الصنداي تايمز: من الجوع والمرض والمآسي في مخيم اليرموك إلى بذخ مدينة جنيف السويسرية

yarmoud-girl.jpg55

 

لندن ـ من مشاهد مخيم اليرموك المحاصر، حيث الجوع والمرض والمآسي، إلى بذخ مدينة جنيف السويسرية، حيث عقد المؤتمر الذي شارك به وفد عن الحكومة السورية وآخر عن المجلس الوطني السوري المعارض، تنتقل هالة جابر مراسلة صحيفة الصنداي تايمز وتحاول نقل بعض جزئيات الوضع السوري.

في المخيم التقت المراسلة أما شابة رجتها بحرارة أن تساعدها على الخروج من المخيم المحاصر لأن طفلتها “مريضة جدا” كما قالت.

لم يكن الأمر سهلا، لكن الطواقم التي تنقل الإمدادات الغذائية إلى المخيم وافقت بصعوبة على استدعاء سيارة إسعاف لنقل الأم وابنتها إلى المستشفى، بينما بقي الأب في المخيم وحيدا.

من المخيم أيضا تنقل المراسلة مشاهد رجال يبكون من العجز والجوع، شبانا وشيوخا.

لا غذاء في المخيم، بينما يبيع تجار السوق السوداء ما يتوفر منه بأسعار باهظة.

وفي جنيف لا يحز المجتمعون أي تقدم، وبين طلب المعارضة تنحي الأسد وسخرية وفد الحكومة من هذا الطلب، كون الجيش السوري عزز مواقعه في مواجهة مسلحي المعارضة المنقسمة على نفسها، يبقى مئات الآلاف يعانون من الحصار ، البعض تخاصره قوات النظام والبعض الآخر تحاصره المعارضة، والجوع هو سيد الموقف.

تختم المراسلة تقريرها بنهاية سعيدة لقصة المرأة الشابة، حيث اتضح بعد فحصها في المستشفى أنها ليست مريضة، وتعتقد المراسلة أن والدتها اختلقت القصة للخروج من جحيم المخيم المحاصر، وتتساءل: من يستطيع أن يلومها؟

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الاسد يعمل من اجلكم ويقاتل من اجلكم، موتوا جوعا ولكن اعلموا انكم اذا متم فذلك من اجلكم. اشبعونا كلاما كثيرا ولعشرات السنين، جاعت شعوبهم من اجل فلسطين، قتلوا وجوعوا وهجروا الفلسطينيين من اجل فلسطين. هل هناك واحد يصدقكم بعد هذا؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here