الصين من عملاق اقتصادي إلى عملاق عسكري؟

 

 

زياد حافظ

ما زال الاعلام العربي بشكل عام واللبناني بشكل خاص، مع بعض الاستثناءات، يعجّ بالأنباء عن دول الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص دون الانتباه إلى ما يحصل في الكتلة الاوراسية والصين.  فالتحوّلات التي حصلت في موازين القوّة دوليا هي لصالح تلك الكتلة المحورية والتي امتدّت تداعياتها إلى المشرق العربي خاصة بعد فتح معبر البوكمال بين بلاد الرافدين وبلاد الشام.  فصمود سورية وفصائل المقاومة وتحالفاتها الإقليمية أعطت قيمة مضافة للكتلة الاوراسية.  وفائض القوّة في تلك الكتلة يترجم بقيمة مضافة لمحور المقاومة.

من عناصر فائض القوّة هو الدور العسكري الصيني المتنامي.  فإذا بدأت بعض النخب العربية تسلّم، وإن على مضض، بواقع الحال للقوّة الاقتصادية الصينية التي قد تتفوّق وتسبق نظيرتها الأميركية إلاّ أن هناك حالة إنكار لأي دور سياسي لها في المنطقة بسبب اعتقاد تلك النخب بأن القوّة العسكرية الأميركية لا تضاهيها أي قوّة أخرى في العالم.  غير أن هذا التقدير في غير مكانه ولا يأخذ بعين الاعتبار التطوّرات التي حصلت في محور الكتلة الاوراسية وخاصة فيما يتعلّق بروسيا والصين على الصعيد العسكري.

فاجأ الرئيس الروسي العالم في خطابه إلى الأمة الروسية في ربيع 2018 عندما كشف عن التقدّم العسكري الكاسر للتوازن الاستراتيجي في التسليح التقليدي.  طابع الفلسفة التسليحية الروسية هو انتاج السلاح الدفاعي بينما طابع السلاح الأميركي هو الطابع الهجومي.  فبعد حالة الانكار والذهول التي أصابت الدوائر الغربية العسكرية حول تلك التطوّرات يتفاجأ العالم بما أقدمت عليه الصين.  وبمناسبة الاحتفال بالعيد السبعين لإقامة دولة الجمهورية الشعبية الصينية تمّ عرض عسكري كشف عن تملّك الصين لأسلحة هي أيضا كاسرة للتوازن الاستراتيجي العسكري التقليدي.  وتعمّ وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات عن العرض العسكري الصيني الذي كشف عن صواريخ تفوق سرعة الصوت بعشرة أضعاف أو ماك 10 (hypersonic) ومن إنتاج صيني، أسوة بنظيراتها الروسية من إنتاج وتصميم روسي.  وهذه الصواريخ يصعب كشفها من قبل الرادارات الأميركية وبالتالي حماية قطعها العسكرية البحرية التي تحوّلت فجأة إلى خردة عائمة في البحر!  فالتكنولوجيات التسليحية المتطوّرة أصبحت مشتركة بين الدولتين.  وتعتبر الدوائر المختصة في الشأن العسكري في الغرب أن التكنولوجيا العسكرية الروسية والصينية تسبق التكنولوجيا الغربية بما يوازي جيلين على الأقل. وبالتالي السباق التسليحي انتهى قبل أن يبدأ رغم الموازنة الضخمة التي رصدتها الولايات المتحدة لعام 2020 لوزارة الدفاع التي قد تبلغ 1،4 ترليون دولار، أي ضعف موازنة عام 2019.  بالمقابل لا تتجاوز ميزانية الدفاع الصينية 224 مليار دولار إي حوالي 30 بالمائة فقط من الميزانية الأميركية لعام 2019 وأقل من 15 بالمائة من ميزانية عام 2020 المرتقبة.  هذا يعني أن كلفة الإنفاق في الصين (وكما في روسيا) أقل بكثير من الإنفاق الأميركي ولكن بنتائج وفعّالية أكبر من الإنتاج الأميركي.  إخفاقات شبكات الصواريخ الأميركية المضادة في كل من بلاد الحرمين والكيان الصهيوني شكّلت ضربة قاسية لمصداقية فعّالية وجودة السلاح الأميركي.

العرض العسكري الصيني كشف عن بعض ما في ترسانة الصين، من قاذفات شبح استراتيجية مخفية (stealth) وصواريخ بالستية دي. أف 17 عابرة للقارات تتجاوز 14 ألف كيلومتر وشبكات الرادار المتطوّرة.  لسنا هنا في إطار تعداد الترسانة الجديدة التي أذهلت المراقبين الغربيين بل لترجمة مغزى هذا العرض على الصعيد الجيوسياسي وخاصة الصراع مع الولايات المتحدة.  وفي أعقاب العرض العسكري جاء تصريح الرئيس الصيني أن الصين لن تنحني لأي طرف وأن العالم لا يحترم إلاّ القوي!  ومن الواضح ان صبر الصين التقليدي بدأ ينفد بعض سلسلة الاهانات والاتهامات الموجّهة من قبل الإدارة الأميركية فيما يتعلّق بالتلاعب مع العملات وسرق الأسرار التكنولوجية وبعد فرض التعريفات الجمركية على البضائع الصينية.  يقول الرئيس الصيني أننا هنا ولن نخضع لأي إملاء أميركي أو بريطاني.  فالولايات المتحدة وبريطانية وراء عمليات الشغب في هونغ كونغ آملين أن تنتفض تلك المدينة على كافة الجغرافيا الصينية.  ما يغيب عن بال هؤلاء أن هونغ فقدت كثير من قيمتها الاقتصادية للاقتصاد الصيني ولم تعد تمثل أكثر من اثنين بالمائة من الناتج الداخلي الصيني.  لكن الصين لن تقبل بتجزئة اراضيها أو أي حركة انفصالية مهما كلّف الثمن.

تصريح الرئيس الصيني قد يكون مفتاح استشراف الموقف الصيني للسنوات القادمة.  الدبلوماسية الفعّالة تستند إلى قوّة وإسقاط القوّة على كافة الأصعدة، سياسيا واقتصاديا وجغرافيا.  والأولويات في الصين قد تكون في بسط سلطانها في بحر الصين وخاصة فوق الجزر المتنازع عليها وفقا للمقولة الغربية بقيادة الولايات المتحدة وأستراليا في محيط بحر الصين.  وأهمية الجزر تعود إلى ضرورة السيطرة على الممرّات البحرية التي تحيط بالصين والتي كانت هدف الإمبراطورية البريطانية ومن بعدها الولايات المتحدة وفقا لنظرية هالفورد ماكيندر حول ضرورة السيطرة على آسيا عبر السيطرة على البحار المجاورة لها وعبر التموضع في مفاصلها.

الصين كانت تستعمل حتى الآن الذراع الاقتصادية كركن أساسي لدبلوماسيتها إضافة إلى خطاب يتمسّك بالقوانين الدولية والمؤسسات الدولية لدرء الشكوك عن أي نيّات عدوانية أو توسّعية.  لكن الطبيعة ترفض الفراغ والتراجع الملموس لنفوذ الولايات المتحدة في آسيا كما في سائر أنحاء العالم يعنى أن لا بد من ملء الفراغ.  وهنا يأتي دور الصين كبديل عن الولايات المتحدة في فرض منظومة أمنية في جنوب شرق آسيا.  منظمة شانغهاي نموذج عمّا قد تقدم عليه الصين وبدعم من روسيا.

في هذا الإطار لا بد من الإشارة الى المناورات العسكرية الضخمة المشتركة بين روسيا والصين والهند وباكستان التي أجريت في أيلول 2019 كدليل على المدى التنسيقي بين دول الكتلة الاوراسية.  ويجب الانتباه أيضا إلى تصريح الرئيس الروسي بوتين حول عزم روسيا إنشاء شبكة دفاع جوّي لكل آسيا وليس فقط لروسيا ما يدّل على مدى عمق التنسيق بين روسيا والصين. وإضافة لذلك تقوم روسيا على مساعدة الصين في بناء شبكة إنذار مبكر لأي محاولة لهجوم بالستي استراتيجي من قبل الولايات المتحدة ما يمكن إلى فرض الاستقرار بين الصين والولايات المتحدة.  كما أن الهند قد لا تكون بعيدة عن الالتحاق بالشبكات الدفاعية الروسية خاصة وهي تدرس إمكانية شراء منظومة أس 400 وحتى أس 500.  كذلك الأمر بالنسبة لباكستان.  هذا يعني أن منظمة شانغهاي قد تكون أكثر فعّالية من منظمة الحلف الأطلسي والمستقبل سيبين ذلك.

هذا يعنى أن سياسة التحول إلى شرق آسيا التي أطلقها الرئيس أوباما والتي يحاول تنفيذها الرئيس ترامب فشلت في احتواء كل من الصين وروسيا.  فمحاولات كيسنجر وبرجنسكي للتفرقة بين روسيا والصين فشلت فشلا ذريعا.  كما أن مشروع التحالف/الشراكة الاقتصادي لدول المحيط الهندي عبر معاهدة تي، بي، بي (TPP or (Trans Pacific Partnership أحبطها ترامب.  واستطاعت الصين أن تجذب دول المحيط الهادي للتعامل معها عبر فتح أسواقها المالية والمتاجرة معها والدفع بالعملات الوطنية.  يمكن القول إن الصين ومعها روسيا في إطار النجاح في تحييد دور الولايات المتحدة في آسيا في الحد الأدنى تمهيدا لإخراجها من آسيا كلّيا في الحد الأقصى.

المعارك الخلفية التي تديرها الولايات ضد الصين تتجلّى بالشغب الذي افتعلته في هونغ كونغ حيث ارتفع فجأة سقف المطالبة من إلغاء قانون مجحف إلى الاستقلال عن الصين.  لكن لن تستطيع الولايات المتحدة وحلفاؤها من منع الصين من التقدم سياسيا وعسكريا وبطبيعة الحال اقتصاديا في دول آسيا التي كانت في فلك الولايات المتحدة.  فالتواجد العسكري الأميركي في تايوان انخفض بشكل ملموس منذ الانفتاح المتبادل بين الصين والولايات المتحدة في السبعينات من القرن الماضي.  أما في كل من كوريا الجنوبية واليابان فالوجود الأميركي الكثيف نسبيا يثير حفيظة المزاج الشعبي في البلدين.  وكوريا الجنوبية حريصة على ألاّ تصبح كبش المحرقة في صراع بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.  هنا يظهر دور الصين المحوري في ضبط إيقاع سلوك كوريا الشمالية دون كبحها أو احتواءها. فالمصالح المشتركة مع كوريا الشمالية كفيلة بعدم تعريضها لمطامع الولايات المتحدة.

الصين تشعر أن حقبتها قد بدأت وهي محقّة بذلك الشعور.  فطريق الحرير والحزام الواحد استراتيجية فعّالة.  والتحوّلات التي حصلت في بلاد الرافدين وبلاد الشام تجعل التواصل من بحر الصين إلى بحر المتوسط من حالة افتراضية إلى واقع مادي.  والحديث عن شبكة سكك حديد تربط بحر الصين والبحر المتوسط ستوحد القارة الآسيوية كما وحدّت شبكة سكك الحديد الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر، خاصة أن الصين تنتج القطارات السريعة التي تنافس سرعة بعض الطائرات. من هنا نفهم مدى انزعاج كل من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني من فتح معبر البوكمال الذي يربط أواصر محور المقاومة بالكتلة الاوراسية.

الصين مرشحة للاستثمار في كل من الجمهورية الإسلامية في إيران وسورية في بناء البنى التحتية وتطويرها.  والمبالغ المتداولة تتجاوز مئات المليارات من الدولار ما يجعل منطقة شرق المتوسط منطقة مزدهرة في المرحلة المقبلة.  وهذا سيمتد إلى كل من بلاد الرافدين وبلاد الشام حتى بحر المتوسّط.  ومع التواجد الاقتصادي لا يمكن استبعاد الدور الصيني في المشاركة في صوغ أمن منطقة الإقليم المبنية على مفهوم البحار الخمسة.

*كاتب وباحث اقتصادي وسياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. شكرا استاذنا العزيز على هده الافادة….
    عل الصم البكم العمي ينتبهون …و يعرفون اخيرا ان أمريكا صنم قابل للكسر …

  2. قد يتفاجىء البعض عندما يسمع بتخلف الصناعة الدفاعية الامركية عن نظيراتها الروسية خاصة وربما الصينية، في بعض المجالات، كالصواريخ السريعة والطائرات.

    بصفتي مهندس متابع لهذه الشؤون، ارى ان طغيان الطابع المالي او المقصد المالي البحت على كل مستويات القرار الامريكي من السياسة الى الدفاع والى الصناعة، وحتى المواطن العادي، دفع تكنولوجياتها تنحرف عن الأداء الامثل.

    نرى هذا جليا في منظومة الباتريوت وخاصة طائرات الشبح ف-35 وفي تكنولوجيا الشبح بصفة العامة الجد الباهضة و التي سقطت امام صواريخ السوفياتية اثناء حرب كوسوفو (ف-117).

    روسيا حافظت على كفاءاتها في مكاتب الدراسات المروثة عن الحقبة السوفياتية، وهنا كل متتبع لشؤون الطيران والصواريخ يبقى مذهولا امام اداء منتجاتها كالسوخوي 30 و 57 ومنظومات س-300 وس-400 واخرى.

    فيما يخص الصين، التي عرف اقتصادها خلال ال 20 سنة الماضية نسب نمو مدهشة، لبلد بحجم كبير. فيل انطلق كالبرق. واكثر من هذا، عرفت الصين كيف تترجم هذا النمو بصناعات في مختلف مجالات التكنولوجبا: الفضاء، الاسلحة، الاليكترونيات، وبسرعة فاجأت العالم وامريكا.

    امريكا لازالت بلد كبير في ميادين الصناعة والاسلحة والعلم والتكنولوجيا. لكن نزعتها المفرطة للمالية قد تعصف بها الى عصر الحرب الاهلية. وما يعقد مشاكلها مستويات المديونية عند المواطنين والشركات والدولة الخيالية.

    واخيرا وربما هذا هو الجوهر وجوهر نظريا بريزنسكي : امريكا بعيدة جغرافيا وتاريخيا عن مركز ثقل العالم، الشرق الاوسط و…فلسطين

    تقبل تحياتي دكتور.

  3. وما سهى علينا الإشارة اليه في التعليق ومن باب الحيطه والحذر ودرء للوقوع في ذات الخطأ بين جناحي الأمة ممثلة بالتيّار القومي والديني (نهجا وليس ممارسين) التي بدونهما لاخلاص ل الأمه من سياسة التبعيه والضعف ان طفرة الشعب العربي التي قادها التيّار القومي (الحقبه الناصريه) اجهضت بتكالب أعداء الأمه (العدوان الفرنسي والبريطاني والصهيوني عسكريا ) وأخمدت على مذبح فتنة الخلاف مابين قادة الأحزاب القوميه والدينيه ؟؟؟؟ وهاهم اعداء الأمه وفوضاهم الخلاقّه ومن تبعهم من بني جلدتنا حرفوا بوصلة الطفرات الشعبيه وأسموها الربيع العربي على مذبح حرب المصالح القذرة وسياسة راس روس بين الأحزاب بكافة توجهاتها وما زاد سعارهم وجهة البوصلة نحو عدالة ديننا السمح الذي كان الشرف الذي حباه الله للعرب بحمل رسالته ووحدهم متلحفين بتشريعه؟وصدق الفاروق عمر رضي الله عنه وارضاه ” لقد كنّا اذلاء فأعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله”

  4. شرحت واسهبت قراءة على مخرجات صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) للمنظومه العالميه المتوحشه على مذبح سياسة المصالح التي لاناظم لها وفي ظل الفوضى الخلاقّة وحرب المصالح القذرة وبحرها اللجي ومياهها المسمومه ودون مبالغة بات من تدعوا له في المساء تصبح لاعنا له ؟؟؟ والسؤال المشروع لما ذيلـت به مقالك كمحصلّه “أقتبس الصين مرشحه ل الإستثمار في ايرانى وسوريا ممايجعل المنطقة مزدهرة ؟ اتعتقد ان الأمن القومي العربي وحل قضاياه هي الحلول الإقتصاديه أولا واذا تم إجازة التبعيه السياسيه من هذا الباب فهناك الجانب الآخر من الأمه العربيه والإسلاميه من استظل تحت عبأة التبعيه للمعسكر الراسمالي الغربي بذات الوصفه ؟؟؟؟؟؟ استاذ أمين وكما اسلفنا تعليقا على منبر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقه بحلوها ومرهّا التنين الصيني تم إيقاظه على مذبح سياسة المصالح والدب الروسي تم تجريده من الثوابت وبعد هذا وذاك تم مزاوجة الراسماليه المتوحشه والإشتراكيه المحبطه (الماوية واللينينه ) تحت ستار العولمه والحداثه والتنوير (التبشير) وجميل مخرجات مفرداتها من ذات النهجين التيي ناظمها سياسة المصالح “اشبه بمن زاوج الآتان (انثى الحمار) مع الحصان الهجين(البغل ) من باب لعلّى وعسى ان تلد مهرا اصيلا يسرّ الناظرين والمحصله جاء الوليد شموصا أكثر من والديه ؟؟؟؟؟انظر 15% اباطرة المال والقرار 85% متخمي الديون منزوعي دسم القرار والأنكى تجاوز ديون العالم 375% من الدخل العام العالمي (رهن قرار الآجيال ) وكما قال المثل من في يده المغرفة هو صاحب الطبخه (المال ) والقادر على توجيهه وتوظيفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل وما يخص الأمة العربيه الى متى سياسة التبعيه والوهن لهذا وذاك والأنكى اعلان الناطق الرسمي لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) مستر ترامب الحلول الإقتصاديه لقضايا الشعوب وحق تقرير مصيرها ؟؟؟؟؟؟ والأشد خطورة زرع الفتنه مابين المكون العربي والإسلامي ؟؟؟؟؟الاحانت الصحوة لشعوب الأمة وحكوماتها والأهم نخبها وأحزابها بكافة توجهاتهم وفي ظل طفرات الشعوب التي لم تخمد بعد وان حرفوا بوصلتها وباتت في حالة السكون الذي يسبق النفير العام الغير مؤطر ؟؟؟؟وماحكك سوى جلدك ؟؟؟ والحق أبلج والباطل لجلج والسيوف مابين شعوب الأمه عوار لاوبل اشد فتكا “وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من الحسام المهند “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here