الصورة التي أشعلت المواقع ونكأت جراح الفقراء في مصر وأخرجت ياسمين صبري عن صمتها بعد أن نالتها سهام النقد الجارح 

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

أثارت صورة بدت في جانب منها الفنانة ياسمين صبري جالسة في إحدى الطائرات الخاصة ،وعلى الجانب الآخر صورة إحدى السيدات وهي تفترش الشارع في يوم ممطر عاصف، عاصفة من الجدل بين نشطاء منصات التواصل الاجتماعي في مصر الذين قارنوا بين الصورتين الدالتين على ما وصل إليه الحال.

استفزاز 

البعض يرى أن إصرار ياسمين صبري وغيرها من الممثلات على نشر صورهنّ وطريقة معيشتهنّ المرفهة في مجتمع يصلى أبناؤه نارا حامية استفزاز لفقراء هذا البلد وما أكثرهم!

ياسمين صبري ترد 

الصورة الصارخة تم تداولها على نطاق واسع، الأمر الذى أجبر ياسمين صبري إلى كتابة تعليق بحسابها على تويتر قالت فيه ما نصه: “‏انا دائماً بحاول اشوف الجزء الايجابي في كل سوء تفاهم  انا سعيدة اني اتعرفت علي الحاجه نعمات عبد الحميد ‎سيدة المطر من السوشيال ميديا وتواصلت مع الحاجة نعمات والحاج علي زوجها. ويشرفني اني ألبّي كل طلبات الحاجة نعمات واسرتها”.

وأردف ياسمين: “كل حاجة وحشة بيطلع منها حاجة حلوة”.

ردود الأفعال 

ردود الأفعال على تغريدة ياسمين صبري كانت متباينة ،حيث تلقى البعض ما كتبته بقبول حسن، وهاجمها آخرون. 

المنتقدون

أحد منتقديها ساءلها قائلا: “‏‎وهل تستطيعين التعرف على كل “نعمات”.

مصر فيها اكتر من ثلاثين مليون “نعمات” فى حاجة الى من يلبى طلباتهم”.

المنّ والأذى 

في ذات السياق اعتبر البعض ما فعلته ياسمين بإعلانها عن مساعدتها للسيدة الفقيرة منًّا وأذى، مؤكدين أن الأولى بها كان مساعدتها سرا.

معذورة

على الجانب الآخر أشاد متابعون بما فعلته ياسمين صبري، ملتمسين لها العذر في الإعلان عن المساعدات بعد أن جاء ذكرها وتم نشر صورتها على نطاق واسع، فكان لابد لها أن ترد. 

مجتمع السوشيال ميديا 

محمد عبد الله وصف ‏‎مجتمع السوشيال ميديا بالغريب و المتربص مشيرا إلى أن الشخصية العامة اصبحت مباحة عند هذا المجتمع.. سواء فعل خيرا او فعل شرا او لم يفعل شيء سوي انه شارك المجتمع بصورة عادية.. فيصبح حديث الساعة و تنهال عليه كل ألوان السباب و الدعاء و الحقد غير المبرر.

وأردف قائلا: “دعوا الخلق للخالق”.

نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا 

نشطاء ذكّروا بقول الله تعالى “نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا”. مؤكدين أن لا لوم ولا تثريب على ياسمين صبري.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. ليس من المروءة التباهي بالغنى امام المحتاجين وايضا ليس من واجب الفنانة اغناء الفقراء فذلك واجب الحكومة .
    وما اكثر المتباهين ولا اكثر من الفقراء في مجتمعنا العربي

  2. حب الدنيا يعمي القلوب ويورث الأنانية والاستكبار وقساوة القلب وازدراء الآخرين…كل هذا لأجل أمور ومُتَعٍ فانية تعد بالثواني والدقائق والساعات…وما عند الله تعالى في عالم الخلود خير وأبقى لو كانوا يعلمون ويتفكرون ويعقلون…” وقالوا لو كنا نسمع أونعقل ما كنا في أصحاب السعير فاعترفوا بذنبهم فسحقا لأصحاب السعير”….
    ليس أحسن من توبة نصوح عاجلة يمحو الله بها الخطايا ويرفع بها الدرجات…باختصار…

  3. بيت من الشعر للشاعر المصري: البلد دي زي الرصيف عايزة تتكنس …ناس بتعرق للرغيف وناس بتعرق من التنس …الله يكون في عون كل فقير وربنا على الظالمين ..الذين بكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله …

  4. مصر العروبة وقاهرة المعز اكبر من هده الخزعبلات اننا نحترق الما مما اصاب مصر من ضعف واهلها من جهل .هي بنت امورة اغدقت عليها نعم الدنيا فعجبها حالها وتكبرت وظنت انها مركز الكون .حالها حال العديد من اخواتها الفاقدات لكل معايير الاخلاق الفقر والصبر ستر ونعمة من الله اما الاستعراض وسياسة التصريح بالممتلكات فهو فتنة ولعبة ابليس لعنه الله .مصر اكبر من كل هده المغلطات اينكم من قصور بنيت وزينة باموال شعب فقير ومقهور اينتكم من عنتريات ليبيا والحدود الحمر والبلد على باب الجفاف بسسب مشروع النهضة الاثيوبي اينكم من مسرحيات سيناء واسوار وسواتر على على حدود غزة هاشم التي كانت يوما جزءا من الوطن العربي تحت القوانين المصرية اينكم من لعب يلعبها الكبار ويؤدي الشعب ضريبتها عرقا ودما .لاحول ولا قوة الا بالله والله المستعان

  5. عزيزي Al-mugtareb
    هي فعلا مسرحية استخبارتية الابطال الممثلين فيها السيدة الفقيرة احمد ابو هشيمة وزوجتة ياسمين صبري
    الاخراج الاستخبارات وأمن الدولة مثل مسرحية جندي القطار وكمساري القطار.
    كنت أتوقع مصيبة عند مشاهدة هؤلاء وفعلا ظهر رئيس وزراء إيطاليا مطالبا بتسليم خمس ضباط أمن دولة للقضاء الإيطالي في ديسمبر القادم بتهمة قتل روجيني.

  6. وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ
    ان تذكر اغنياء المسلمين هذه الاية الكريمة فقط سيختفي الفقر من امتنا الاسلامية والاسلام يحارب الفقر ويعطف على الفقير ويرحب بالغنى لكنه توعد المترفين والمسرفين بالويل والثبور
    وكما قال سيدناعليا كرم الله وجهه وعليه السلام الفقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن

  7. الشعب المنقسم على بعضه والنائم عن حقوقه ينتج أكثر من هذا وهذا قليل ( وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون )

  8. عن الرسول عليه الصلاة والسلام:-
    اذا بليتم فاستتروا…. الفنانة ياسمين صبري وزوجها بليوا وابتلوا بالغني”الف مقصورة”
    فكان الاجدر بهما ان يستترا؟!. هذا النوع من
    مراكمة الثروة لا يمكن ان يتم الا على حساب الغلابا/كما يقول الاخوة المصريون!،
    ولو كانت هناك عدالة اجتماعية لما وصل الحال بهم لهذا النوع من البذخ!.
    هناك مثل اجنبي يقول:
    الفلوس تقع على كومة فلوس!.
    ومثل اخر لمن اغتنوا بطرق غير سليمة:
    على راسهم زبدة”قشطة”.
    الله يعين مصر وكثير من الدول العربية التي ابتليت باغنيا الحرب والمحسوبيات!!! .

    كل الحق على السيسي ومن قبله مبارك ولا
    ننسى السادات…. ورحمة الله على عبدالناصر.

  9. قال أمير المؤمنين علي عليه السلام : ((ما بِنِعْمَةٍ مَوْفورَةٍ إلَّا وَبِجَانِبِهَا حَقٌّ مُضَيَّعٌ)) .

  10. تحية وبعد …
    عندما يغيب العدل يجب ألا نستغرب مثل هذه الأمور بل يجب توقع الأسوأ … إنها ليست قسمة إلهية وإنما قسمة بشرية بامتياز.

  11. في مصر العسكراتية لا تحتاج الى دعاية او اصوات الشعب لتفوز باي مججلس، فقط انن يكون ابوك ممنهم ااو مدعوم من ناهبي اموال الشعب المغلوب، فتشتري لك طائر ة او تفتح لابنتكك قناة تلفزية للنباح وتقتني زوجتك مجوهرات لندن وباريس…. فقط ردد تحيا مصر لينقرض الشعب هههههههه

  12. .
    — احد المعلقين كتب ان شنطه ياسمين صبري بعشرون الف دولار ، تصحيح : ثمنها مائه وعشره الاف دولار من نوع Hermes/ limited collection .
    .
    — بعدين مسرحيه احمد ابو هشيمه صارت بايخه وصعوده العصامي من طالب بسيط الى اكبر تاجر وصانع حديد وعضو مجلس يغيب عنها حزء اساسي يتم اخفاؤه وهو ان والده لواء ( شاطر ) و متنفذ جدا .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here