الضربات الأميركية في الصومال لن توقف الجهاديين

واشنطن (أ ف ب) – اعتبر الجنرال توماس فالدهاوسر قائد القيادة العسكريّة الأميركيّة في إفريقيا الخميس أنّ الحملة الجوّية التي يشنّها الجيش الأميركي ضدّ حركة الشباب في الصومال لن توقف الجهاديّين، حاضّاً الجيش الصومالي على تحمّل مزيد من المسؤوليّة في هذه المعركة.

وقال فالدهاوسر أمام لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ “في النهاية، هذه الضّربات لن تهزم (حركة) الشّباب”.

وأضاف “الخلاصة هي أنّ الجيش الوطني الصومالي يحتاج إلى أن يزداد عديده، وأن يتقدّم ويتحمّل مسؤوليّة” أمن البلاد.

وكثف الجيش الاميركي غاراته ضد حركة الشباب منذ العام 2017.

ويؤكد الجيش الأميركي في كل بياناته أن هدف الولايات المتحدة وحلفائها — الحكومة الاتحادية الصومالية وقوة الاتحاد الإفريقي (أميصوم) — هو منع مقاتلي حركة الشباب من التمركز في أماكن يمكن أن تشكل “ملاذا لهم للإعداد لهجمات إرهابية وشنها، وسرقة المساعدة الإنسانية وابتزاز السكان المحليين لتمويل عملياتهم وإيواء إرهابيين”.

وأكدت القيادة الأميركية لإفريقيا في وقت سابق أن الجيش الأميركي “سيواصل التعاون مع شركائه لنقل مسؤولية الأمن في الصومال على الأمد الطويل إلى +أميصوم+ والحكومة الفدرالية الصومالية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here