“الطاقة الدولية” تبحث مع السعودية استقرار سوق النفط العالمي

taqa-douwalieh.jpg55

 

الرياض ـ الأناضول:

قالت وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن وزير البترول السعودي، علي بن إبراهيم النعيمي، عقد اجتماعا، مع رئيسة وكالة الطاقة الدولية، ماريا فان دير هوفن، اليوم الخميس، بشأن الحفاظ على توازن سوق النفط العالمية واستقرارها.

ولا تخفى المملكة، أكبر منتج للنفط في العالم (9.8 مليون برميل يوميا) مخاوفها بشأن أي تطورات على المستوى الإقليمي تؤثر في حصتها من السوق أو أسعاره التفضيلية التي تقدرها، عند مستوى 100 دولارا للبرميل، خاصة في ظل تعاظم فرص طهران للاستحواذ على حصة أوسع من السوق، بفضل اتفاقها النووي الدولي وتخفيف العقوبات جزئيا.

وكحال معظم دول مجلس التعاون الخليجي، تعتمد السعودية، صاحبة الاقتصاد الأكبر بالشرق الأوسط، على النفط، لتمويل نحو 90% من ميزانيتها سنويا.

ومع تطوير الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر مستهلك للنفط في العالم، أدواتها لإنتاج النفط الصخري، تتزايد الضغوط على البلدان المنتجة.

ووفقا لوكالة (واس)، فقد ناقش النعيمي مع رئيسة وكالة الطاقة الدولية، أوضاع السوق البترولية الدولية ومستقبلها، والتعاون بين الدول المنتجة والمستهلكة، وبين وكالة الطاقة الدولية، ومنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) للحفاظ على السوق .

وتمد “أوبك” السوق العالمي بنحو 40% من حاجته النفطية، تعادل نحو 30 مليون برميل يوميا.

و قدمت رئيسة وكالة الطاقة الدولية، عرضاً عن وضع سوق النفط الدولية وتوقعاتها للسنوات العشرين القادمة من حيث العرض والطلب على البترول ومصادر الطاقة الأخرى، في مختلف مناطق العالم.

ودار حوار بين هوفن، وعدد من المهتمين بأوضاع السوق البترولية تركزت حول تأثيرات البترول الصخري على سوق البترول الدولية، وعلى الأسعار المتوقعة في المستقبل، وبين تنوع مصادر الطاقة المختلفة خلال السنوات القادمة، وفق (واس).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here