الصين تشكر الإمارات على دعمها سياسات بكين تجاه “الإيغور”

عبد الجبار أبوراس / الأناضول

أعرب الرئيس الصيني شي جين بينغ، عن شكره للإمارات على دعمها لسياسات بلاده بخصوص أقلية الإيغور المسلمة في إقليم “شينجيانغ” المعروف بـ”تركستان الشرقية”، غربي الصين.

جاء ذلك خلال لقائه ولي عهد أبو ظبي الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في العاصمة الصينية بكين، الإثنين، حسبما نقلت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”.

وقال الرئيس الصيني إن بلاده تعتبر الإمارات شريكًا استراتيجيًا تعاونيًا هامًا في الشرق الأوسط، وتدعم جهودها في حماية أمنها وسيادتها الوطنية ومصالحها التنموية، فضلًا عن دورها المتزايد في القضايا الإقليمية والدولية.

وبحسب الوكالة، أعرب “شي” عن امتنانه لدعم الإمارات سياسات بكين المتعلقة بإقليم شينجيانغ، فيما يخص مكافحة الإرهاب، في إشارة إلى الحملات الأمنية التي تنفذها الصين ضد مسلمي الإيغور.

وقالت “شينخوا” إن الرئيس الصيني أكد دعم بلاده الثابت لجهود الإمارات في محاربة المتطرفين الدينيين.

يشار أن الحكومة الصينية قدمت شكرها وتقديرها لـ37 دولة، قبل نحو أسبوعين، بما فيها روسيا والسعودية وباكستان على دعمهم لموقف بكين بخصوص إقليم شينجيانغ ذاتي الحكم غربي البلاد.

وجاء دعم تلك الدول عقب رسالة وقعها 22 دولة عضو بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تنتقد معاملة الصين للأتراك الأويغور وغيرهم من الأقليات الإقليم، وتدعو لوقف سياسة الاحتجاز الجماعي التي تنتهجها ضدهم.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الأويغور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمائة من السكان.

ومنذ 2009، يشهد الإقليم، أعمال عنف دامية، قتل فيها حوالي 200 شخص، حسب أرقام رسمية، ومنذ ذلك التاريخ نشرت بكين قوات من الجيش في الإقليم، خاصة بعد ارتفاع حدة التوتر بين قوميتي “الهان” الصينية و”الأويغور”، في مدن أورومتشي وكاشغر وختن وطورفان.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. جروح عمييقة في القلب
    ياريت عدونا فقط الكافر البعيد
    والله احباط في احباط هيك اخبار
    ياما هناك مظطهدون منسيون بعالمنا
    باليمن بفلسطين بليبيا بسوريا بالعراق بمصر بالمغرب
    سجون وفقر واقليات تسحق
    عالم منافق
    لا دين ولا حقوق حتى حيوان
    من انت وكم عندك وقتها نقرر تستحق ان تعيش او تحترم او لا
    اقلية مسلمة منسية تسحقها دولة عظمى يصفق لها مترفوا المسلمين
    لما احنا الشيعة نقول اللهم عجل لوليك الفرج ونقصد صاحب العصر والزمان الامام المهدي الذي يملأ الارض قسطا وعدلا بعدما تكون قد ملأت ظلما وجورا . وقتها يسخر منا الناس اننا نقول خرافات
    والله حال هالعالم ما يصلحة الا المهدي ليرفع هالظلم عن الناس والا فنحن البشر الغير معصومين فشلنا على مر العصور

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here