحيد لهؤلا هو المواجهه الحرب والقتل والطرد فسوريا ليس لديها ماتخسره اكثر مماخسرته وفي مقارعه الرهاب والهجمه المسعوره الشرسه التي واجهتها وعلي الدول وخصوصا التي احضرتهم استقبالهم في اراضيها وفي مقدمتهم تركيا ودويلات الخليج رعاه الارهاب الاولين في سوريا والمنطقه ،،وسيكون تحرير ادلب يوم عيد بالنسبه الي كيوم تحرير حلب والذي كان مقدمه لهذه الانتصارات ،،وحغط الله سوريا ممن كانت سبب في انكسار مشروع الارهاب والتقسيم بمسمي الربيع العربي الذي رعته امريكا والصهاينه وان كانت ليبيا وتونس ومصر واليمن ضحايا له …

  2. لا اعرف عقلية هؤلاء البشر ، الم يروا ويشاهدوا ان كل قطعانهم قد فرط عقدهم .
    الان لا مفر لهؤلاء الا الموت او الاستسلام ، الباصات الخضراء لم تعد متوفره ، فماذا ينتظرون ؟!!

  3. لو كان لسوريا ارصدة ومال ونفط والأعتاب المقدسة في الحجاز ، لكان للعرب شأن بين الامم ، ولا ذكر للمجازر المرتكبة في حق الفلسطينيين ولا وجود لدولة تسمى اسرائيل . لكن قدر هذه الامة أن الخليج يأكل الثوم بفم احرار الامة . فتبّا لهذا لهذا الزمن التعيس حيث تموت الحرّة ولا تعيش من ثديها علما أن ثديها أجمل وأغزر لبنا وحليبا وتعبقيما لرضيع حديث الولادة من نهدي ايفانكا ترامب المتصهينة التي تعيش وزوجها الصهيوني ووالدها من عطاءات دول البترودولار .

  4. نطلب من السيد عبد الباري الغالي أن يتلطف علينا إذا ويسأل المراقب أن لا يكون متعصب وينتمي الى لون معين.
    أنه يحذف ما لا يروق له

  5. اول الغيث قطرة، وبعدها ستبدأ العاصفة، وقد اعذر من انذر.

  6. والله غريبة جماعة الارهابيين، الناس بدها تصالح و تخلص من همهم و من هم الأجانب بادلب

  7. كلنا أمل بالله وثقة بقدرة الجيش العربي السوري والحلفاء بسحق مجاميع مرتزقة الناتو وغوغاء مشيخات أعراب الرمال وعملاء كيان العدو الصهيوني اللقيط “اسرائيل” وتطهير أرض الشام من رجسهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here