الصين تنسق مع فرنسا وروسيا بشأن التوتر الأميركي الإيراني وتنتقد السلوك الاميركي غير القانوني وتطالب بادانة اغتيال سليماني

بكين- (أ ف ب) – أجرت الصين محادثات مع روسيا وفرنسا شريكتيها في مجلس الأمن الدولي، بشأن التوتر الخطير بين واشنطن وطهران بعد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، منتقدةً “المغامرة العسكرية” للولايات المتحدة، بحسب بيان لوزارة الخارجية الصينية.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال محادثة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف السبت، إن “الصين تُعارض أيّ إساءة لاستخدام القوّة في العلاقات الدوليّة. المغامرة العسكرية غير مقبولة”.

واضاف وانغ ان بكين وموسكو “يجب عليهما تعزيز اتصالاتهما” و”لعب دور مسؤول في الاستجابة للوضع الحالي في الشرق الأوسط”، بحسب البيان.

من جهته قال لافروف إن “السلوك الاميركي غير قانوني ويجب ادانته”.

والصين واحدة من الدول الموقعة في العام 2015 على الاتفاق النووي مع ايران الذي انسحبت منه الولايات المتحدة بشكل احادي عام 2018. كما أن بكين واحدة من المستوردين الرئيسيين للنفط الإيراني.

واشار وزير الخارجية الصيني خلال مقابلة هاتفية أخرى مع نظيره الفرنسي جان ايف لودريان، الى ان مواقف بكين وباريس “متشابهة”. وقال وانغ “إن الاستخدام الأحادي للقوة لا يمكن أن يحل المشكلات”، مؤكدا أن “نتائجه عكسيّة ويؤدّي إلى حلقة مفرغة من المواجهة يصعب إيقافها بعد ذلك”.

وعبّر الوزير الصيني لنظيره الفرنسي “عن الأمل أن تتواصل جميع الأطراف عن كثب حتى لا يؤثر الهجوم (الأميركي) على تنفيذ الاتفاق النووي الايراني”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here