الطيب دخان: معذرة يارسول الله.. فنحن غثاء كغثاء السيل

الطيب دخان

يؤسفنا كأمة لها تاريخها وماضيها وحاضرها مليئة بالكتاب والأدباء والعلماء والمثقفين  والإعلاميين والفنانين والمخرجين وأرباب الأعمال والأموال والتجار والمقاولين  ندعي الغيرة على نبينا عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم ومحبة ديننا الحنيف ولكننا لا نعرف كيف نرد الإساءة عنه ولا عن رسالته السمحاء التي جاءت بالنور والهداية للعالمين أجمعين إلا بالعنف والقتل والتخريب والتدمير واللعن والسب والشتم  وكأنها هي التي علمتنا هذه الأشياء…وهي منها براء…

ألم يأمرنا ديننا بالتسامح ومقابلة الإساءة بالإحسان …..؟

 قال جل شانه وعظمت قدرته(لا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن  فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)

وأمرنا  بالدعوة إلى الله سبحانه  وتعالى بالحكمة واللين والصبر على الأذى مخاطبا نبيه الكريم ( أدعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)

وقال أيضا(واصبر وما صبرك  إلا بالله ولاتكن في ضيق مما يمكرون)

إنه من حقنا  أن نغضب لنبينا  ونتعصب لديننا  وندافع عنه  بأنفسنا وأموالنا وأبنائنا إن وجدنا لذلك سبيلا ولكن علينا ترجيح العقل وتغليب الحكمة والحجة والدليل والبرهان خاصة مع اليهود والنصارى قال تعالى( ولا تجادلوا أهل الكتاب  إلا بالتي هي أحسن) ونهانا عن السب والشتم قائلا

( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوى بغير علم) وإن كنا لا نستطيع فعل ذلك كما هو حالنا اليوم خاصة مع اليهود والإمريكان  ولا قوة لدينا في مجابهتهم وإن حاولنا ذلك  بالقوة ألقينا بأنفسنا  إلى التهلكة  نظرا لعدم تكافؤ موازين القوى فعلينا بالتضرع لله سبحانه وتعالى والإخلاص له في الدعاء  أن ينتقم لنا ممن أساؤوا إلى نبينا و عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم وإلى ديننا الذي إرتضاه دينا للعالمين بأجمعهم ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) وإن الله على ذلك لقوي قدير وقد وعد نبيه بالنصر  وردع المستهزئين به قائلا(إنا كفيناك المستهزئين)

فما يفعله المسلمون اليوم من تخريب وحرق وتهديم وكسر هو إضرار بممتلكاتهم وأذية لأنفسهم وغيرهم ممن لا دخل لهم  في الأمر ( ولا تزر وازرة وزر أخرى) فمن حقنا أن ندافع عن ديننا  وأن  ننكر المنكر بأيدينا أو بأقوالنا فإن لم نستطع فبقلوبنا وذلك أضعف الإيمان  ومن حقنا أن نضغط على امريكا وحليفاتها حتى تقوم بوقف عرض هذا الفيلم  وفقا لمبادئ احترام الأديان والمقدسات  ولكن القتل والحرق والتخريب  أراه يسيء إلى ديننا ويضر بنا أكثر مما ينفع.

فو الله كم هو شبيه حالنا اليوم بما وصفه الرسول عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم في حديثه القائل

 ( يوشك ان تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها قيل أو من قلة نحن يومئذ يارسول الله….؟ قال لا ولكنكم غثاء  كغثاء السيل) أخرجه أبو داوود في سننه و رواه الإمام أحمد في مسنده والطبراني وصححه الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

فنحن اليوم تجاوز عددنا المليار ونصف المليار مسلم لكننا تتلاعب بنا كمشة صغيرة لا تتعدى الأربعة ملايين يهودي  فرقونا ،شتتونا، أشعلوا الحروب بيننا أثاروا الضغائن والأحقاد في قلوبنا  احتلوا أوطاننا نهبوا خيراتنا  وأخذوا أموالنا وثرواتنا  تصرفوا فينا وفعلوا بنا ما شاءوا ألبوا العالم ضدنا وجعلوا بوصلة قيادته بين أيديهم  واحتقرونا وأذلونا لا لشيء إلا لأنهم يعرفون جيدا من نحن ….وإننا غثاء كغثاء السيل رغم كثرتنا وغنانا…

وآخر ما استطاعوا  أن يفعلوه  هو هذا الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم أخرجه يهودي وموله مائة شخص من اليهود وعرض في الولايات المتحدة الإمريكية وقام المسلمون با لإحتجاج والتظاهر والحرق والتخريب والصراخ والعويل  من أجل منع عرضه  ولكن البيت الأبيض أبى  فعل ذلك بحجة حرية التعبير وقابل العالم بأجمعه هذا المساس بالمقدسات بالصمت  وعدم الإنكار فتراهم يفعلون هذا لوحدث العكس….؟ ولو  أن  المسلمين تحدثوا عن المحرقة  أو وصفوا اليهود وتحدثوا عنهم ولو بما فيهم لاتهموا بمعاداة السامية وبالمساس بالأديان والمعتقدات ..

أنظروا  أيها  المسلمون هؤلاء مئة يهودي فقط استطاعوا أن يلهبوا ويحركوا مشاعر المسلمين ويهينوا مقدساتهم  فجعلوهم يخبطون خبط عشواء لا رأي ولا قرار لهم إلا الضجيج والعنف والحرق وهم يظنون أنهم  بفعلهم هذا قد أحسنوا صنعا  وأنهم قد ثأروا لنبيهم ونصروه …

إنهم يشاهدون في كل يوم   ويتابعون ما يحدث في بلاد المسلمين من قتل وتشريد وذبح وسفك للدماء واغتصاب  ونهب وسلب وتعد على الحرمات سواء كان ذلك باسم الدين  أو الديمقراطية  او التطرف والتعصب  وهذا لا يزيدنا  إلا ضعفا وهوانا واحتقارا…. وازدراء في عيونهم ونكون  قد رسخنا في أذهانهم فكرة خاطئة عن ديننا ونقلنا لهم صورة سيئة عنا بتصرفاتنا وأعطينا المصداقية لأفكار خاطئة نشرها أعداؤنا  عنا وعن ديننا فأصبحنا برغم كثرتنا لا نستطيع نصرة ديننا ولا نقل صورة واضحة  جلية وصادقة عنه ….

فلماذا لم يقم كتابنا ومثقفينا بترجمة كتب السير والتاريخ إلى لغات عالمية عدة وتحويل قصص الأبطال والمشاهير من  أمتنا إلى روايات وأفلام تكون الغاية منها  التعريف بتاريخنا وشرح رسالة نبينا للعالم بأجمعه …..؟

أليست أخلاق هؤلاء الرجال وأعمالهم  وبطولاتهم هي التي ساهمت في نشر الرسالة المحمدية عبر كامل بقاع المعمورة وأصقاعها بعد أن كانت  في بداية أمرها لا تتجاوز حدود خيم الصحراء ورمال شبه الجزيرة العربية …؟

لماذا لم تقم الأمة الإسلامية رغم كثرتها بتمويل مشروع سنمائي ضخم يتناول حياة الرسول صلى الله عليه وسلم  وأصحابه وصحابته  الغر الميامين  وتقوم بترجمته إلى كل لغات العالم حتى يعرف العالم كله من يكون محمدا ….؟ ومن هم أصحابه…..؟ وما هي رسالته  وما النور الذي جاء به  ليخرج العالمين من حوالك الظلمات وغياهب الجهل  إلى سعادة ما بعدها سعادة وحياة يسودها الأمن و التوادد والتآخي والتراحم والتآزر والتكافل والرحمة والعطف والبر والحنان والإحسان …وغيرها من خلق الإسلام التي  أقرها  وشرعها الرحمن في كتابه المنزل على سيد الأنام  وخير الخلق محمد عليه أفضل الصلوات وأزكى السلام…..؟

ولما لا نقوم بكتابة فلم يفضح ويكشف للعالم تاريخ اليهود عبر الأحقاب والأجيال ويصف دسائسهم ومكائدهم التي عانى منها الأنبياء جميعا ….؟ ألم يروي لنا التاريخ أنه ذبح على الصخرة التي ببيت المقدس ما يزيد عن السبعين نبيا  قتلوا جميعم من طرف اليهود و قطعوا رأس يحي بن زكريا عليهما السلام  وأهدوه إلى بغي من بغاياهم…..؟

ألم يحاولوا قتل المسيح عيسى عليه السلام وصلبه ولكن نجاه الله بإلقاء الشبه على رجل منهم ورفعه إليه وطهره من رجسهم…؟ ألم يقولوا على أمه العذراء مريم بهتانا وإثما عظيما …..؟إن مكتباتنا الإسلامية  تزخر بالملايين من الكتب والحقائق التاريخية التي تعتبر مادة خاما لمثل هذا النوع من الأفلام فما هي المشكلة يا ترى وما هو العائق إذا….؟

هل في الأموال إن دولارا واحدا على كل فرد من الأمة الإسلامية يكفي لجمع مليار وخمس مئة مليون دولار نستطيع بها شراء هوليود بممثليها  ومخرجيها إن عجز مخرجونا وممثلون عن ذلك واكتفوا بكتابة  وتمثيل أفلام الجنس والإغراء….؟

هذا دون  تلك الأموال التي تؤخذ من ثروات الشعوب الإسلامية وتصرف على  الحسناوات  في حفلات المجون والليالي الحمراء وتوزع في الحانات والملاهي داخل  أقبية باريس وشوارع روما وواشنطن و مادريد…..وغيرها من مدن الغرب والشرق….

ثم أين هو دور الإعلام العربي الذي هلل وطبل للمارينز وقوات الناتوا ووصفهم بالفاتحين الجدد الذين جاءوا إلينا حاملين باقات من الورد على ظهور الدبابات وبين أجنحة الطائرات  وفي بطون البوارج والغواصات  وعلى رؤوس الصواريخ وسموها –الديمقراطية-وأغرونا بالربيع الذي لم نجني منه سوى  السعير والعار والدمار …..فألف الف معذرة لك يا رسول الله …فنحن غثاء كغثاء السيل

الجزائر

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هناك من يسيء الى النبي من خلال العدوان
    على شعب اليمن امة اليمن اصل العرب اهل
    الايمان والحكمة انصار رسول الله .
    فيلم إساءة واقعي. ولازال الفيلم مستمر امام انظار مثقغي وادبا وشعرا ومفكري الامة ولم يحركوا ساكنا عدا بعض الشرفا
    ان مايحصل لليمن اساء لله ولكل الرسل
    وكل الانبيا وكل الديانات ولكل ضمير انساني حي.
    فاذا اصيب القوم في اخلاقهم
    فاقم عليهم ماتما وعويلا

  2. تحياتنا للاستاذ الطيب الدخان ومقال رائع بما تحمل الكلمه من معنى ..لكن يا استاذنا الفاضل الربيع العربي المدمر….استحقاق تاريخي كان لا بدّ منه …وهو بمثابة الحجر الذي حرك المياه الراكده وربما هو طوف النجاه لهذه الأمه العربيه …
    قد يكون هذا ضربا من جنون أو خيال ..
    لكن ماذا لو لم يأتي الربيع العربي …وكيف كنا قبله
    لقد كنا كغثاء السيل….ومجتمعات متجلده عالقه في المستنقعات …لقد كانت شعوبنا واهنه عاجزه يجثم على صدرها لصوص وطغاه فرطو بكل شيء
    لقد كنا في الحضيض يا استاذ الطيب الدخان
    ثم جاء الربيع العربي ..وإنما الاعمال بالنيات
    خرجت جموع أمتنا العربيه ..في محاوله للتخلص من الواقع من الحقيقه المظلمه من القرن المنصرم بكل ما فيه من ضياع وشتات وخراب اوطان وتخلف وجهل …وتكدس ملايين من الشباب العربي باحثا عن فرصه للحياه ينام على ابواب السفارات متسولا اذن هجره ….فقر لا منطقي امراض أخلاقيا واجتماعية عنوسه وعزوبيه مدارس خاويه على عروشها …مستشفيات تسمى مسالخ بشريه …سجون ومعتقلات اجراميه تقوم بتدمير الكرامه واتباع سياسه ارض محروقه داخل الإنسان العربي الذي عنده ذره من الشرف والكرامه
    خرج شرفاء الامه وبسطائها وشبابها ومن لا زال لديه امل قاصده باب الكريم …خرجت الملايين وهتفت وقدمت اجمل لوحات التجانس الاجتماعيه…من كل الأطياف والاعراق …والتاريخ يوثق لحظاتنا الاسطوريه …ومظاهراتنا الانتحاريه وخرج معنا شياطين انسيه وعملاء وخونه ومراسيل الدوله الذين عملوا على تخريب هذه الثورات الإجبارية …
    كان العالم المتآمر على اهبه الاستعداد للتعامل مع المستجدات ..طبق خططه البديله ..وصمو الشعوب الثائرة بالإرهاب…أتت جيوش العالم وأحرقت الاوطان ومدت يد المساعده للعملاء المتجذرين هم وجموع المنتفعين والمتكرشين وخدم القصور ..اختلقو التهم وحرقو المدن وامطرونا بالصواريخ والبراميل المتفجره …باعو الاوطان واجروها لمئه عام …فشل الربيع العربي ..لم يفشل الربيع العربي
    مسأله وقت ….ويميز الله الخبيث من الطيب وتظهر النتائج النهائيه
    ستنصر أمتنا العربيه والاسلاميه…هي الوحيده التي تستحق الانتصار ..الانتصار على المنطق والواقع المرير …أن لا نصبح كغثاء السيل الى ما لا نهايه…غسل العار وقف النزيف ..تصحيح المسار نفض الغبار ..استاذنا الطيب الدخان
    الثورات العربيه….كادت أن تنجح …لكن هيهات
    وهل يسمح المتآمرون بهذا…هل سيدخرو جهدا لوقف هذا…هل تتخيل …ثورات عربيه يشارك بها كل أطياف المجتمع …لا تدخلات خارجيه بها
    ولم يجلس المثقفون والكتاب والدكاتره والفلاسفة لينظرو علينا بقذاره الفكر العربي وعدم استحقاقنا للحياه الكريمه…وان طبيعه المرحله تتطلب من الخروج نحو القصور والسجود في حضرات الطغاه والإعتذار….وفتح بيوت عزاء على حقبه ما قبل الربيع العربي…وكأننا كنا في جنات نسرح ونمرح …وليس أنه كان زمان الذل والعار والصمت المخزي
    ولم نخسر فلسطين والعراق ولم يقتل من الملايين..لكن بإذن الله استاذ الطيب الدخان ابن الجزائر ومنبع الاحرار ..الانتصار قادم ويلوح بالأفق الفاتوره ضخمه …والتجربه مره…وقدر الله عز وجل وما شاء فعل….ربما يكون الربيع العربي حريق غابه ….وما ادراك ما حريق الغابه …وكم أن الطبيعه ممتنه له…يخلصها من الاعشاب الضاره والقوارض والطفيليات والأوراق المتساقطه ..والعفن المتراكم..وتحياتي لك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here