” الطاقة الدولية” تتوقع انخفاض إنتاج أوبك في 2020

إسطنبول/ الأناضول – توقعت وكالة الطاقة الدولية، الجمعة، أن يتراجع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للنفط ( أوبك) إلى 28 مليون برميل يوميا في 2020، أدنى مستوى منذ الربع الثالث من 2003.

وفي تقريرها الشهري الصادر اليوم، قدرت الوكالة ومقرها باريس حدوث زيادة 2.1 مليون برميل يوميًا في إمدادات النفط من خارج أوبك العام المقبل، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى ارتفاع الإنتاج الأمريكي، مقابل مليوني برميل يوميًا في 2019 ، مما يقلل من الطلب على خام أوبك.

وتوقعت أوبك أمس الخمس، أن يتراجع الطلب على نفطها الخام إلى 29.3 مليون برميل يوميا في 2020، ما يقل نحو 1.3 مليون برميل يوميا عن مستوى 2019.

وتتوقع الوكالة أن يتسارع نمو الطلب العالمي على النفط من 310 ألاف برميل يوميا في الربع الأول من 2019 و 800 ألف برميل يوميا في الربع الثاني ، ليصل إلى 1.8 مليون برميل يوميًا في النصف الثاني من العام بأكمله.

وبالنسبة لعام 2020 ، قالت وكالة الطاقة إن معدل النمو الطلب على النفط سيبلغ 1.4 مليون برميل يوميا ، مقابل 1.2 مليون برميل يوميا في 2019.

وتوقعت الوكالة عودة وفرة المعروض النفطي في العام المقبل، بفضل زيادة الإنتاج الأمريكي، على الرغم من تمديد اتفاق تحالف ( أوبك+) بهدف كبح أي تخمة.

وفي 3 يوليو/ تموز الجاري، وافق تحالف (أوبك+)، الذي يضم أعضاء أوبك ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا على تمديد العمل باتفاق خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا على مدار 9 أشهر مقبلة حتى نهاية مارس/ آذار 2020.

وكان التحالف قد بدأ مطلع العام الجاري تنفيذ اتفاق خفض إنتاج الخام بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، لمدة 6 شهور.

وقالت الوكالة إن المعروض من النفط في النصف الأول من 2019 تجاوز الطلب بمقدار 900 ألف برميل يوميا.

وأضافت  هذا الفائض يزيد من تراكم المخزون الضخم الذي تحقق في النصف الثاني من 2018 عندما ارتفع إنتاج النفط فيما تراجع نمو الطلب .

واعتبرت الوكالة ان قرار (أوبك+)  يوفر توجيهات لكنه لا يغير النظرة الأساسية بحدوث وفرة في المعروض النفطي بالأسواق .

وقالت الوكالة إن المخاوف من تباطؤ الطلب العالمي تسببت في انخفاض برنت بنسبة 10 بالمئة في يونيو، على الرغم من العوامل الجيوسياسية الداعمة، مثل التوترات في منطقة الخليج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here