الصلة التاريخية والعقدية لليهود في القدس كما وثقوها بأنفسهم.. وحمولات الصهيونية الاسرائيلية الزائدة هي سياسة تهدد السلم العالمي

فؤاد البطاينة

كل ما أكتبه في هذا الموضوع هو من نصوص التوراة والعهد القديم (الكتاب المقدس كما هو بين ايدينا) وهو ما خرجَت عنه الصهيونية الاسرائيلية بحمولات زائدة اعتمدت عليها في دعواها بالقدس . نتلمس في هذا المقال الذي سيأتي بحلقتين لضيق المساحة، صلة اليهود التاريخية والعقدية بالقدس كما جاءت بالسيرة التوراتية وسردياتها باختصار شديد دون مناقشتها، والمقصود هنا بالتاريخية هي صلة اسلافهم بالمدينة قبل ظهور سيدنا موسى وديانته، وهم كما جاء بالسيرة سيدنا ابراهيم وولديه والأسباط من يعقوب والمقدر زمنهم بين القرن 19 ق م الى القرن 14 ق م. أما المقصود بالصلة العقدية فهي صلة أحفادهم بالمدينة منذ ظهور سيدنا موسى ورسالته الدينية ولنهاية السيرة التوراتية مذاكر أن العهد القديم كان المصدر الوحيد المحتكر للتاريخ قبل ثورة الاستكشافات وظهور علم الأثار .

بالنسبة للصلة التاريخية للفترة المشار اليها فلم تُذكر فيها القدس بالسيرة التوراتية إطلاقا سوى مرة واحدة في سياق لا يخص المدينة بل يخص ملكها وزعيمها الروحي “ملكي صادق”، وجاء هذا الذكر للقدس من خلال الفقرة 18 من الاصحاح 14 من سفر التكوين وذلك في اطار الحديث عن عودة سيدنا ابراهيم من مصر الى فلسطين واسترداده أموال ابن أخيه لوط وذهابه للقدس لدفع ضريبة العشر لملكها وزعيمها الروحي “ملكي صادق ” الذي بدوره بارك سيدنا ابراهيم . وهذا ينطوي على ان القدس كانت مركزا سياسيا ودينيا معترفا به للكنعانيين، وأن كتبة التوراة في القرن السادس ق م أرجعوا معرفتهم بالمدينة الى القرن التاسع عشر كمدينة كنعانية باسم اورشليم الكنعاني . كما أن ابراهيم عندما دخل فلسطين لأول مرة لم تكن القدس في حسابه بل توجه الى نابلس والخليل ثم الى بلوطة موزه حيث هناك حسب السيرة ظهر له الرب وأعطاه الوعد .

أما في سيرة ولديه اسماعيل واسحق ومن بعدهم يعقوب والأسباط فلم تتطرق السيرة التوراتية لذكر القدس اطلاقا لا على ألسنتهم ولا ألسنة غيرهم ولم يزورونها أو يسكنوها أو يدفنوا بها ..

 .

ثم جاءت مرحلة سيدنا موسى . وفيها، فإن السيرة التوراتية لم تذكر القدس خلال حياته في مصر ولا خلال نبوته ورحلته لفلسطين التي لم يدخلها .. بل جاءت فيها نصوص توراتية عقدية على لسان سيدنا موسى يذكر فيها أماكن مقدسة في فلسطين لم تكن القدس منها . وجاء هذا في الوصيتين التي اوصى بهما يشوع، وتنفيذ يشوع لهما حسب النص التوراتي . الأولى هي في الفقرات من 30 – 32 من الاصحاح 8 في سفر يشوع والتي تنص على تنفيذ وصيته ببناء مذبح للرب إله اسرائيل في جبل عيبال من الحجارة وأن يكتبوا عليها نسخة توراة موسى . والثانيه في الفقرة 33 من نفس السفر والاصحاح بتنفيذ وصيته بوقوف جميع اسرائيل وشيوخهم وعرفائهم وقضاتهم على جانبي تابوت الرب وكهنة اللاويين الذين يحملونه وأن تكون وجهة او قبلة الرجال الذين يقومون بذلك باتجاه جرزيم وعيبال لأجل البركه . ولم يذكر القدس . وحضرت وفاته وجاء يوشع..

كانت فترة يشوع تمثل السيرة التوراتية لغزو فلسطين . وهو الذي قال بنص الفقرات 7، 8، 9 من الاصحاح 7 من سفر يشوع ما نصه ” وقال يشوع يا سيد الرب لماذا عبَّرت هذا الشعب الأردن تعبيرا لكي تدفعنا الى يد الأموريين ليبيدونا . ليتنا ارتضينا وسكنا في عبر الأردن، أسألك ماذا أقول بعدما حول اسرائيل قفاه أمام أعدائه فيسمع الكنعانيون وسكان الارض ويحيطون بنا ويقرضون اسمنا من الأرض ” انتهى (علما بأن الاموريين اسم شامل للعرب السباقين في الخروج من الجزيرة الى ما بين النهرين، والكنعانيون سكان فلسطين من قبائلهم كما اليبوسيون من الكنعانيين ) . وقد بدأت السيرة التوراتية في السفر بغزو اريحا وانتهاء بالادعاء باحتلال معظم شمال وجنوب فلسطين ..

. ولدينا هنا ثلاثة استنتاجات . الأول، أن الاحتلالات المدعى بها امتدت من مشارف صيدون وحرمون شمالا الى غزة والخليل واحتلالها تخطى القدس دون احتلالها، ودون ان تكون ضمن اهتماماتهم أو قدرتهم . الثاني، أن ذكر القدس جاء في هذا السفر للمرة الثانية بعد حوالي ستماية عام على ذكره السابق في سفر التكوين من خلال النص ” ” فلما سمع أدوني صادق ملك اورشليم ان يشوع أخذ عاي وحرمها كما فعل بأريحا وملكها ……..ارسل الى هومام ملك حبرون وفرام ملك برموت ويافيع ملك ياخيش ودبير ملك عجلون …..فاجتمع ملوك الأموريين الخمسة ونزلو على جبعون وحاربوها “. الملاحظة الثالثه أنه بعد احتلال شمال وجنوب فلسطين وتوزيعها غنيمة على افخاذ بني اسرائيل كما كما جاء بالسيرة لم يشمل التوزيع مدينة القدس . حيث تقول الفقره 63 في الاصحاح 15 من سفر يشوع ما نصه ” أما البوسيون الساكنون في اورشليم فلم يقدر بني يهوذا على طردهم. .

وتنتقل السيرة التوراتية إلى عهد القضاه، وفيه جاء ذكر كلمة القدس بفترة متأخرة منه كمدينة غريبة . وذلك في سياق قصة معترضة وردت في الاصحاح 19 من سفر القضاه لرجل لاوي من جبل افرايم وزوجته وغلامه وهما في طريق عودتهما الى جبل افرايم حيث اغربت الشمس عندما وصلوا مقابل القدس وحينها طلب الغلام من سيده أن يميلا للقدس للنوم فيها ورفض الرجل ذلك باعتبارها مدينه غربية وليس فيها أحد من بنى إسرائيل والنص كما جاء في الفقرات 12،11،10 من الإصحاح هو “فلم يرد الرجل أن يبيت بل قام وذهب وجاء إلى مقابل يبوس هي أورشليم ….. وفيما هم عند يبوس والنهار قد انحدر قال الغلام لسيده تعال نميل إلى مدينه اليبوسيين هذه ونبيت فيها فقال له سيده لا نميل إلى مدينه غربية حيث ليس أحد من بني إسرائيل هنا، لنعبر إلى جبعه” انتهى . وتستمر النصوص التوراتية تتحدث عن حروب مع الفلسطينيين واحتلال للمدن مع استمرار غياب القدس عنها..

وباختصار إن غياب القدس في الاسفار الخمسة العقدية واضح ولم يكن للمدينة فيها أي صفة عقدية لهم ولا في اي من الفترات المتقدمة والمتأخرة، فالرب ظهر وخاطب انبياءه وملوكه وسكن في شيلوه وبيت ايل وشكيم والجلجال والمحلة ومختلف المواقع إلا القدس . ولم تكن القدس من مدن الملجأ المقدسة حيث جاء في الفقرات من 1 – 9 في الاصحاح 20 من سفر يشوع ما نصه ” كلم بني اسرائيل اجعلوا لانفسكم مدن الملجأ كما كلمتكم …… فقدسوا قادش في الجليل في جبل نفتالي وشكيم في حبل افرايم وقرية اربع في حبرون في جبل يهوذا ووو…” ولا ذكر للقدس . وفي الفقرة 12 من الاصحاح جاء على لسان الرب ما نصه ” اذهبوا الى موضعي الذي في شيلوه الذي اسكنت فيه اسمي أولا ” وشيلوه تقع شمال بيت ايل . ولم يدفن في القدس أي نبي أو ملك من بني اسرائيل وحت عظام يوسف دفنت في نابلس والأمثله أضعاف هذا في غياب القدس .. .

نعود للسياق، الى عهد شاول والمملكة في الهضاب الشمالية التي دعتها النصوص التوراتية مملكة اسرائيل والتاريخ يسميها بيت عومري . ومن ثم لاحقا قيام الكيان القبلي الأخر في الهضاب الجنوبية التي تقع القدس على أحد هضابها ودعيت فيما بعد مملكة يهوذا، فهذا مرتبط بالسيرة التوراتية بعهد داوود لاحقا،ولم تكن القدس من ضمن أي منهما بل بقيت مملكه يحكمها اليبوسيون city- state بين الكيانين اللذين تتحدث عنهما السيرة .

ففي فترة عهد داود وسليمان ظهر الاهتمام بالقدس لأول مرة مرتبطا بسيرة داود كحاجة جغرافية\ سياسة نشأت عندما أنشأ بمساعدة الفلسطينيين الكيان القبلي باسم يهوذا وملَك عليه، ومن ثم توحُد الكيانين .. (ونحن هنا نتكلم عن نصوص سيرة توراتية وليس عن واقع تاريخي، وعندما أذكر كلمة فلسطينين فذلك كما جاء بالنص ) . وتشير النصوص التوراتية بهذا إلى بقاء القدس كمملكة بيد اليبوسيين رغم أنها تقع في وسط الكيانين المزعومين الموحدين . ولم يكن داوود يفكر باحتلالها قبل توحيدهما، ولم يكن يجرؤ على ذلك استنادا للنصوص التوراتية،. مذكرا بأننا نتكلم عن كيانات اجتماعية لم يكن لها سيادة على الارض، بل السيادة للامبراطوريات المتعاقبة على حكم المنطقة .

إلا أنه بعد توحيد الكيانين تحت زعامتة مع بقاء مملكة القدس بينهما كفاصل جعل من وحدة الكيانين غير متصلة وهشة في ظروف داخلية غير مواتيه لداوود، إضافة لتعرض حبرون لغزو قبائل سيناء ومن هنا بدأ داوود بالتفكير باحتلالها ولكنه كان يعلم صعوبة ذلك وحاول وفشل، فاخذ أي داوود حصن صهبون خارج القدس وسورها وسُمي الحصن بنص التوراة بمدينة داوود . ثم قفزت السيرة التوراتية للقول بانه دخل القدس وتصاهر مع اليبوسيين وشاركوه في ادارتها دون ذكر الكيفية . لكنه لم يحتل القدس بعد . ثم استطردت السيرة قائلة بان ابشلوم ابن داوود وشقيق سليمان من ام ثانية عزل ابيه واتخذ الخليل مركزا . ثم حارب الاب ابنه وعاد للقدس ..

أما حصن أو قلعة صهيون citadel of zion وكما جاء بنص السيرة هو حصن على رابية قريبة من القدس وخارج السور . بناه الكنعانيون اليبوسيون وأسموه . ويقول علماء الأثار ومنهم Albright W. Foxwell أن اليبوسيين شيدوا المدينة وشيدوا حصنا على جبل بجانبها اسمه جبل صهيون . وليس في التوراة أو التاريخ ما يشير لبنائهم الحصن . بل أن السيرة التوراتية أطلقت على التلة والحصن اسم ” مدينة داوود ” وهي ليست مدينة القدس توراتيا . والفقرات من 6 – 10 من الاصحاح الخامس من سفر صموئيل الثاني توضح ذلك ونصها هو ” وذهب الملك ورجاله الى اورشليم الى اليبوسيين فكلموا داوود قائلين لا تدخل الى هنا ما لم تنزع العميان والعرج أي لا يدخل داوود الى هنا، وأخذ داوود حصن صهيون هي مدينة داوود وأقام في الحصن وسماه مدينة داوود وبنى داوود مستديرا من القلعة فداخلا. ” انتهى النص .

 وحيث أن القدس دخلت في اهتمام السيرة التوارتية فيما بعد بدعوى عقدية مرتبطه بتابوت العهد وبالهيكل وبعمق المعنى لفك المسيحية للغز “ملكي صادق” ومباركته لابراهيم في القدس .فسيكون كل هذا ضمن القسم الثاني من المقال حيث سنستنتج استبعاد أي خصوصية للقدس في العقيدة التوراتية ليصبح الهدف سياسيا.

 كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. تحية احترام للاستاذ فوءاد البطاينه
    مقال للاستاذ فاضل الربيعي انكر بالدليل القاطع وبدليل الاثار بان بني اسراءيل لم يدخلوا فلسطين. ودخلوا فلسطين ارض كنعان مثل بقية الاقوام المهاجره الى ارض كنعان والاههم ايل الذي سرقوا اليهود التسميه وعدلوا عليها باسراءيل وان موطنهم في اليمن وما يسمى جبل الدود هو جبل داوود وان القدس لا تشير لا من قريب او من بعيد الى مدينة القدس ولكن.كلمة قدس تعني صعود ومرتفع وقد بعثت مقال الاستاذ الدكتور فاضل الربيعي ولكن الموقع لن ينشره لطوله

  2. مقال تاريخي مهم جدا للتوعية التي دائما نريد الى المزيد منها بأقلام ترفع الرأس و تعزز الوجدان و الثبات على الحق مثل قلم الأستاذ البطاينه. المشروع الصهيوني و الذي عمره ١٠٠ سنه اتخذ الديانة اليهوديه كذريعة بينما كان هدفه المجرم إخراج الفلسطينيين من بلادهم و إنشاء دوله هدوئه و التي لم تكن بدون تساهيل و حضانة حكومة الانتداب البريطانية. و في عبر كل التاريخ اليهودي و خصوصا في الجيتو الأوروبي لم يكن هناك مطلب لدوله حتى جاء هرتسل بذلك في كتابه دولة اليهود في نهاية القرن التاسع عشر و لكن وعد بلفور لم يتحدث عن دوله يهوديه بل عن وطن قومي دون المساس بحقوق غير اليهود و هم الشعب الفلسطيني بينما كان عدد اليهود آنذاك لم يكن يتجاوز خمسين ألفا لم يكونوا هم و لا يهود العالم العربي الذين عاشوا كمواطنين عاديين يريدون دوله. و كل جدل صهيوني يختبئ وراء دوافع دينيه او تاريخيه هو باطل و ليس الغرض منه سوى تضليل الرأي العام و محو الحق الفلسطيني و أكبر خدعه مرّت على العالم هي تسمية فلسطين بإسرائيل و لكن اكثر ما يقلق المجرم هو هاجس جريمته و لهذا مساعي الصهيونيه المستميته للقضاء على كل شيئ اسمه فلسطيني و لكنه الهاجس الذي سوف يقتلها.

  3. ____ الفلسطينيون لن يتخلوا عن هويتهم و لا عن حق العودة با أخ المعلق .. عوده . إسرائيل و معاها حلفاء الخيبة سعوا لأردنة القضية و ما فلحوا . هذا الجسم الغريب الإسرائيلي سيدفن على أرض من حيث جاء .

  4. أشكر الاستاذ الباحث السيد البطاينة على الرد والتوضيح، ولعمري فلقد أفدتني فشكري لك، وإني متشوق لقراءة الجزء الثاني من المقال.
    حفظك الله ورعاك

  5. إلى – كتاب مهم جدا.
    نعم أثبتت فحوصات DNA الاخيرة ان الاشكناز 85% من اليهود هم من الأوروبيين وربما من إيطاليا، رغم قناعتي حتى اليوم أنهم من الخزر، في حين أن اليهود السفارديم وهم اقل من 15% من العرق السامي اي من ابناء العم. مؤكدا ما تفضلتم به ان العلم سواء في فحوصات الخلايا والأنساب، أو في دوره الهام في تصويب الروايات التاريخية ، سينسف حتما الروايات الصهيونية من أساسها في علاقة اليهود بفلسطين، وفي الوعد الإلهي وأكذوبة شعب الله المختار. مع التقدير

  6. سعادة السيد فؤاد البطاينة الاكرم، تحية واحترام، اشكركم على التوضيح المسهب وفي الحقيقة أنني قرأت كتاب شيطانية الأسفار سابقا الطبعة الأولى ثم الثانية المنقحة ، وقد استعارها بعض الاصدقاء وكالعادة لم تعد بحوزتي . ومعظم تساؤلاتي جاءت من وحي مضمون مساهماتكم المقدرة في فضح زيف ادعاءات الصهاينة و مريديهم من بعض الأعراب، وتبيان أهم ما جاء فيها للاصدقاء المتابعين لكتاباتكم في رأي اليوم الغراء. شكرا والف شكر ، أقف احتراما وتقديرا لسعادتكم.

  7. تحية احترام وتقدير للعملاق فؤاد البطاينة الذي يتحفنا دائما بمقالاته التي تفوق الوصف ، لكن يبدو لكل جواد كبوة ، فحين قرأت المقال وتعاليق القراء ،أيقنت ان فلسطين لن تتحرر في المدى المنظور . لأن الصهاينة اغتصبوا التاريخ قبل اغتصاب الارض . وسأكون صريحاً : لم اجد في المقال والتعاليق جملة واحدة صحيحة . وهذا اجده في جميع كتب تاريخ فلسطين القديم من تأليف مؤرخين فلسطينيين وعرب وغيرهم . فهم يرددون ما جاء في التوراة كل بأسلوبه الادبي . دون أدنى بحث او دليل ، أنا شخصياً اقول باختصار : فلسطين لم تعرف في تاريخها كله بني اسرائيل ولا اليهود ولا العبرانيين ولا أية شخصية منهم ،باستثناء جماعات قليلة هاجرت اليها من اليمن ضمن القبائل اليمنية التي هاجرت الى شتى انحاء الوطن العربي ، وذلك قبل الميلاد بقليل ثم قضى عليهم تيتس الروماني 70 م ثم ابنه هادريان 135 م . فالتوراة لم تذكر ( فلسطين ) ولو مرة واحدة ، ذكرت ( فلشتيم) فترجموها الى فلسطين للتقارب اللفظي بينهما . والعبرية تشتمل على التاء والطاء فلو كان المقصود فلسطين لما عجزوا عن كتابتها بالطاء . كما لم تذكرالتوراة اورشليم كمدينة تدل على القدس في فلسطين . ولم تق في فلسطين مملكة يهوذا ولا مملكة اسرائيل مطلقا . ودواد الذي قيل انه وحدهما لم يشاهد فلسطين حتى في احلامه ، إذ أن حروبه التي خاضها ضد شاول والفلشتيم لم يكن مسرحها في فلسطين . ما على الاخوة ان يعرفوه .أن جمهورية مصر الحالية لم تعرف اسم مصر الا منذ الفتح الاسلامي ، اما قبل ذلك فكانت : كمى نُهى قم جن تاميرا تاري او طاري ايجبت واخيرا مصر . وان مصر هذه لم تعرف في تاريخها كلمة فرعون : لا ام ملك ولا لقباً لملك ولا منطقة جغرافية او عمرانية ولا اسماً لأحد ابنائها ، وقد سأل المسعودي الاقباط عن الاسم فلم يتمكنوا من اجابته . كما انها لا تعرف شخصية باسم موسى عليه السلام رغم وفرة آثارها التي لم يرد فيها موسى ولا اسرائيل ،أي انه لم يخرج بهم من مصر الى فلسطين ، وتؤكد هذا البردية التي اكتشفها عالم الاثار البريطاني هوارد كارتر في مقبرة توت عنخ امون والتي جاء فيها ان الخارجين منها كانوا مصريين موحدين فقط من اتباع اخناتون .

  8. تحية واحتراما للجميع كل باسمه وتاليا بعض المشاركات مع الاخوة المعلقين
    الى الاستاذ محمد حسين الجبوري . بعد التحيه . ان كل ما جاء بالسيرة التوراتية من حروب وفتوحات بدءا من من اريحا نفاه التاريخ الموثق نفيا قاطعا ولم ينكر ذلك اليهود المثقفون ولكنهم متمسكين به اضطراريا طالما انهم يطمعون باحتلال فلسطين والبقاء بها .وقد فصلت ذلك مع المراجع بكتاب لي . وبالنسبة لجماعة اخناتون فهي بالنسبة لي من نظريات اصول اليهود او هويتهم . وكل ما جاء بتعليقك من تساؤلات هامة جدا ومتصلة بطبية المادة التوراتية وأصولها ومصادرها موضحه مع الأمثلة في نفس الكتاب . أما سبي بابل فكان لكل اليهود وحرم عليهم الرجوع للقدس واعادة بناء الهيكل . أما عن علاقتهم بقورش والدولة الاخمينية فكما تذكر نصوص التوراه أنهم ساعدوه وساعدهم بالسماح لهم بالعودة للقدس . أما بالنبة للمسيحية فجاءت ثورة اكثر من تصحيحية على اليهود وقال فيهم يوحنا المعمدان وهو ( النبي يحي ) كما تعلم كلاما وأوصافا يستحقونها مثل اولا د الأفاعي . فالمملكتين كذبتين ووضحت ووثقت ذلك بالكتاب .وهما على احسن حال مشيختين اجتماعيتين من بين عشرات المشايخ في فلسطين وكلها تتبع لسيادة الدول المتناوبه على حكم الاقليم . وسبسطيه هي المكان الذي منه اعلن شاول مشيخته في الشمال وتسميها التوراه مملكه وهذا مجازا . ومن يقرأ في السيره التوراتية فقد تشكلت عندما حضر اشخاص لشاول وقالوا له ان كل القبائل لها ممالك في فلسطين دعنا نقيم مملكه واقاموها هكذا . مع تحياتي سيدي

    أخي وصديقي بسام الياسين حفظه الله . اتمنى أن أكون كما ذكرت أو استحق . ولكني اسمع الكلام من رجل أعرفه حق المعرفه . سيدي أقولها بحق أني لا أجاريك بخدمة القضية والعروبه ولا أجاريك بلغتك التي تطوع الأدب وبلاغة اللغة بكل احتراف لخدمة أحاديث السياسة والتاريخ المتصلين بقضيتنا . لكن ليعلم من لا يعلم بأن بسام الياسين صحفي ندر ثم ندر من يجاريه في الأردن بسقف نضاله الاعلامي والسياسي جرأة وعمقا . وإني أعلم أن تعقيبك نابع من غيرتك على فلسطين وقلب عروبتنا واسلامنا القدس ومن ألمك من حال خونة العرب والدين والحق الذين ما عاد لهم سقفا في النذالة والخيانه . كل الاحترام لك سيدي

    الاستاذ عبدالله البطاينه مع التحيه أسفار التوراه ابتدأت من عند عزرا ولكن استكملت بواسطة كتاب كثر على مدى قرون مختلفين في ثقافاتهم وأهوائهم ولذلك جاء الكتاب مليء بالتناقضات وما جاء به من افكار فهي كلها على الاطلاق منقوله من حضارات سابقه ومن ملاحمها . ولكن للنشر شروط وصحيفتنا في بريطاني ولا نريد لها الضرر ويكفي أن نوصل الرساله رغم أنها الصحيفه الأعلى سقفا وحرية وانتشارا ومصداقية من أي صحيفة عربية . *

    الى الاستاذ خواجه فلسطين ، الصديق العزيز . يا أخي هم ليسوا شعب فقديما كانوا رعاع من متشردي القبائل في الصحاري وحديثا هم هم من قوميات وثقافات مختلفه فليست لهم ثقافه مشتركه لذلك سطوا على كل مكونات ثقافة فلسطين بالذات بالمأكولات والملبوسات والدبكات وووو. وأكبر سرقه لهم اليوم هي سرقتهم لعملة الشيكل هذه العملة التراثية للبابليين والتي طفح بها قانون حمورابي والقواني التي قبله . أما السيره التوراتية كما ذكرت ليست كتابة شخص واحد بل كثيرين بثقافات ومستويات وأهداف مختلفه فما ذكرته عن افعال واقوال مخجله صحيح ولا يتفق مع الاخلاق الدينية والسماوية وخطابها . معظمهم يا عزيزي أو كلهم حسب نصوص التوراة مغتصبوا محارم وسليمان نبي الله جعلوه من امرأة اغتصبها داوو د .

    الى الاستاذ المعلق باسم ابن ابيه كل التحيه ، عزيزي برأيي أن ما طرحته من استفسارات هي خاضعه أو تخضع لعلم الأثار الذي قام على فك شيفرة الهيروغليفيه والمسماريه وأي نقطه في هذا الصدد لا يثبتها علم الأثار تبقى تحت المجهر للزمن . فعلم الأثار مثلا توصل لأدق التفصيلات في مصر وبلاد الرافدين وفلسطين ولم يعثر على أسماء الشخصيات التي وردت في التوراة والعهد القديم واثبت عدم وجودها بالمطلق ومنها عبارة بني اسرائيل حيث لم يعثر على ما يفيد بوجود قوم بهذا الاسم عاشوا وخرجوا من مصر لكن قصة خروج الهيكسوس من مصر التاريخية تنطبق على قصة الخروج التوراتية ونحن دائما نتمسك بما جاء بالعبرة التي يوصلها لنا قرأننا الكريم الذي يسمي الأشياء كما يسميها أصحابها . وكما بين المؤرخون أن معظم الأماكن المسماه في فلسطين موجوده في اليمن والسعودية . وكلمة يهود مثلا لم ترد الا في القرأن الكريم من واقع التسميه التي أطلقها العرب على جماعة يهوه الذين انحرفوا عن ديانة سيدنا موسى اشتقاقا من كلمة يهوديم ( جماعة يهوه ) السائده ايام الرومان . وإن كنت قد كتبت مقالي هذا من واقع ما كتبة كتبتها فلا يعني اني اتفق معهم بصدقية ما قالوا ولكن من لسانهم اناقشهم . وأنا سيدي لا استطيع في تعقيب أن اجيبك الاجابة التي تحمي فكرتي وتجنبني شر المغالطات من الكثيرين ولكني مستعد لذلك في اطار مناقشه علميه وأوراق نقاش في وسط علمي وأسألك من كان يصدق او يعلم بأن حادثة يا سارية الجبل هي علم وليس هواجس . دعنا اخي نقول ان اليهود والصهيونية تتكلم عن القدس في فلسطين ونحن نناقش علاقتهم بها وننفيها . وقد سبق وأن كتبت بحثا اثاريا عن القدس في فلسطين وأسمائها . مرة ثانيه الاجابه المكتمله والأمينه والآمنه صعبة علي ويمكن تمريرها بالقطاره . سيدي العهد القديم ليس أمينا تاريخيا ولا محترما في خطابه والعلماء والمختصون اليهود يعلمون ذلك ولكن لا خيار لهم سوى التمسك به . ونحن المسلمين ما زلنا نتمسك بالكثير منه في سياق مفهوم الاسرائيليات . وتأكد أن اليهود وصهيونيتهم مآلهم الفشل . إن الحكام العرب اكبر نقطة ضعف عندنا وأكبر نقطة قوه عند الصهيونية في تثبيت الأكاذيب .
    الى الاستاذ باسم ابن الاردن بعد التحية . اجابتي سيدي ستكون من خلال المقال الثاني . وستكون مكمله لاجابتك الصحيحه.

    الى المعلق باسم هويتي بعد التحيه . نعم سيدي تكلمت صحيحا ولكن يجب اولا نسف الأساس الكاذب من عيون وعقول ونفوس المخلصين والمحايدين من العالم ومن الخونة من العرب .

    الى السيد محمد يعقوب . ابدعت فإن الأخطر علينا هم من يحكمونا ويتكلموا باسمنا زورا وخيانه .

    السيد سمير اتفق معك في سياق السيرة التوراتية وأرجو ان تقرأ تعقيبي على اخي ابن ابيه .
    الى الأخ تابوكار مع التحيه سيدي التاريخ الموثق أثبت بأن تلك الجماعة الملتبسه لم يكن لها سياده لحظة واحدة على شبر واحد من فلسطين او الفدس . ولولا بروز الصهيونية من متهودي الخزر والاطماع الامبريالية وخيانة العرب لما كان شيئا حدث مما يحدث في فلسطين وكل بلاد العرب اليوم

  9. هناك من الصهاينة العرب من قال إن لليهود الحق في القدس الشريف واستشهدوا بالايه (ياقوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا علي ادباركم فتنقلبوا خاسرين)سورة المائدة فسروها علي أن القدس قد كتبها الله لليهود…الله كتب لنا الحج فهل معني ذلك أن كل من يذهب للحج له الحق في المكوث في مكه المكرمه والمدينه المنوره ويتملكها..المقصود من الايه حسب تفسير العلماء المخلصين لدينهم هو أن يدخلوا من أجل العباده وليس الجلوس والتملك فيها…وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تشد الرحال إلا إلي ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى المبارك…فهل بقي شك لدي صهاينة العرب باحقية اليهود في القدس أو حتي في كل فلسطين؟؟؟

  10. الى الاخ نابلس
    بعد التحيه والتقدير
    كلامك صحيح و الجبل الذي انت قلت عنه انه جبل واعر و حجاره كثيره

  11. DNA Science and the Jewish Bloodline for Texe Marrs

    Today, DNA Science reveals that almost all the Jews in the world come from Khazaria. They are not of the the blood lineage of Abraham and the prophets, but of King Bulan and the pagan peoples of the Caucasus. The ancestors of today’s Jews are not Israelites but are Khazarians.Khazaria’s people, in the 8th century, converted from paganism to Judaism. In the 10th century, these Khazarian “Jewish” converts emigrated to Eastern Europe, and especially Poland and Lithuania. In 1948, the Khazars, erroneously believing themselves to be “Jews,” arrived in the territory of Palestine and set up the state of Israel. The people of Israel today are virtually all of Khazar (Turk/Mongol stock) extraction. The Jews have no genetic claims to the land of Israel and no family connection whatsoever to historical Israel. DNA science joins recent discoveries in history and archaeology to present the world with a correct and remarkable picture of the Jewish people. Now, everything changes!

  12. مقال راءع. اكبر برهان على عدم أهميه القدس لليهود الأوائل انهم حين خروجهم من مصر مع موسى اخذوا معهم رفات النبي يوسف لينقلوها الى ارض الميعاد. والذي حدث انه بعد عبورهم نهر الأردن اخذوا رفات يوسف الى نابلس (شيخيم) وليس الى القدس اوروشاليم. فهذا اكبر دليل على ان القدس لم تكن لها أي أهميه في معتقدات اليهود الخارجين من مصر وكل ما قيل عن مركزيه القدس بالنسبة لليهود ما هي الا خرافات وخزعبلات دخلت لاحقا على الدين اليهودي. لذالك، لا شك بان السامريين هم اصحاب العقيدة الاصيله في الديانة اليهودية.

  13. جميل جدا د. فؤاد وبحث عميق. أحيطك علما دكتورنا العزير بان( شيلو) وهي ادعاء عاصمتهم الشمالية حسب توراتهم. أخذت من قريتي بلده قريوت وكلها وما حولها ملك للقريه وأقاموا عليها اكبر مغتصباتهم وسرقوا كل الارض حولها حيث بنوا جامعه كبيره ومركز سياحي لهم وللصهاينه المسيحيين انتهاكا للتاريخ والحقيقة .وأتذكر صغيرا كل أبنيتها المتهدمة القديمة ويوجد فيها كنيسه بيزنطية متهدمة ومسجد صغير صالح ومهجور بعد احدى الزلازل التي ضربت المنطقة قديما ودمرت الخربة كما يقال واسم المسجد هو ( جامع السته) ويوجد مثال شعبي دارج من الامثله في القريه والقرى المجاورة يقول ( يا ناصر السته على الستين)حيث يعني في احدى المعارك بين المسلمين وغيرهم انتصر اهل السته على الستين. هذه المستعمرة بنيت على جبل مجاور لشيلو واسم الجبل الشاهق بلغه اهل البلد( راس مويس) وهذا يعني ان ام النبي صاموئيل الذي ولد في شيلو نذرت على هذا الجبل المطل على شيلو ان لا يمس شعر ولدها صومئيل اي موس لحلق شعره. ولا شك د. بفضل بحثك العميق بالتوراة انك عارف بكل المعلومات هذه وأكثر. ودمتم

  14. التحالف الاستعماري مع الصهيونية هو سبب احتلال فلسطين كما ان اسلحة الدمار الشامل سبب احتلال العراق
    والدليل الحصانة التي يتمتع بها الصهاينة قولا وعملا
    والا فانت معاد للسامية
    واذا شككت في الهولوكوست فانت معاد للسامية
    الخطوط الحمراء التي يضعها الاستعمار لمواطنيه قبل شعوب العالم كي لا يكشف كذبهم ودجلهم
    وهم ساحات الحرية والديموقراطية كما يدعون

  15. بارك الله فيك يادكتور فؤاد البطاينة على هذا السرد لتاريخ فلسطين والقدس على وجه الخصوص. لماذا لم نسمع أو نقرأ هذا على لسان مغتصب السلطة في فلسطين محمود عباس ؟ ألذى لو كان حقا فلسطينيا ويدافع عن قضية فلسطين، لكان أول ما إستند إلى التاريخ والوثائق ألتى تخص فلسطين وقدسها. لماذا لم يرد على الرئيس ألأميركى ترامب بهذه المعلومات الموثقة تاريخيا؟! أعتقد، لا بالأجزم أن كل شكوكى بهذا المخلوق ألمغتصب للسلطة في فلسطين، جىء به منذ أن قام شارون وبوش ألإبن بإحتجاز عرفات في المقاطعه في العام 2002، جىء به لغرض واحد فقط وهو تصفية القضية وتسليم فلسطين على طبق من ذهب للصهيونية العالمية. عباس إهتم بالتوافه كبناء السفارات وتعيين السفراء والمساعدين الذين يصرف عليهم ربما ثلث ميزانية المنظمة. إهتم أيضا بالأجهزة ألأمنية حتى تحميه وتحمى شركاته وشركات أولاده وتحمى إخوانه المستوطنين من غضب الشعب الفلسطيني. عباس سيطر بالكامل على كل من حوله وجعلهم أختام في جيبه، لا ينطق بكلمة إلا رددوا خلفه كلمة آمييييييييييييين. هل عرف شعبنا الفلسطيني من هو عدوه؟! مرة ثانية شكرا للدكتور فؤاد على هذه ألمعلومات التاريخية عن القدس وفلسطين.

  16. طائفة السمرة في جبل جرزيم في نابلس يعتقدون انهم يمثلون الديانة اليهودية الصحيحة

  17. السؤال
    متى اصبحت اليهودية قضية امريكية اوروبية !!!
    وما سر العلاقة بين الاستعمار الحديث والصهيونية !!!!
    ولماذا معاداة السامية اكبر قضايا الغرب !!!!
    ولماذا البحث والتقصي العلمي حول المحرقة (الهولوكوست ) اذا اعطت نتائج عكس ما يراد لها تحظر و تجرم !!!!
    ولماذا اختار التحالف الاستعماري الصهيوني فلسطين وطنا قوميا لهم !!!
    ولماذا تم احياء العبرية من جديد !!!
    من هي الدول الكبرى التي انشئت دولة الكيان من العدم !!!!
    بنو اسرائيل في القرآن الكريم
    السيرة النبوية وعلاقة المسلمين باليهود
    القومية العربية بين الثقافة الاسلامية والعداء للصهيونية
    الوطن والمواطنة واحتلال فلسطين
    الاستعمار وادارة العالم وموقعنا كعرب من ذلك
    محاولة هدم اللغة العربية بتحويل الحرف العربي الى لاتيني وتحويل اللهجات الى لغات
    وشكرا

  18. يا ريت الفلسطينيين الذين يحملون جتسيات اميركية و اوروبية ان يبادروا بالعودة الى فلسطين و يعمروها و يستثمروا فيها و يتكاثروا فداء لفلسطين و تطبيق لحق العودة

  19. مقال رائع جدا لباحث متميز قرأت له منذ سنوات سبع كتاب (شيطانة الاسفار)، وأحب أن أعلق (وأنا ناقل ولست متخصص) بما يلي:

    مسألة البحث في نشأة القدس/أورشالم وتسميتها وأرومة سكانها الأولين هي مسألة تاريخية ولغوية (أثرية نقشية) بالمقام الأول؛ على إعتبار أن اللغة هي مسبار الشعوب كما يقول الاستاذ الدكتور محمد بهجت قبيسي المتخصص بتاريخ اللغات السامية القديمة، والذي له كتاب صدر حديثا عن القدس في النقوش الاثرية لم اطلع عليه بعد وأحسبة من الكتب المميزة قياسا بأعماله السابقة التي قرأتها له.

    أنقل -بتصرف- عن د. بهجت القبيسي ما يلي بخصوص القدس:

    ((أن الاسم القديم للقدس هو ” القدس ” وليس ” أورشليم ” . بحسب هيرودوت الذي ذكر في القرن الخامس قبل الميلاد أن في فلسطين مدينة كبيرة اسمها ” قديتوس ” ولم يأت علي ذكر ” أورشليم ” نهائياً لا من قريب ولا من بعيد ….. ابحثوا عن ” أورشليم ” في مكان آخر سوي القدس , حيث يقول ” يوسيفيوس″ المؤرخ الروماني اليهودي في القرن الأول الميلادي أننا كنا نري ” أورشليم ” من ” القدس ” مما يعني أن ” أورشليم ” خلاف ” القدس ” .)).

    وإني أحب أن اسأل الأستاذ فؤاد البطاينة عن ما يلي:

    ١. رأيه في هذا الاقتباس؟ وهل يعتقد حقا أن اورشاليم هي مجرد بناء او ضيعة صغيرة قريبة من القدس وليست جزءا منها؟
    ٢. هل صحيح أن العالم اسحاق نيوتون هو أول من قال بأن هيكل اليهود المزعوم هو في مكان المسجد الاقصى ؟ وأنه قبل نيوتن لم يكن أحد من اليهود يقول بذلك؟

    أكون شاكرا اذا تلقيت جوابا من الاستاذ البطاينة، ويا حبذا مع ذكر المرجع او الاسانيد (
    شكرا لك سيدي

  20. ____ و أما الحكمة ذات الصلة بالموضوع / أن اليهود لا يملكون حق الحيازة على أي أرض .. تللك إرادة الله .. و الزمن طويل .

  21. استاذ فؤاد
    كمان في قصص في العهد القديم
    و انني اخجل ان اقوله . اعني انا مستحي منها. مع حبي الى الانسانيه

  22. ____ من الجزء الأول نلاحظ بأن لا دليل و لا علاقة بين اليهود و القدس المحرم و كل فلسطين .. كل تاريخ إسرائيل بكاء و قصص و اساطير لا أساس لها .. ننتظر الجزء الثاني بملئ الإهتمام و الفائدة . مع فائق التقدير لأستاذنا فؤاد البطاينة على هذا المقال .

  23. الى الاخ عبدالله بطاينه المحترم
    بعد التحيه والتقدير
    بعض الناس يقولون ان اليهود و الصهاينة انهم اذكياء بعد تجاربي معهم ليس اذكياء و في العكس و اعتقد ان بعض الناس من يقولون عنهم اذكياء يملكون زياده في الغباء
    لذلك يقولون عنهم اذكياء. اعني في اختصار
    الإغبياء جعلوا الاذكياء
    مع تحياتي

  24. الله الله الله يا فؤاد الحب،و صناجة العرب ! لغة كالموسيقى تدخل القلب بلا تأشير،ترفع وتيرة الطاقة الايجابية الكامنة بالنفس الى الى الذرى.فتشف الروح،وتحلق فوق الفوق حتى تصل الى سدرة المنتهى .
    ـ لغة لا تحتاج الى ترجمة،تصفع المطبعين المرتزقة،والموقعين على صكوك الغفران للقتلة،و برآءة الدولة العبرية من تدنيس الاقصى و دم الفلسطنيين.
    ـ لغة عربية ليس فيها عوج، فلا حاجة للقواميس لاجل فك الشيفرة فهي جلية كشمس مشرقة في رابعة النهار…
    ـ في مقالتك الواخزة مفردات كوخز الابر المحماة بنار جهنم تلسع جلود الخونة.
    ـ شكراً لك على هذه الصدقية المُحكمة والمعلومة الموثقة ـ على طريقة من فمك ادينك ومن كتابكم حجج دامغة تدينكم.
    ـ فؤاد البطاينة لسان عربي فصيح،عروبي حتى النخاع،مسلم حنيف.فامدد قامتك حتى تلامس السحاب في زمن ديدان استمرأت التمرغ بالتراب.
    ـ اكتب ثم اكتب ثم اكتب…. فالكتابة اهم نشاط انساني بعامة لان الكاتب الامين المأمون مرآة شعبه،واليوم تغدو الكتابة ضرورة، خاصة حين صمتت المدافع وتكاثر تجار القضية،وهرول العربان الى تل ابيب لتوقيع وثيقة التنازل عن عروبة فلسطين وبيع التاريخ والجغراقيا والدين بارخص الاثمان.
    ـ السكوت يا ابا ايسر عن مباذل واقعنا العربي قمة الخيانة وذروة الجبن والنذالة.فارفع صوتك عالياً مثل مآذن الله الذاهبة للسماء.
    ـ جوهرة ثمينة انت حماك الله وحمى الاقلام الشريفة القليلة اللا مرتهنة التي تدافع عن الحق والحقيقة.
    ـ في هذه العجالة لا بد ان يُردُ الفضل لاهله فالشكر الموصول للقامة الاعلامية الباسقة عبد الباري عطوان ولكل فرد من صحيفة رأي اليوم الغراء لسان حال الامة وملاذ الاحرار ومنصة الشرفاء.
    ـ كل المحبة والاكبار لمن يُلقي لعنة على اسرائيل و يفضح يهود العرب المنبطحين على اعتابها / الصحفي بسام الياسين

  25. الدكتور فؤاد شكرا …….دراسة معمقة و مفيدة جدا وانا احببتها وتستحق ان تكون وثيقة تاريخية يحتج بها للرد على هرطقات الصهاينة…… وما اثار انتباهي هو التالي …. اذا كان العهد القديم لا يذكر القدس تحديدا فما هو سر الاصرار على تضخيم قيمتها الدينية بالنسبة لليهود ؟؟؟؟؟؟؟على الرغم وكما اشارت دراسة الدكتور ان تواجدهم فيها هي اكذوبة ومخادعة ؟؟؟؟؟؟ اتوقع في رايي الشخصي ان لذلك تفسيران على الاقل من وجهة نظري الاول هو انهم بضرب المكانة الدينية للقدس واقصد هنا للمسلمين فانهم يضعفون الشعور الاسلامي والعربي اتجاه مدينة كانت عاصمة دولة احتلوها ويريدون ترسيخ اقدامهم فيها ولا سبيل الى ذلك الا بطمس الهوية الدينية ورفع الصفة الروحية عن القدس التي هي ان امعنا النظر وانا هنا لا ابالغ فهي من اهم مقدسات المسلمين كونها كانت القبلة الاولى وفي ذلك اشارة كبيرة لمن يفهمها والاخر انها معراج وامامة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بجميع الانبياء وفي ذلك ايضا اشارة عظيمة وعظيمة جدا لمن يتعمق فيها وامر اخر ممكن ان افهمه ان الموقع الجغرافي للقدس وارتباطها وكونها عمق للاردن وهذا تمثل بوضوح في انها كانت مدينة اردنية بحكم التابعية للدولة الام شرق النهر انهم يريدون رفع يد اي دولة عن تلك المدينة تحديدا لانها قد تكون بما تحمله من بعد ديني لجميع المسلمين مصدر قوة للاردن هذا رايي الشخصي وقد اكون مخطئ …..تحية

  26. 1. شكرا لسعادة السيد البطاينة على مساهماته الثقافية التنويرية حول فلسطين وفضح ادعاءات الصهاينة وخرافاتهم بالدليل التاريخي الموثق، املا بالمزيد.
    2. هل أثبت التاريخ العلمي قصة يوشع المقاتل والتيه، ام ان الامر يتعلق بهجرة من آمن بالتوحيد من الفراعنة اتباع اخناتون مع عبيدهم وخدمهم وحراسهم وبعضهم من اليهود الى فلسطين لاجئين هاربين بدينهم من الكهنة لا تتيسر لهم القدرة او الرغبة في قتال أهل فلسطين. وما هي أوجه التشابه بين اليهودية ومن آمن بوحدانية الله وربما تاريخيا قبل سيدنا إبراهيم الذي عاش بمصر ومن جاء بعده من الرسل. كيف تأثر اليهود بعقائد بابل وشرائعها، وهل جاء السبي البابلي لليهود حصرا ام لكل محارب في أرض فلسطين. هل كانت ديانة قورش الزرادشتية الموحدة ام ديانة أخرى. هل تؤمن المسيحية بشعب الله المختار بعد أن جاء المسيح بديانة اخرى لكل البشر خلافا للديانة اليهودية؟
    3. يذكر بعض المؤرخين ان اليهود لم يتمكنوا مطلقا من تأسيس دولة موحدة لهم ولا كيانات قوية بل ربما كنتون صغير في سبسطية، هل هذا صحيح؟

  27. نحمد الله ان هناك منا من يبحث في كتبهم ويكتب بوضوح وتوثيق ما لم يكتب وننتظر المقال المكمل ونسمع عن ملكي صادق

  28. بكل بساطه استاذنا الفاضل اليهود كذبوا الكذبه وصدقوها وعملوا على تطبيقها والكتاب المقدس لم يعطي القدس اهميه تاريخيه كما اوردتم وكذك تقرير فرنكشتاين استاذ الاثار في جامعة تل ابيب خلص الى انه قدحرث القدس بالكامل دون العثور على عظمة بااليه تدل عليهم وهذا ما اعترف به ان الغرب المتصهين الذي يدعم مزاعم الصهيانه حول وجودهم في فلسطين منذ اربعة الاف سنه ولا زال يتحمل وزر جريمته النكراء بانشاء دولة الكيان الاستعماري لتحقيق اغراضه الخبيثه للحيلوله دون قيام وحده بين شقي الوطن العربي الاسيوى والافريقي . تلك حالهم لا تخفى على احد ولكن ماذا قدم العرب الى القدس والمقدسيين واين المال العربي من القدس !! ومهما حصل تبقى القدس عرين العروبة والاسلام وعليها ومن اجلها ستتوحد الامة باسرها عندها لن تنفع اساطير بني صهيون ولا من يدعمهم.

  29. أستاذ فؤاد كلام من ذهب وتحليل عميق غاب عن الاغلبيه، ويدحض التفكير الذي كان قائما عند معظمنا وانا منهم بارتباطية وصلة القدس بعقيدة اليهود. عاشت ايدك. ننتظر الجزء الثاني بفارغ الصبر
    تحياتي

  30. مما لا شك فيه أن النص التوراتي يحمل العديد من الحقائق… ولكن الحقيقه العقديه التي تخطها الصهيونية العالمية لم تكن لترى النور لولا زندقة السياسة العربيه ورعاتها المعروفين… وقد يقودنا ذلك إلى تأطير القضية الفلسطينية تحت مظلة ما كتبه صموئيل هنتنغتون بعنوان (صراع الحضارات) فطمس الهوية العربية والإسلامية هو مسعى صهيوني بحت ولكن بإرادة وإدارة عربية ملحدة لا تنثني لها عزيمة… ومع إيماني المطلق بسقف الحرية التي يتمتع بها قلمك عمي فؤاد إلا أني لمست تبرير روائي خجول في المقدمة استباقا لضيق أفق (القلة) من القراء…
    وهذا لا يزيدك إلا صدقا واحتراما… أحسنت ما شئت

  31. الاخ الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    بعد التحيه والمحبة
    حتى الفلافل و الحمص لم يسلم منهم يقولون هو من تراثهم و توراتي
    و الجميد مع الحمه انتصر عليهم و اصبح البطل منسف

  32. Sanguinary ZIONISM COLONIZER MUST BE END TO ACHIEVE&& HARMONIZE HAPPY LIFE IN THE WORLD
    NO HESITATIONS ON THIS PRAGMATIC TRUTH

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here