الصومال.. إعدام عنصر في الشباب تورط في 3 تفجيرات بمقديشو

مقديشو/ نور جيدي/ الأناضول
قضت المحكمة العسكرية الصومالية، الإثنين، بإعدام عنصر في حركة الشباب، اتهم بالتورط في عدد من التفجيرات التي هزت العاصمة مقديشو.
وجاء قرار المحكمة، بعد الاستماع لأقوال الشهود في الجلسة الثالثة حول قضية تورط عبد القادر أبوكر شاعر (41 عاما)، في عدد من التفجيرات التي تسببت في مقتل 26 شخصا وإصابة 38 آخرين بجروح متفاوتة.
وقال المدعي العام في المحكمة عبد الله بولي، إن المتهم تورط في عدد من التفجيرات التي حدثت في 2017، في مقديشو، حيث صدر الحكم بحقه بعد توصل المحكمة إلى شهادات تثبت جرائمه.
وعرضت المحكمة أحداث ثلاثة من التفجيرات التي تورط بها المتهم، من بينها التفجير الذي استهدف فندق وهليى، في 13مارس/ آذار 2017، موقعا 10 قتلى و11 مصاب.
كما شارك عبد القادر، في تفجير سيارة ملغمة استهدفت مطعما شعبيا بالقرب من وزارة الشباب والرياضة، في 5 أبريل/نيسان 2017، خلف 9 قتلى و10 إصابات.
فيما وقع التفجير الثالث، الذي استهدف مطعما إيطاليا، في 8 يونيو/ حزيران 2017، والذي خلف 7 قتلى و11 مصاب.
وأشار المدعي العام، إلى أنه تم إلقاء القبض على المتهم في 2017، بينما كان يقود سيارة ملغمة انفجرت في حي حمرويني، وسط مقديشو.
وبحسب المحكمة فإن المتهم كان مسؤولا عن جمع المعلومات واستطلاع الأماكن التي تستهدفها السيارات المفخخة، كما عمل مسؤولا في قيادة السيارات الملغمة ووضعها في الأماكن المستهدفة.
وسبق أن أصدرت المحكمة العسكرية، أحكاما بالإعدام في حق متهمين من مقاتلي الشباب، أدينوا بعمليات قتل وتفجير ضد مدنيين ومسؤولين حكوميين.
وتقاتل حركة "الشباب"، التي تأسست مطلع 2004، الحكومة الصومالية والقوات الإفريقية، ودأبت على تنفيذ عمليات إرهابية في الصومال، أسفرت عن سقوط المئات من القتلى والجرحى. ‎

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here