الصراع بين اليوان الذهبي والدولار الأمريكي إلى أين! معركة عض الأصابع بين الباندا الصيني والمقامر الأشقر!

بكر السباتين

الاقتصاد الحر يعشق الحركة ويأنف القيود الجائرة التي تفرض بالقوة من خلال الضغط فيما بين الدول، فما بالكم وأمريكا هي مركز هذا الاستحواذ الذي لا يراعي مصالح الآخرين حتى الحلفاء منهم!

وعلى ذلك يمكن قراءة المشهد الصيني الأمريكي الذي يتداخل فيه التصعيد العسكري الاستراتيجي بالاقتصادي.. حيث قامت أمريكا مؤخراً (بتصرف”رأي اليوم) بنصب صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية في كلٍّ من كوريا الجنوبية واليابان وتايوان ما أثار حفيظة الصين التي كما يبدو لعبت بورقة التغاضي عن كوريا الشمالية حيث أن الأخيرة اختبرت مؤخراً صاروخاُ نووياً بعيد المدى يمكنه اختراق العمق الأمريكي عبر المحيط الهادئ.

 ويبدو أن الوقت قد أزق لكي يقوم مستشارو ترامب بتقديم النصيحة إليه؛ كي لا يضيق الخناق أكثر على الباندا الصيني من خلال حربه الاقتصادية التي يشنها على بكين في تداعيات تصعيدية لم يشهد لها الطرفان مثيلاً عبر تاريخ علاقاتهما الاقتصادية، ودون مراعاة للمصالح المشتركة بين الطرفين أو احتساب للخسائر المحتملة؛ لذلك تدرج هذه الحرب المجنونة في خانة المقامرة غير محسوبة العواقب. وخاصة بعد فرض الضرائب الباهظة على الصادرات الصينية إلى أمريكا حتى بلغت ما قيمته 300 مليار دولار بقرار من الرئيس ترامب شخصياً.. وإزاء ذلك جاء الرد الصيني مؤثراً من خلال وقف استيراد المنتوجات الزراعيّة الأمريكيّة، وخفض قيمة عملتها لزيادة حجم صادِراتها إلى دولٍ أخرى من العالم وخاصة دول الاتحاد الأوروبي، متجاهلة اتهامات ترامب لها بالتّلاعب بالعملات على مستوى العالم.. وكأنها تقول له بأن البادئ أظلم.

إن سياسة ترامب الاقتصادية العالمية أيقظت الباندا الصيني وجعلته يتجه نحو بناء اليوان الصيني الذهبي تحديداً منذ انهيار الليرة التركية إزاء العاصفة الأمريكية من خلال استصدار عقود نفط خام مقيمة باليوان الصيني القابل تحويله إلى ذهب، وعرضه أمام صناديق الاستثمار الأجنبي وبيوت التجارة وشركات النفط، لتكون مدرجة على بورصة شنغهاي الدولية للطاقة، (بتصرف:موقع مفكر حر) وقامت البورصة حينذاك بتدريب المستخدمين وباختبارات نظم التشغيل، كخطوة لاحقة لاعتماد الإيوان كعملة عالمية من قبل صندوق النقد الدولي التي جرت في أكتوبر 2016. وسعياً منها لرفع قيمة اليوان والحفاظ على استقراره كعملة دولية، رفعت الصين آنذاك احتياطاتها من الذهب لتتجاوز 4000 طن ما جعلها تحتل المركز الثاني عالميا من حيث حجم احتياطيات الذهب بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

خلال الأشهر الثلاثة الماضية (بتصرف:روسيا اليوم)، تخلصت بكين بشكل منهجي من سندات ديون الحكومة الأمريكية، وكثفت من عمليات شراء الذهب والمعادن النفيسة الأخرى. لذلك، من المحتمل جدا أن يصبح اليوان ذهبي في المستقبل المنظور. وهذا ما تسعى إليه سلطات الصين بثبات لحماية اقتصادها المستقر والذي يشهد أعلى معدلات النمو في العالم.

فوفقا للتقديرات الأكثر تحفظاً، يتم تداول حوالي 10 تريليونات يوان في الاقتصاد العالمي؛ لينتقل عدد متزايد من الدول التي وافقت بطريقة أو بأخرى على المشاركة في المشروع الجيواقتصادي الاستراتيجي الصيني تحت شعار “حزام واحد – طريق واحد” إلى اليوان أو إلى التسويات المتبادلة بالعملات الوطنية.

وينبغي في ذات السياق أن تعترف أمريكا بأن عضة الباندا الصيني على أصابعها ستجبرها أخيراً على وقف التصعيد في الحرب الاقتصادية المتهورة مع الصين.. وإلا ستكون هي الخاسر الأكبر اقتصادياً ومعنوياً. فأسواق المال الأمريكيّة وفق المؤشرات الأخيرة خسِرت حواليّ 3 بالمئة من قيمتها يوم أمس الاثنين الموافق 7 أغسطس بسبب انهيار الحوار الصيني الأمريكي لتسوية القضايا الخلافية بطرق سلمية، وهبطت الأسهم الأمريكية حوالي ألف نقطة، لتتراجع هذه الخسارة إلى حواليّ 800 نقطة مع الإغلاق. ناهيك عن الارتدادات القوية التي شهدها الاقتصاد الأمريكي من جراء حرب العملات بين طرفي الصراع، حيث سيدفع الدولار الأمريكي من جراء ذلك ثمناً باهظاً مقابل انتشار اليوان الذهبي الصيني المدعوم جيداً.

وعليه فإن الكفة الراجحة في هذه الأزمة الاقتصادية تميل بقوة لصالح الباندا الصيني على حساب بنية الاقتصاد الأمريكي الذي بات وحيداً في عالم يتحسس من سطوته الاقتصادية المعتمدة على معايير القوة السياسية والعسكرية وسياسة الأمر الواقع التي ينتهجها المقامر الأمريكي الأشقر ترامب الذي لا يرى في أفق السياسة العالمية ومخرجاتها أكثر من محيط طاولة البوكر المغلقة في مكتبه البيضوي.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كنت اتمنى ان يكون المقال اقل عاطفية … يوجد كثير من الامنيات تحد من موضوعية المقال وكل التحية رغم كل شيء .

  2. شرحت واسهبت وافضت استاذ بكر وهذا سر انقلاب المنظومه العالميه المتوحشه ( لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) عندما ضرب الناطق الرسمي “مستر ترامب ” بكافة مخرجات العولمه والحداثه والتنوير التي تستّروا تحت ظلالها بعد ان زاوجوا الراسماليه المتوحشه والإشتراكيه (اللينينه والماويه) من أجل التحكم وديمومة السيطره على القرار(سياسة وإقتصاد) والتي أشبه بمن زاوج الأتان (انثى الحمار) مع الحصان الهجين(البغل) من باب لعلى وعسى ان تلد مهرا اصيلا يسّر الناظرين ( والمحصلّة جاء شموصا أكثر من والديه انظر15% اباطرة المال والقرارمقابل 85% متخمي الديون منزوعي دسم القرار والأنكى تجاوزت نسبة ديون العالم 375% من الدخل العام العالمي بمعنى رهن قرار الأجيال القادمه) ؟؟؟؟؟؟ ترامب اطلق الرصاصة التي تسبق المعركه بعد ان تشابكت اقتصادات الدول وعلاقاتها (حرب الدولار والليوان) ولاتنسى استاذ بكر “الي في يده المغرفة هو من يتحكم بالطبخه) حجم الديون الأمريكيه تعادل 40 % من ديون العالم (السحب على المكشوف ) معظم استثمارات الصين في سندات الدين الأمريكي ناهيك عن الإستثمارات المتبادلة والشركات العاملة هنا وهناك واتي تشكل رؤؤس الأموال الأمريكيه 60% منها ؟؟؟ وحتى لانطيل الصين كما غيرها وبعد مخرجات العولمه من قوانين التجارة الحرّه والأسواق المنفوخه والخصخصة البيع المباشر وشقّها الأخر الإستثمارات الخارجيه باتت الساحه العالميه أشبه بحلبة صراع دون” تحديد الأوزان” لامناص لوزن مادون الفيل سوى التعربش على قدميه ودون ذلك يداس تحتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحالة وواقعها الباندا امام الناطق الرسمي (مستر ترامب) للوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني(يعيش مرحلة العروة الخريفيه نحو زراعة جديده ) الذي لاهمه سوى التحكم بالقرار(ومركز اقامته واقتصادها امريكا هي الرابحه على حساب الغير ومن يدري كما حجبوا الشمس عن بريطانيا العظمى لاضير ان يحجبوها عن الدولار نحو الباندا اوغيرها ؟؟؟؟؟؟؟واقتصاد الصين كماباقي اقتصادات العالم بات بين أمرين كلاهما مر إمّا الإنتقال من مربع التببعيه الى خيمة تحت الوصايه ودون ذلك حرب كونيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here